بعد مرور عامين على قيادة المرأة السعودية للسيارات: إشادة حية بكفاءتها

  • الأربعاء، 24 يونيو 2020 الأربعاء، 24 يونيو 2020
أرقام تثبت كفاءة قيادة المرأة السعودية بعد عامين

بعد مرور عامين على قيادة المرأة السعودية للسيارات، وتحول الحلم لواقع، أصدرت الهيئة العامة للإحصاء في المملكة تقريراً يثبت كفاءتها وأحقيتها بالحصول على رخصة القيادة والانطلاق على الطريق. 

أرقام تثبت كفاءة قيادة المرأة السعودية بعد عامين 

وتحت عنوان "المرأة السعودية شريك النجاح"، رصد التقرير كيف أن النساء قائدات المركبات في شوارع المملكة هن الأقل ارتكاباً لمخالفات وحوادث سير، بل والأكثر التزاماً بقواعد المرور.

وهذا ما أكده أيضاً الدكتور محمد السليمان الرئيس التنفيذي لشركة "نجم" المسؤولة عن متابعة حوادث السير، حيث أكد أن المرأة عموماً أكثر انضباطاً بأنظمة السير وأقل ارتكاباً للمخالفات والوقوع في الحوادث، لأن طبيعة المرأة مسالمة وهادئة أكثر من الرجل وأقل ميلاً للعنف. 

مرسوم منح المرأة السعودية حق قيادة السيارات

وكان الملك سلمان بن عبد العزيز قد أصدر قراراً تاريخياً بالسماح للنساء باستخراج رخص قيادة سيارات لأول مرة أواخر عام 2017، مما أثار ضجة عالمية واسعة النطاق، وحظى القرار بدعم عربي وعالمي هائل، لتبدأ بعدها بأسابيع آليات تنفيذ القرار، بتوفير مؤسسات لتدريب النساء الراغبات في تعلم قيادة السيارات، وكذلك المساعدة في استخراج رخص القيادة الرسمية بشكل سلس وسريع، في إطار سعي المملكة نحو تمكين المرأة وزيادة مشاركتها في النمو الاقتصادي والاجتماعي.

وفي واقعة تاريخية، يوم 4 يونيو 2018، تسلمت الشابة السعودية أحلام آل ثنيان، أول رخصة قيادة لامرأة سعودية، وقامت بنشر الصورة عبر حسابها في "تويتر"، معبرة عن امتنانها للحكومة السعودية.

وفي نفس الصدد، تم إعلان اتخاذ عقوبات رادعة ضد من يسخر من قيادة المرأة السعودية للسيارة أو يحاول إعاقتها، وذلك بتطبيق نظام الجرائم المعلوماتية الذي ينص على أنه "يعاقب كل من يقوم بإنتاج أو نشر ما يمس النظام العام أو القيم الدينية أو الحياة الخاصة بالسجن مدة لا تزيد على 5 سنوات، وغرامة لا تزيد على 3 ملايين ريال أو بإحدى هاتين العقوبتين".