أفضل علاج للإسهال عند الأطفال

  • تاريخ النشر: الإثنين، 08 فبراير 2021 آخر تحديث: الإثنين، 17 أكتوبر 2022
مقالات ذات صلة
علاج الإسهال عند الأطفال
علاج يوقف الإسهال
علاج الإسهال عند حديثي الولادة

تعتبر مشكلة الإسهال من أبرز المشاكل الصحية التي يتعرّض لها الأطفال في مختلف الأعمار، وبالرغم من أنّ هذه المشكلة غير خطيرة إلاّ أنها تتطلب الاهتمام بالطفل ورعايته، كي لا يصاب بالجفاف، وفي هذا المقال سنتعرف معاً على أفضل علاج للإسهال عند الأطفال وأسبابه وكيفية إيقافه.

الإسهال عند الأطفال

الإسهال هو براز قوامه لين، يُصاب به الأطفال في مختلف الأعمار، ويشعر الطفل المُصاب به بحاجة مُلحة للذهاب إلى الحمام باستمرار، نتيجةً لحركة الأمعاء غير المستقرة. [1]

وقد يستمر الإسهال لدى الطفل لبضعة أيامٍ قليلة، ويزول دون تناول أي علاج، وهناك بعض الحالات الشديدة التي تستدعي أخذ الطفل المريض للعلاج. [1]

ويمكن أن يكون الإسهال حاداً، وهو الذي ينتج عن الإصابة بعدوى فيروسية أو بكتيرية، أو الإصابة بالتسمم الغذائي، ومدة الإصابة به عادةً ما تكون من يوم إلى يومين تقريباً، كما يمكن أن يكون الإسهال مزمناً، وهو الذي ينتج عن الإصابة بمرض معوي مزمن، مثل: مرض كرون، ومرض الداء البطني، ويستمر لمدة 4 أسابيع أو أكثر. [1]

أسباب الإسهال عند الأطفال

عادةً ما يستمر الإسهال لعدة أيام قد تصل إلى أسبوع، ويكون مصحوباً بالغثيان والحمى والتقيؤ وغيرها، ومن ضمن العوامل المسببة لحدوث الإسهال التحسس تجاه بعض الأطعمة، والإصابة بمرض كرون، ومتلازمة الأمعاء المتهيجة. [2]

وتجدر الإشارة إلى أنّ عدم معرفة السبب الرئيسي للإسهال عند الطفل يستوجب استشارة الطبيب، وفيما يأتي نذكر لكِ أبرز أسباب الإسهال عند الأطفال: [2]

  • الأدوية: تناول الأطفال المضادات الحيوية والملينات يسبب لهم الإسهال، وعند الإصابة بإسهالٍ خفيف ناتج عن أخذ الأدوية يجب إعطاء الطفل المصاب كميات كافية من الماء لتفادي إصابته بالجفاف.

  • الإصابة بالعدوى: من العوامل المسببة للإسهال عند الأطفال العدوى البكتيرية، مثل: السالمونيلا، أو العدوى الفيروسية، مثل: الروتا، وهناك حالات نادرة ينتج فيها الإسهال عن الإصابة بالطفيليات، مثل: الجيارديا، ولكن العدوى الفيروسية تعد من أبرز الأسباب الشائعة للإصابة بالإسهال، ويكون البراز في هذه الحالة ليّناً أو مائياً، وتظهر على الطفل المريض أعراض التهاب المعدة والأمعاء التي تتمثل في الحمى، والصداع، وآلام المعدة، والتقيؤ.

  • الإصابة بالتسمم الغذائي: يسبب التسمم الغذائي الإسهال عند الأطفال، وفي هذه الحالة تكون الأعراض سريعة وحادة، فقد يٌصاب الطفل بالتقيؤ والغثيان، ولكن تختفي هذه الأعراض خلال 24 ساعة إذا ما تلقى العلاج اللازم.

أنواع الإسهال عند الأطفال

للإسهال عند الأطفال عدة أنواع وهي كما يأتي: [3]

  • الإسهال البسيط: في هذه الحالة، يحدث تغير في عدد مرات الإخراج، ويكون قوام البراز سائلًا، ولا يصاحبه أي أعراض.
  • الإسهال الحاد: يتغير لون الغائط في هذه الحالة، كما يتغير قوامه، ويصاحبه الغثيان والتقيؤ وارتفاع درجة الحرارة.
  • الإسهال الحاد جداً: في هذه الحالة يكون البراز عند الطفل مترافقاً لديه مع خروج الدم، والشعور بالإرهاق الشديد، والتعب، والغثيان، وارتفاع درجة حرارة الجسم.

