محطات في حياة فاتن حمامة

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 17 يناير 2023
محطات في حياة فاتن حمامة
مقالات ذات صلة
تزوجت سرا من أحدهم: قصص الزواج في حياة فاتن حمامة
صورة فاتن حمامة القديمة في طفولتها
لهذا تأخرت أحلام في رثاء الراحلة فاتن حمامة

يصادف اليوم 17 يناير الذكرى السابعة لوفاة سيدة الشاشة العربية الفنانة فاتن حمامة، والتي رحلت عن عالمنا في نفس اليوم من عام 2015، بعد صراع مع المرض.

لم يكن ذلك الوجه الصبوح، للفتاة الصغيرة التي دخلت المنازل عبر شاشات السينما منذ الثامنة من عمرها، مجرد وجه جميل عابر مر على المشاهدين، ولكنه كان وجهاً يحمل الكثير من التفاصيل التي تركت في ذاكرة المشاهد أكثر من مائة عمل درامي بانطباعات مختلفة وفريدة.

حياة فاتن حمامة أيضاً كانت تمتلئ بالكثير من المحطات، التي ربما لا يعرفها البعض من محبيها، ومنها ترشيحها لجائزة الأوسكار كأول ممثلة عربية تحظى بهذا التشريف، فضلا عن حصولها على شهادة الدكتوراه وغيرها.

فاتن حمامة ترشحت للأوسكار

ذكر الكاتب عبد النور خليل، في مذكراته التي كتبها عام 2005 في جريدة القاهرة، أن فيلم دعاء الكروان بطولة فاتن حمامة وأحمد مظهر، ترشح للتصفيات النهائية بين خمسة أفلام وصلت لهذه المرحلة ضمن تصفيات الأوسكار.

وقال الكاتب إن هناك عدد من الأفلام المصرية كان قد ترشح للجائزة العالمية، مثل اللص والكلاب والزوجة 13، ولكن الوصول لمرحلة التصفيات النهائية لم يتكرر ولم يحدث إلا مع فاتن حمامة.

محطات في حياة فاتن حمامة

حصول فاتن حمامة على الدكتوراه

حصلت فاتن حمامة خلال مشوارها الفني على شهادتي دكتوراه فخرية، وليس شهادة واحدة كما يعتقد البعض، إذ حصلت على الأولى من الجامعة الأمريكية بالقاهرة عام 1999.

الشهادة الثانية في درجة الدكتوراه الفخرية، حصلت عليها فاتن حمامة من الجامعة الأمريكية ببيروت عام 2013، والتي عبرت سيدة الشاشة العربية عن سعادتها البالغة بالحصول عليها مؤكدة وقتها أنها أكبر هدية نالتها، لأنها وسام شرف سيرافقها لبقية حياتها.

إطلالة فاتن حمامة في كان

أثناء حضورها العرض الخاص لفيلم الحرام الذي قامت ببطولته عام 1965، ورُشح للحصول على جائزة السعفة الذهبية لمهرجان كان، قررت فاتن حمامة الظهور بزي مميز، وهو الزي المصري بلمسة فرعونية، إذ ارتدت فستان أسود بسيطاً وأضافت إليه عقدا بلمسة فرعونية مميزة.

محطات في حياة فاتن حمامة

كان فيلم الحرام محطة مختلفة لفاتن حمامة، التي ظهرت وهي تتحدث بلكنة ريفية متمكنة، لدرجة أن واحدة من عاملات التراحيل التي شاركت في الفيلم استغربت من هذا الأمر وشعرت وكأن فاتن حمامة واحدة منهن بالفعل.

فاتن حمامة قبل تنفيذ قصة يوسف إدريس في فيلم الحرام، قررت عمل معايشة واقعية لحياة عمال التراحيل ونزلت بالفعل للأرياف وزارت الناس في بيوتهم وادعت أنها باحثة اجتماعية واستطاعت تخزين المعلومات التي أرادتها لتنفذها وكأنها حقيقية.