سرطان الثدي الالتهابي

  • تاريخ النشر: الإثنين، 04 أكتوبر 2021
سرطان الثدي الالتهابي
مقالات ذات صلة
سرطان الثدي للحامل
سرطان الثدي عند الأطفال
سرطان الثدي الشرس

يعد سرطان الثدي أو إحدى أنواعه كسرطان الثدي الالتهابي إحدى الأمراض التي تشغل بال العديد من السيدات في منتصف العمر، نظرًا لزيادة فرصة الإصابة به في عمر الأربعين والخمسين عامًا، ولكن هل فكرتي يومًا ما هو سرطان الثدي الالتهابي؟ وما هي أعراض سرطان الثدي الالتهابي؟ وهل بإمكاننا الوقاية من  سرطان الثدي الالتهابي؟ وهل يمكن أن يحدث سرطان الثدي الالتهابي عند الأطفال؟ سنتحدث عن كافة هذه الأمور في هذا المقال.

ما هو سرطان الثدي الالتهابي ؟

يعرف سرطان الثدي الالتهابي على أنه إحدى أنواع سرطان الثدي نادرة الحدوث، يتطور هذا النوع من السرطان بشكل سريع، إذ ينتشر من نقطة بدايته ومن ثم إلى الأنسجة القريبة وقد يصل في بعض الحالات إلى العقد الليمفية القريبة، يبدو ثدي الشخص المصاب بشكل أحمر متورم يؤلم عند اللمس، يتغير لون جلد الثدي إلى الأحمر نتيجة سد الخلايا السرطانية الأوعية الليمفاوية في الجلد الذي يغطي الثدي، وغالبًا ما يتم الخلط في التشخيص ما بين عدوى التهاب الثدي وسرطان الثدي الالتهابي، ويجدر التنويه إلى أهمية مراجعة الطبيب في حال ملاحظة أي تغير في جلد الثدي. [1]

والأن بعد أن تعرفنا عن ما هو سرطان الثدي الالتهابي؟ دعونا نتعرف على عوامل قد تزيد من فرصة الإصابة بسرطان الثدي الالتهابي: [1]

  • النساء، تزداد فرصة الإصابة بسرطان الثدي الالتهابي لدى النساء مقارنة مع الرجال.
  • منتصف العمر، غالبًا ما تزداد فرصة الإصابة بسرطان الثدي الالتهابي لدى النساء في منتصف العمر أي في عم الأبعينيات والخمسينيات.
  • أصحاب البشرة الداكنة، تزداد فرصة الإصابة بسرطان الثدي الالتهابي لدى النساء أصحاب البشرة الداكنة مقارنة مع أصحاب البشرة البيضاء.
  • السمنة، تزداد فرصة الإصابة بسرطان الثدي الالتهابي لدى  الأشخاص الذين يعانون من زيادة في الوزن مقارنة مع الأشخاص أصحاب الوزن الطبيعي.

أعراض سرطان الثدي الالتهابي

بالشكل الطبيعي يتم تمييز سرطان الثدي عن طريق ظهور كتلة، ولكن في حالة سرطان الثدي الالتهابي قد تختلف الأعراض قليلًا، إذ لا يشكل هذا النوع من السرطان أي كتلة ، ويمكن التعرف عليه من مجموعة من العلامات والأعراض، وفيما يأتي أعراض سرطان الثدي الالتهابي: [1]

  • يصبح شكل الحلمة مسطح أو منغمس إلى الداخل.
  • ضعف أو ألم في منطقة الثدي.
  • قد تلاحظ دفء أو حرارة غير طبيعي في الثدي المصاب.
  • تغير واضح في شكل الثدي على مدار الأسابيع.
  • تغير في لون الثدي المصاب إذ يصبح لونه أحمر أو بنفسجيًا أو ورديًا، وقد يظهر هذا التلون ككدمات على الجلد.
  • نتوءات على جلد الثدي المصاب تشبه قشرة البرتقال.
  • سمك أو تضخم في الثدي المصاب تسهل ملاحظته.

طرق علاج سرطان الثدي الالتهابي

يعد التشخيص الصحيح أولى طرق علاج سرطان الثدي الالتهابي، غالبًا ما يلجأ الطبيب لتشخيص سرطان الثدي الالتهابي إلى مجموعة من الاختبارات والتحاليل، والأن وبعد تحديد درجة انتشار سرطان الثدي يقوم الطبيب بتحديد طريقة العلاج بناءً على درجة انتشار المرض، في حال لم ينتشر السرطان إلى مناطق أخرى في الجسم قد يوصي الطبيب بالعلاج الكيميائي فقط، وفي حال انتشر إلى مناطق أخرى فقد يلجأ الطبيب إلى العلاجات الدوائية بجانب العلاج الكيميائي لإبطاء نمو الخلايا السرطانية.  [1]

تشخيص سرطان الثدي الالتهابي

ينصح باستشارة الطبيب عند ملاحظة أي أعراض غريبة أو تغير في شكل الثدي، قد يقوم الطبيب حينها في إجراء مجموعة من التحاليل والاختبارات لتأكيد تشخيص سرطان الثدي الالتهابي أو نفيه، وفيما يأتي طرق تشخيص سرطان الثدي الالتهابي:

  • الفحص البدني، يبحث الطبيب خلال الفحص البدني عن أي تغيرات في الثدي أو احمرار مقارنة مع الثدي الطبيعي.
  • الفحوصات التصويرية، وتتضمن  تصوير الثدي بالأشعة السينية (الماموغرام) أو تصوير الثدي بالموجات فوق الصوتية، أو  التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) 
  • فحص عينة من الأنسجة الغير طبيعية لدراستها وتأكيد وجود السرطان من عدمه.

