الملابس المخططة من منبوذة إلى موضة العصر الحديث

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 16 ديسمبر 2020 آخر تحديث: الخميس، 17 ديسمبر 2020
الملابس المخططة من منبوذة إلى موضة العصر الحديث
مقالات ذات صلة
أحزمة Gucci الأكثر طلبًا في العالم
أهم صيحات الموضة لعام 2020
مايا دياب بفستان باهظ الثمن من Dolce & Gabbana

من أساسيات أي خزانة ملابس عصرية في الفترة الأخيرة هو احتوائها على ملابس مخططة أو مقلمة، لكن هذه الصيحة مرت بالكثير من التغيرات لتصل إلى عصرنا الحديث، فهي في البداية كانت منبوذة اجتماعيا، ولكن انظري حولكِ الآن... فهي في كل مكان!

من ملابس السجناء لرمز الحرية!

ملابس السجناء مخططة

في العصور الوسطى، كانت هذه الخطوط  علامة ذات دلالة سلبية بسبب استخدامها في زي السجناء بالأبيض والأسود. ظهرت الأقمشة المخططة أيضًا خلال الثورة الفرنسية كرمز للاضطراب السياسي. وكذلك في الولايات المتحدة الأمريكية، التي ألغت فيها عدداً من الولايات بيع الملابس المخططة تماماً من المتاجر وذلك للتعرف على المساجين في حال هروبهم.

ولكن في عام 1777، جاءت الخطوط ، جنباً إلى جنب مع النجوم، لتجسد الحرية مثل العلم الأمريكي، ويرمز إلى الحقوق التي يكفلها الدستور.

تداول استخدامها كملابس للعمل

ملابس البحارة المخططة

كان القميص المخطط يرتديه في الأصل صيادي بريتون، وأصبح الزي الرسمي للبحارة الفرنسيين في عام 1858، ويُقال إنه بفضل الخطوط الـ 21 الزرقاء والبيضاء، كان من الأسهل العثور على رجل إذا سقط في البحر.

وفي عام 1917، زارت مصممة الأزياء الشهيرة كوكو شانيل بريتون، ولاحظت انتشار هذه القمصان، فصممت مجموعة من الملابس للرجال والنساء من هذه الطباعة، ومن بعدها انتشرت هذه الطباعة بين الطبقات الراقية وفي أفلام هوليود على يد دار Chanel.

في القرن العشرين، أصبحت الخطوط جزءاً رئيسياً من أيقونة الموضة للعديد من العلامات التجارية، كانت شركة Adidas الرائدة، التي أسست شارتها ذات الخطوط الثلاثة في عام 1928، على الأحذية الرياضية التي ارتدتها اللاعبة Lina Radke. ثم كانت سونيا ريكيل، التي بدأت بتصميم ملابسها الخاصة في نهاية الستينيات. كانت أول قطعة لها تقريباً سريالية، وهي كنزة صوفية مخططة بسيطة ولكنها غريبة الأطوار وحققت نجاحاً كبيراً مع الصحافة الدولية وانتهى بها الأمر على غلاف Elle France.

الملابس المخططة من منبوذة إلى موضة العصر الحديث

في نهاية الثمانينيات، أكد المصمم الأمريكي تومي هيلفيغر على قوة الخطوط الحمراء والبيضاء والزرقاء، مرتبطين بألوان العلم الأمريكي، ليصبحوا رمزاً حقيقياً للحلم الأمريكي. أما البريطاني الذي يريد أيضًا الاستمتاع بالمتعة، كشف السير بول سميث عن نسخة متألقة شديدة الألوان في التسعينيات، تتناسب مع الخياطة الكلاسيكية للمصمم  والجاذبية.

على الرغم من وجود هذا النمط في كل مكان من مختلف دور الأزياء والعلامات التجارية، إلا أن كل مصمم صنع خطوطه الخاصة بشكل فريد، مثل جان بول غوتييه، حطم الفروق بين الجنسين من خلال مجموعة الملابس المخططة من بريتون، كانت مستوحاة من فيلم Querelle، قصة مثلي الجنس لبحار بلجيكي. ترتبط أيضاً خطوط Ottavio و Rosita Missoni بالموضوع البحري، الذي تم نسجه في إبداعاتهم المحبوكة.

الملابس المخططة من منبوذة إلى موضة العصر الحديث

اليوم، تستمر العلامات التجارية مثل Petit Bateau دار ملابس الأطفال الفرنسية ، و Sunnei ، العلامة الإيطالية من Simone Rizzo و Loris Messina، في شغف الخطوط. جعلت Sunnei الطباعة توقيعًا لمجموعاتها، حيث تقدم إصدارات رقيقة وسميكة وأحادية اللون ومتعددة الألوان ممزوجة بخياطتها الحديثة وأزياء الشارع.

الملابس المخططة من منبوذة إلى موضة العصر الحديث