29 عاماً على رحيل نعيمة الصغير: هذه الفنانة حفيدتها

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 20 أكتوبر 2020 آخر تحديث: الأربعاء، 21 أكتوبر 2020
29 عاماً على رحيل نعيمة الصغير: هذه الفنانة حفيدتها
مقالات ذات صلة
عبدالله بو شهري يخطف القلوب بفيديو يبكي فيه لفراق ابنته
ابنة منى زكي تخطف الأنظار في أول ظهور لها بتشابه مذهل مع والدتها
عصام الحضري بعد خطوبة ابنته: كبرتي وكبرتيني

لم ننم ليلتها حينما شاهدنا "الكتعة" وهي تعذب الأطفال الصغار في فيلم العفاريت، ولم تخلُ وجوهنا من الابتسامة بعدما تابعنا حالة الشد والجذب بين سمير وحماته نازلي التي كانت لا ترغب فيه زوجاً لابنتها كريمة في فيلم الشقة من حق الزوجة، تفننت في أدوار الشر بفضل نبرات صوتها القوية، ولا تزال تبهرنا عندما نشاهد أعمالها رغم مرورو 29 عاماً على وفاتها، إنها الفنانة نعيمة الصغير.

وتحل اليوم الثلاثاء، ذكرى رحيل الفنانة القديرة نعيمة الصغير، التي ولدت في 25 ديسمبر 1931، ورحلت عن عالمنا في 20 أكتوبر من العام 1991، وهي واحدة من أبرز فنانات السنيما المصرية اللاتي برعن في تقديم أدوار الشر.

نعيمة الصغير

ولدت في مدينة الإسكندرية عام 1931، ولُقبت بنعيمة الصغير نسبة إلى زوجها في ذلك الوقت، المطرب الشعبي محمد الصغير، وفي بداية مشوارها الفني، عملت مونولوجست من خلال مشاركتها في فرق إبراهيم حمودة وفرقة إسماعيل ياسين.

نعيمة الصغيرة وأدوار الشر

وخلال مسيرتها الفنية، جسدت نعيمة الصغير 185 شخصية كانت أغلبها من خلال شاشة السينما، حيث غلب عليها طابع السيدة الشريرة التي تتفنن في أعمال الشر، وذلك بفضل نبرات صوتها القوية التي تؤهلها للنجاح والتميز في مثل هذه الأدوار.

ومن بين تلك الأعمال: علي بيه مظهر والأربعين حرامي، الشقة من حق الزوجة، العفاريت، الجوازة دي مش لازم تتم، قسمة ونصيف واليتيمتين.

صوت نعيمة الصغير

كانت نعيمة الصغير تشتهر بصوتها الخشن، لكن لهذا الأمر قصة، وهو أن واحدة من زميلاتها دست لها مادة سامة في كوب الشاي بسبب الغيرة، ونظراً لبنية نعيمة الجسدية القوية نجت من الموت، إلا أن تلك المادة أثرت على صوتها وجعلته أجش.

هذه الفنانة حفيدة نعيمة الصغير

29 عاماً على رحيل نعيمة الصغير: هذه الفنانة حفيدتها

وربما لا يعرف الكثيرون أن للفنانة الراحلة نعيمة الصغير حفيدة في الوسط الفني، لكنها لم تحظ بنفس شهرة جدتها، وهي الفنانة عبير الصغير.
وبدأت عبير الصغير - التي تبلغ من العمر اليوم 55 عاماً - مشوارها الفني في مطلع التسعينيات بعد وفاة جدتها، إلا أن معظم الأدوار التي جسدتها كانت ثانوية، ومع ذلك فقد حظيت بتجسيد دور أمام الفنان الراحل أحمد زكي في فيلم استاكوزا.

ومن بين أعمالها، فيلم مجانين على الطريق عام 1991، البحر بيضحك ليه عام 1995، حتى آخر مشاركة لها في فيلم خالي من الكوليسترول عام 2005.