لدى Harvey Nichols"عزة فهمي" تطلق تشكيلتها الثانية من المجوهرات المصممة خصيصاً للمتحف البريطاني

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 26 يناير 2016
 لدى Harvey Nichols"عزة فهمي" تطلق تشكيلتها الثانية من المجوهرات المصممة خصيصاً للمتحف البريطاني
مقالات ذات صلة
أفضل صيحات المجوهرات لهذا العام: اكملي إطلالتك بها
سعر ومواصفات ساعة عمرو دياب المذهلة خلال ظهوره مع روان بن حسين
Tiffany & Co تعيد قلادة عام 1939 باقتناء جديد

أطلقت دار المجوهرات المصرية المرموقة "عزة فهمي" تشكيلتها الثانية من المجوهرات الراقية المصممة خصيصاً للمتحف البريطاني، والتي ستعرضها حصرياً لدى متجر "هارفي نكلز دبي"

<

p dir="RTL">وتدعم التشكيلة الجديدة معرض "مصر بعد الفراعنة" (29 أكتوبر 2015 - 7 فبراير 2016) الذي يغطي 1200 عام من التاريخ المصري بدءاً من سنة 30 قبل الميلاد بعد وفاة كليوباترا ومارك أنتوني.

وتولت المصممة المبدعة أمينة غالي، مديرة التصميم في الدار وابنة عزة فهمي، مهمة ابتكار التصاميم الجديدة مستمدةً إلهامها في ذلك من صور القطع النقدية التي تشكّل جزءاً مهماً من المعرض إلى جانب ساعات الجيب الفرنسية التي تعود لأوائل القرن الثامن عشر. وحاولت غالي أن تعكس جوهر المعرض مع الحرص في الوقت ذاته على تجسيد فلسفة "عزة فهمي" في ترجمة المراجع الثقافية إلى مجوهرات بديعة التصميم.

وتمت صناعة مجوهرات التشكيلة يدوياً من مزيج العلامة المعروف من الفضة الإسترلينية والذهب عيار 18 قيراطاً. وتضم التشكيلة 4 قطع فريدة هي عبارة عن قلادتان، وطوق على شكل نقود معدنية، وزوج من الأقراط الجذابة.

وتزدان القلادة الأولى برسم الصليب بينما تحمل الأخرى عبارة "لا إله إلا الله" بالخط العربي، وتستمدان تصميمهما من نماذج ساعات الجيب الفرنسية التي تعود لأوائل القرن الثامن عشر؛ ويتدلى من الطوق رأس روماني لإضفاء لمسة عتيقة المظهر. أما الأقراط، فقد تم تصميمها على شكل "كف فاطمة" (تميمة القوة والحماية من الشر) مزيناً بزخارف هندسية جذابة.

وتمزج قطع التشكيلة بين التاريخ والثقافة والأسلوب العصري في آنٍ معاً، وهي مرصعة بمجموعة متنوعة من الأحجار الكريمة وشبه الكريمة عبر توليفات رائعة من الألماس والجمشت والعقيق الأحمر والأخضر. وسيتم إثراء التشكيلة بمجموعة قطع منتقاة من تشكيلة "هاندز" Hands لعام 2015 من "عزة فهمي".

وقالت أمينة غالي بهذه المناسبة: "يسعدنا التعاون مجدداً مع المتحف البريطاني الذي يعتبر من المؤسسات الثقافية المرموقة عالمياً. ويعتبر تضمين المراجع الثقافية بأسلوب السرد القصصي الإبداعي جزءاً طبيعياً من نهجنا التصميمي. وقد استطاعت القطع النقدية في تشكيلتنا الجديدة أن تجسد الحس التاريخي الحقيقي، وأن تمنحنا نطاقاً فنياً يغطي كافة عناصر المعرض عبر ابتكار مجوهرات تجسد روح الحوار التي ينطوي عليها".