أسباب احمرار أعين الأطفال وعلاجها وطرق الوقاية

  • تاريخ النشر: الإثنين، 21 ديسمبر 2020
أسباب احمرار أعين الأطفال وعلاجها وطرق الوقاية
مقالات ذات صلة
الأكلات التي تزيد الكحة عند الأطفال
علاج الكحة للأطفال
طعام الرضيع

تنزعج الكثير من الأمهات من ظهور احمرار في أعين أطفالهن خاصة تورم الجفون، فاهدئي عزيزتي فهذا يسمى التهاب الملتحمة، وهي عبارة عن غشاء مخاطي يغطي كل الجزء المرئي من مقلة العين، باستثناء القرنية. وينعكس على الجزء الداخلي من الجفون.

سنتعرف في التقرير التالي  على  أسبابه وكيفية التعامل معه، مع التأكد على عدم خطورته، إلا في حالة استمراره فترة طويلة فيجب استشارة الطبيب المختص.

ما هي أسباب ملتحمة العين؟

عدوى الأعضاء التناسلية للأم الحامل

على الأم أثناء فترة الحمل التأكد من عدم إصابتها بعدوى في الأعضاء التناسلية، لأن احتمالية إصابة المولود بالملتحمة كبير،  لأن التهابات العين الشديدة  تأتي بسبب التعرض للبكتيريا أثناء المرور عبر قناة الولادة. وعادةً ما يقوم طبيب الأطفال أثناء عملية الولادة بإعطاء الطفل قطرات للعين أو مرهم مضاد حيوي لمعالجتها.

التهاب فيروسي أو جرثومي  

التهاب الملتحمة الحاد السبب الأكثر شيوعاً لاحمرار العين عند الأطفال، ويتسبب في إفرازات والتهاب، يمكن أن تسببه البكتيريا أو الفيروسات أو الحساسية.

الأجسام الغريبة والدخان وأشعة الشمس الضارة

 عندما يدخل شيء ما في العين، فإنه يسبب عدم الراحة أو الألم، واحمرار العين، وإذا كان الطفل في بيئة ملوثة بالدخان، تتهيج عينيه، بالإضافة إلى تعرض الطفل لأشعة الشمس المباشرة لفترة طويلة، لذلك ينصح بالتدخين بعيداً عن الطفل.

الأجهزة الإلكترونية

حاليا تقوم الأمهات بترك الأجهزة الإلكترونية في يد الطفل الأمر الذي يسبب جفاف للعين واحمرارها، فلا يُنصح بترك الطفل لفترات طويلة أمام التلفاز أو الهاتف المحمول أو الكمبيوتر اللوحي.

أسباب أخرى أقل شيوعاً

  • إذا أصيبت الغدة الزيتية الموجودة على أطراف الجفن.
  • التهاب القرنية الذي  يسبب احمرار العين والألم والحساسية للضوء.
  • التهاب في حواف الجفون والقشور الصغيرة.
  • التهاب الكيس الدمعي، الذي يصاب بالبكتيريا ويحافظ على انسداد القناة الدمعية.
  • الزرق وهو مرض يضر العصب البصري.

هل التهابات العين عند الأطفال معدية؟

التهابات العين معدية للغاية، باستثناء إعطاء الطفل القطرات أو المراهم المطلوبة بعد استشارة طبيب، ويجب تجنب الاتصال المباشر بعيون الطفل أو إفرازات العين، حتى يستخدم الدواء لعدة أيام وتظهر علامات الشفاء وانخفاض الاحمرار. وبالتالي يجب غسل اليدين جيداً قبل وبعد لمس المنطقة المحيطة بالعين المصابة.

ماذا تفعل الأم عندما يعاني الطفل من احمرار العين؟

يفضل مسح العين بشاش فسيولوجي ومحلول معقم، ذلك يفيد بتنظيفها من الأجسام الغريبة إذا كانت بداخلها، أو يخفف الحكة والتهيج في عين الطفل. ويجب أن نكون حريصين على غسل أيدينا قبل وبعد تنظيف العين.

وإذا مرت أيام قليلة ولم تختف وظهرت أعراض جديدة أيضاً، فمن الأفضل استشارة طبيب الأطفال بعد معرفة السبب الذي أدى إلى ظهور هذا الاحمرار، نظراً لوجود بعض الأمراض التي يمكن أن تصبح خطيرة وتؤثر على نظر الأطفال.

احذري من العلاجات المنزلية

يجب عدم استخدام العلاجات المنزلية القديمة مثل البابونج المباشر في العين مع التهاب الملتحمة، وكذلك حليب الثدي للعيون الحمراء. فلا يوجد أي أساس علمي لدعم أي منهما، بل يمكن أن تؤدي إلى نتائج عكسية وضارة.

ولكن يمكنك عند التهاب الجفن يتم استخدام قطعة قطن مبللة، نقوم بتنظيف حافة الجفن لفصل وإزالة القشرة الصغيرة. وعلى أي حال، يجب الحرص على تجنب ملامسة الزجاجة المحتوية على مصل أو قطرات أو دواء للعين أو الجفن مباشرة حتى لا يتلوث.

الوقاية من احمرار العين عند الأطفال

إذا كان طفلك يعاني من التهاب الملتحمة، فهناك بعض الخطوات البسيطة في منع انتقال العدوى، خاصة في حالات التهاب الملتحمة الفيروسي أو البكتيري وهي:

  • تجنب فرك العينين.
  • عدم مشاركة المنشفة وتغيير بياضات الحمام يومياً.
  • غسل اليدين جيدًا قبل لمس عين الطفل وبعده.
  • غسل يدي الطفل بانتظام، خاصة إذا لامست العينين.
  • إذا قمت بتنظيف عينين الطفل، فقم بذلك من الداخل إلى الخارج، ودائماً في نفس الاتجاه.
  • استخدام مناديل نظيفة دائماً في التعامل مع أعين طفلك ثم التخلص منها بعد الاستخدام.

هكذا استعرض التقرير أهم أسباب ملتحمة العين والوقاية منها وطرق علاجها، لذلك عليكَ استشارة الطبيب في حالة استمرارها مدة طويلة، وعدم القلق منها.