العلاج الكيميائي

يعد العلاج الكيميائي أكثر أنواع علاج السرطان شيوعًا ويستخدم لتدمير الخلايا السرطانية سريعة النمو، وغالبًا ما يتم استخدام العلاج الكيميائي قبل الإجراء الجراحي لتمهيد الجسم وتقليص حجم السرطان قبل العملية وزيادة فرصة نجاحها. 

وفي بعض الحالات قد يوصي الطبيب ببعض جرعات العلاج الكيميائي عند الانتهاء من الجراحة لضمان عدم عودة الخلايا السرطانية.

الجراحة

يتضمن الإجراء الجراحي جزئين في الجزء الأول يتم استئصال الثدي المصاب مع جميع أنسجة الثدي والقنوات والأنسجة الدهنية والجلد بما في ذلك حلمة الثدي، وفي الجزء الثاني يتم إزالة العقد الليمفاوية القريبة من الثدي المصاب والتي تكون موجودة تحت الذراع وبالقرب من الثدي.

العلاج الإشعاعي

غالبًا ما يتم اللجوء إلى العلاج الإشعاعي بعد الإجراء الجراحي للقضاء على أي خلايا سرطانية متبقية، يتم خلال هذا العلاج استخدام حزم مرتفعة من الطاقة كالأشعة السينية أو البروتونات، للقضاء على الخلايا السرطانية.

العلاج الدوائي

غالبًا ما يتم اللجوء إلى العلاج الدوائي لإزالة أي تغيرات شاذَّة محددة موجودة داخل الخلايا السرطانية، على سبيل المثال تستهدف بعض أنواع الأدوية البروتين الذي تفرزه بعض الخلايا السرطانية، والبعض الآخر يقوم باستهداف الخلايا التي تقوم بانتاج هذا البروتين، ومن الجدير بالذكر أنه عادة ما يتم اللجوء إلى العلاج الدوائي عند انتشار السرطان إلى مناطق أخرى من الجسم جنبًا إلى جنب مع العلاج الكيميائي.

العلاج الهرموني

غالبًا ما يستخدم العلاج الهرموني لعلاج أنواع سرطان الثدي التي تعتمد في نموها على الهرمونات، يمكن البدء في العلاج الهرموني بعد الإجراء الجراحي وذلك بهدف الحد من فرصة عودة السرطان أو انتشاره، وتتضمن طرق العلاج الهرموني ما يأتي:

  • جراحة أو تناول أدوية لوقف إنتاج الهرمونات في المبيضين.
  • الأدوية التي توقف تصنيع هرمون الاستروجين في الجسم.
  • الأدوية التي تعيق من اتصال الهرمونات بالخلايا السرطانية.

العلاج المناعي

غالبًا ما يتم اللجوء إلى هذا النوع من العلاج عند انتشار السرطان إلى أماكن أخرى من الجسم، ويعتمد العلاج المناعي على استخدام جهازك المناعي لمقاومة السرطان.

الرعاية الداعمة

تعد الرعاية الداعمة إحدى أهم طرق علاج سرطان الثدي بشكل خاص والسرطان بشكل عام، إذ تساعد على توفير تخفيف الألم والأعراض الأخرى، وغالبُا ما يتم توفير الرعاية الداعمة من قبل فريق من الممرضين والأطباء المهنيين والمدربين لهذا الغرض، وتهدف الرعاية الداعمة إلى تحسين نفسية مرضى السرطان وعائلتهم، ومن الجدير بالذكر أن استخدام الرعاية الداعمة جنبًا إلى جنب من العلاجات الأخرى بساعد في شعور المصابين بتحسن وبذلك يعيشون لفترة زمنية أطول.

سرطان الثدي الالتهابي عند الأطفال

يعد سرطان الثدي الالتهابي عند الأطفال من الأمور النادرة جدًا، وقد يحدث نتيجة اصابة الطفل بأورام في أنسجة الثدي، وغالبًا ما تكون هذه الأورام حميدة، وتعرف هذه الأورام باسم الأورام الغدية الليفية، يحتاج الطفل خلال هذه المرحلة إلى مراقبة الأورام الغدية الليفية، ومن غير المحتمل أن يحتاج الطفل إلى العلاج خلال هذه المرحلة. [2]

طرق الوقاية من سرطان الثدي الالتهابي

بشكل عام لا يوجد هناك طرق الوقاية من سرطان الثدي الالتهابي ولكن بإمكانك التقليل من احتمالية حدوثه عن طريق الحفاظ على وزن صحي، ويجدر التنويه إلى أن الكشف المبكر للمرض يساعد في علاج المرض.  [3]
 

  1. أ ب ت ث "1" ، inflammatory-breast-cancer
  2. "2" ، breast-cancer-in-children
  3. "3" ، inflammatory-breast-cancer