الكلور للتعقيم

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 24 مارس 2020
الكلور للتعقيم
مقالات ذات صلة
طريقة تعقيم البيت من الفيروسات
تعقيم المنزل من الفيروسات
فخرية خميس تتحدث عن مرضها بأول ظهور لها بعد تشخيصها بالسرطان وكورونا

يتم تنظيف المنزل وتعقيمه خاصة الأماكن التي يكثر استخدامها يومياً مثل المطبخ والحمام والطاولات باستخدام مواد التعقيم مثل مبييض الكلور للتعقيم الذي يكثر استخدامه في جلي الأواني لما له فعالية لازالة البقع والروائح الكريهة إلا له أضرار على صحة الإنسان إذا استخدم بشكل غير صحيح وسليم. سنتعرف في هذه المقالة عن فعالية الكلور للتعقيم وأضراره ومحاذير بشأن استخدامه.

حول مادة الكلور:

يعتبر الكلور Chlorine العنصر رقم 17 في الجدول الدوري للعناصر وهو غاز أصفر مخضر سام ومسبب لتآكل له تطبيقات متعددة في تعقيم مياه الشرب وتنظيف أحواض السباحة لما يتميز به من صفات تطهير وتبييض قوية ويدخل في العديد من الصناعات مثل صناعة الورق والمنسوجات والأدوية والبلاستيك والإطارات في المركبات حسب live science. يلعب الكلور دوراً مهماً في تسخير الطاقة الشمسية عبر تنقية السيليكون الموجودة في الرمل وتحويلها إلى رقائق شمسية وتدخل كذلك في تصنيع المعالجات السريعة لتشغيل الهواتف الذكية وأجهزة الحاسوب. نادراً ما يتواجد الكلور في الطبيعة بمفرده CL فهو يكون مرتبطاً بعناصر أخرى على شكل مركبات كيميائية مثل ملح الطعام NaCl.

الكلور للتعقيم:

يستخدم الكلور في تصنيع المبييض المنزلي لتعقيم الأدوات المطبخ والحمامات والأرضيات، ويجب استخدامه حسب قواعد السلامة وهي:

  • التأكد من قياس الكمية الموصى بها.
  • اجراء اختبار استخدام الكلور على مساحة صغيرة من السطح للتأكد من عدم تلف السطح.
  • ارتداء القفازات لمنع ملامسة الجلد للكلور.
  • تهوئة الغرفة أثناء تعقيم المنزل بالكلور تجنباً لاستنشاقه في الغرفة المغلقة.
  • استخدام مبيض الكلور بتركيزات منخفضة عادةً تكون 5.25%.
  • عدم خلط الكلور مع العناصر الكيميائة الأخرى بتاتاً.

يجب تنظيف الأسطح المراد تعقيمها بالماء الساخن والصابون ومن ثم يتم تعقيمها بوضع مزيج من ملعقة مبييض الكلور مع 4.5 لتر الماء في البخاخ ويرش على المنطقة المعينة بدون تجفيفه بالمنشفة، ويمكن تعقيم الملابس وتبييضها بإضافة ½  كوب مبييض الكلور مع مسحوق الغسيل.

الأسطح التي يمكن تعقيمها بالكلور:

يمكن استخدامه على الأسطح غير المسامية مثل:

  • بلاط الحمام والمراحيض والأحواض .
  • أسطح المطبخ.
  • ألواح التقطيع.
  • مقابض الأبواب

الأسطح التي لا يمكن تعقيمها بالكلور:

لا يمكن استخدامه على الأسطح المسامية مثل الخشب والجص.

كيفية تخفيف الكلور:

يمكن تخفيف الكلور لاستعماله منزلياً بمزج 4 ملاعق صغيرة من الكلور في لتر واحد من الماء البارد ووضعه في البخاخ ورجه برفق، ومن الجدير بالذكر أنه يجب استخدام هذا المحلول خلال 24 ساعة كي لا تتلاشى قدرته على التعقيم مع مرور الوقت.

غازات الكلور السامة:

يحدث ضرر من الكلور عندما يتحلل إلى الكلوروبيكرين وهيدروكلوريك وهيبوكلوروس مما يسبب تلف في مجرى التنفس العلوي وتلف العضلات الملساء في الجهاز التنفسي أو في الشعب الهوائية، ويعاني الشخص نتيجة استنشاقه مثل هذه الغازات باصابة بمرض وذمة رئوية وانخفاض ضغط الدم. يؤدي استنشاق غازات الكلور السامة إلى حدوث احمرار وقروح بالجلد وعدم وضوح الرؤية وتزداد خطر بزيادة تركيز الكلور في الهواء.

