الفرق بين الحلم والرؤيا

  • تاريخ النشر: الخميس، 04 يونيو 2020 آخر تحديث: الأحد، 08 مايو 2022
مقالات ذات صلة
تفسير رؤيا العطر في المنام
تفسير رؤيا الكحل في المنام
تفسير رؤيا الطلاق في المنام

يعتقد الكثير من الناس أن الحلم هو الرؤيا وأن لا فرق بينهما، ولكن الحقيقة أن هناك اختلافات بين الرؤيا والأحلام العادية وهذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال.

الحلم والرؤيا في الإسلام

الحلم هو الرؤيا ولكن يكون الحلم من لعب الشيطان ويقال: رأى، أما الرؤيا الصالحة تكون من الله والحلم من الشيطان، يعني: ما يكرهه الإنسان هذا من الشيطان، وما ليس بشيء مكروه فهو من الله، ولهذا في الحديث الصحيح: الرؤيا الصالحة من الله، والحلم من الشيطان فإذا رأى ما يكره فهذا من الشيطان، وإذا رأى ما يسره فهذا من الله. [1]

ومن السنة إذا رأى ما يكر الإنسان أن يتعوذ بالله من الشيطان ومن شر ما رأى ثلاث مرات ويتفل مع هذا ثلاث مرات، ينفث ثلاث مرات ويقول: أعوذ بالله من الشيطان ومن شر ما رأيت ثلاث مرات، ثم ينقلب على جنبه الآخر، حتى لا تضره ويجب أن لا يخبر بها الشخص الحالم أحدًا، أما إذا رأى ما يسره فإنه يحمد الله، ويخبر به من يشاء.

تعد الرؤى والأحلام جزء أساسي في حياة كل شخص، فجميع الناس يحلمون ويرون الكثير من المشاهد في اليوم والتي قد تكون تعبر عن الحياة التي يعيش فيها أو رسائل ضرورية تحمل له الكثير من الدلالات، لذلك هناك فرق كبير بين أضغاث الأحلام وما بين الرؤية الصادقة التي يجب على الشخص الانتباه لها وتحليلها بشكل جيد، لذلك يجب أن يكون الشخص على دراية بالفرق بين الرؤية والحلم وأضغاث الأحلام.

تعريف الحلم

يعرّف الحلم بأّنّه ما يشاهده الإنسان في منامه، حيث يتضمن مشاهد لأحداث تشتمل على أماكن وشخوص قد تمت للواقع وقد لا يكون لها صلة به أيضاً، وهي مجرّد خيالات وانعكاسات للعقل الباطن الذي يساعد بقوّة وبنشاط عندما يغيب عقل الإنسان ويدخل في مرحلة الرّاحة، خصوصاً في حال تضمن أحداث مخيفة يريد الشّيطان بها أن يخوّف الشخص المسلم ويقلق راحته وهذا هو هدفه الأساسي. [1]

تعريف الرؤيا

تختلف الرؤيا عن الأحلام من حيث أنها تنقسم إلى قسمين، قسم يشترك فيه النّاس كافّة وهي الرّؤى العامّة ويراها المسلم والكافر، وقسم يكون فقط للشخص المسلم، وهي الرّؤيا الصّالحة، وتعد من المبشّرات التي تحدث عنها الله تعالى في كتابه كفضليةٍ امتنها على المتيقن، فقال تعالى (لهم البشرى في الحياة الدّنيا والآخرة).

الفرق بين الحلم والرؤيا

  • يقول ابن سيرين، أن هناك الكثير من الدلالات التي تدل على أن ما يشاهده الشخص في منامه يدل على رؤية وليس حلم، حيث أن الرؤية تحمل رسالة ضرورية للشخص الرائي أو تحذير من أمر سوف يحدث، ويجب أن يستيقظ الرائي وهو متذكر كافة التفاصيل التي حدثت في هذه الرؤية. [2]
  • الرؤية تنقسم لثلاثة أنواع وهم بشرة من الله سبحانه وتعالى، أو رؤيا تحذير من الشيطان الرجيم، أو حديث النفس.
  • الرؤية لا تحمل أي من المشاهد أو الأحداث اليومية التي يعاني منها الشخص الرائي في حياته أو التي تشغل باله، فإذا حدث ذلك فإن ما شاهده الشخص ليس رؤيا إنما أضغاث أحلام.
  • يجب أن يكون الشخص الرائي لا يعاني من أي أمراض من الحمى، ويجب أن يكون أيضاً صادق اللسان.
  • تكون أحداث الرؤية دائماً قصيرة وقليلة ولا تحتوي على العديد من المشاهد، وفي معظم الأحيان قد تتكرر الرؤية أكثر من مرة.
  • الحلم هي أحلام وأحداث يصورها الشيطان الرجيم، ويكون غايته من الحلم هو إثارة الرعب وتخويف الشخص الرائي، وقد يكون للحلم  العديد من الدلالات مثل الأحداث الكثيرة والتي ليس لها علاقة بالواقع.
  • يستيقظ الرائي في معظم الأحيان وهو ناسي الكثير من التفاصيل، وقد لا يتذكر الرؤية بصورة عامة، وقد تكون عبارة عن مشاهد شاهدها الشخص الرائي في حياته وتعبر عن أمور تشغل تفكيره.

تبيّن في هذه المقال الفرق بين الحلم والرؤيا عن طريق تعريف كلّ من الحلم والرّؤيا، من حيث مصدر كلّ منهما، فالحلم من الشّيطان والرّؤيا من الله تعالى، والرّؤيا تتحقّق وتبشّر المسلم بالخير، على العكس الحلم الذي لا يتحقق.