خطر خلط الكلور بمواد أخرى:

خطر خلط الكلور بمواد أخرى

  • يؤدي خلط مبيض الكلور مع الأمونيا أو الأحماض إلى انتاج غاز الكلورامين التي تهاجم العين والأغشية المخاطية لذا يُنصح في هذه الحالة استنشاق الهواء النقي وطلب المساعدة الطبية استناداً إلى Chemical safety Facts.
  • يؤدي خلط الكلور مع الخل أو منظف النوافذ إلى انتاج المركبات الحمضية  ممكن أن يسبب آلاماً في الصدر والتقيؤ.
  • يؤدي خلط الكلور مع الكحول إلى انتاج الكلوروفورم  الذي يسبب التعب والإغماء والدوار.

أضرار الكلور على الصحة:

يسبب الكلور أضراراً لصحة الإنسان بالرغم من فوائده للصناعة ويعتمد مخاطره على مدى قرب الإنسان من المكان الذي يتواجد فيه الكلور، ومن هذه الأضرار:

  • يسبب استنشاقه تهيج وذمة رئوية وهي تراكم مفرط للسوائل في الرئتين يؤدي إلى صعوبات في التنفس بالإضافة إلى تهيج في العين ويسبب حروقاً في الجلد.

احمرار العين وتهيجها

  • يؤدي شرب المياه الملوثة بالكلور إلى إصابة بالسرطان.
  • يسبب بحرق في الأنف والحنجرة وعيون دامغة عند استنشاقه.
  • يزيد من احتمالية اصابة بالحساسية أو الربو لدى الأطفال الذين يسبحون بكثرة في المسابح معقمة بالكلور بينما يزيد خطر اصابة بسرطان المثانة أو المستقيم وأمراض القلب التاجية عند البالغين.
  • يسبب الكلور الحكة في الجلد والشعر واحمرار العيون وحرقتها عند بعض الأشخاص أثناء سباحتهم في المسابح معقمة بالكلور.
  • يؤدي شرب الماء الملوث بالكلور إلى تدمير الخلايا والأنسجة داخل جسم الإنسان.
  • يسبب الكلور ضعف الدورة الدموية وأمراض القلب والأوعية الدموية وانخفاض مستويات النشاط.
  • يسبب تنفس غاز الكلور تهيجاً في مجرى التنفس وصعوبة التنفس والسعال وإلتهاب الحلق والصفير.
  • يطلق الكلور الديوكسين المسبب للسرطان وكذلك الزئبق الذي يسبب التفلف في الدماغ.
  • يؤدي التعرض لأبخرة الكلور إلى حدوث اضطرابات في الجهاز الهضمي وإصابة بالغثيان والقيء وانثقاب المريء.

محاذير استخدام الكلور:

يسبب الكلور تآكل للمعادن عند خلطه مع المواد الأخرى عند تنظيف الأسطح كما أنه ينتج غازات سامة تعمل على تلف الرئتين، ويسبب أيضاً تهيج العينين والفم والرئتين خاصةً الأشخاص المصابون بالربو أو مشكل التنفسية الأخرى وقد تؤدي إلى الموت لذلك يجب توخي الحذر عند استخدامه، ومن جملة ارشادات لاستخدام الكلور:

  • ضرورة ارتداء القفازات ونظارات لحماية العين والبشرة.
  • تهوئة المنطقة جيداً من أبخرة كلور إما بفتح النوافذ أو بالمراوح.
  • حفظ الكلور في مكان بارد وجاف بعيداً عن أشعة الشمس وآمن عن أيدي الأطفال.
  • ضرورة غسل اليدين بالماء والصابون جيداً بعد استخدام الكلور.
  • عدم خلط الكلور مع الأمونيا أو الخل أو الكحول بتاتاً لأن ذلك ينتج غازات سامة تؤثر على الصحة.

تعرفنا إلى ارشادات استخدام الكلور للتعقيم ومخاطر خلط الكلور مع مواد التنظيف الأخرى، وما يزال الجميع يبجث عن وسائل آمنة لتعقيم المنزل وأماكن العمل ويعتبر الكلور أفضلهم لاستخدام من قبل ربات المنزل حيث يستخدم الكلور للتعقيم وتطهير ماء الشرب وإزالة البقع والروائح الكريهة.