أفضل علاج للإسهال عند الأطفال

في معظم حالات الإصابة بالإسهال عند الأطفال لا يحتاج الطفل لأخذ أي علاج دوائي إذا كان السبب الرئيسي للإسهال الالتهاب الناتج عن الطفيليات أو البكتيريا. [4]

كما أنّ العلاج المتبع للطفل الرضيع لا يختلف عن علاج الطفل في عمر 5 سنوات أو أكثر، وفيما يأتي ندرج لكِ أفضل علاج للإسهال عند الأطفال: [4]

  • إعطاء الطفل المصاب بالإسهال اللبن الرائب، ويمكن استبداله بالزبادي، إذ يحتوي اللبن على خمائر تكافح البكتيريا والجراثيم في المعدة.
  • تناول العصائر الطبيعية التي تحتوي على الفيتامينات، والأملاح المعدنية، لتعويض ما فقده الجسم من سوائل، ولتفادي إصابة الطفل بالجفاف.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة التي تزيد حالة الإسهال سوءاً، خاصةً التي تحتوي على الدهون.
  • تقديم الأطعمة النشوية للطفل، مثل: الموز، والخبز المحمص، والأرز المطبوخ، والبطاطا المسلوقة أو المهروسة.
  • تقديم محلول الإرواء الفموي الذي يمكن تحضيره من خلال إضافة الماء، ويعتبر من السوائل سريعة الامتصاص، ويحتوي على الكلوريد، والصوديوم، والبوتاسيوم، ويعتبر مصدرًا للطاقة ويعوض الجسم عن العناصر والسوائل التي فقدها الجسم، كما يحد من إصابة الجسم بالجفاف.
  • الإسهال الناتج عن الإصابة بحالة مرضية يتم علاجه بعلاج هذه الحالة، فمثلًا إذا كان مرض السيلياك هو سبب الإسهال هنا يجب تجنب إعطاء الطفل الأطعمة المحتوية على الغلوتين ومنها الحنطة.
  • إعطاء الطفل البروبيوتيك الذي يعتبر من المنتجات المحتوية على بكتيريا نافعة تساهم في التقليل من مدة الإسهال.
  • استخدام البروبيوتك، وهي منتجات تحتوي علي بكتيريا مفيدة، حيث يمكن الحصول عليها دون وصفة طبية من الصيدليات، حيث إنها تساعد على تقليل مدة الإسهال بشكل ملحوظ.
  • الإسهال الناجم عن إصابة المعدة والأمعاء بالالتهاب الذي تسببه العدوى الفيروسية لا يحتاج إلى علاج بل يزول تلقائياً.
  • إعطاء الطفل الأدوية المستخدمة في علاج الإسهال للأطفال بعد أخذ استشارة الطبيب المختص.
  • أخذ الطفل إلى الطبيب عند استمرار الإسهال لأكثر من يومين، وإذا كان يرافقه التقيؤ، وفقدان الشهية، والحمى، والدم، وأوجاع البطن، والإسهال أكثر من 8 مرات خلال 8 ساعات.
  • تجنب إعطاء الطفل العنب لأنه يزيد الحالة الصحية سوءاً، وتجنب إعطائه الحلويات أو الكعك أو البسكويت.
  • عدم ترك الطفل يمارس الأنشطة البدنية أو الرياضية، كي لا يتعرّض للجفاف.

تكرار الإسهال عند الأطفال

الإسهال شائع الحدوث عند الأطفال بعد تناول الطعام، وفي العديد من الحالات قد يُصاب الطفل بالإسهال المستمر، ومن أهم أسباب تكرار الإسهال عند الأطفال ما يأتي: [5]

  • عدم تحمل الطفل لسكر الحليب أو اللاكتوز.
  • معاناة الطفل من حساسية تجاه بعض أنواع الأطعمة.
  • شرب كميات كبيرة من العصائر وتناول الأغذية الغنية بالسكر.
  • البكتيريا، والفيروسات.
  • الإصابة باضطراباتٍ في الأمعاء، مثل: إصابة الأمعاء بالالتهاب.
  • الإصابة بالتسمم الغذائي.
  • تناول المضادات الحيوية والأدوية المسهلة.

متى يكون الإسهال خطيرا عند الأطفال

يكون الإسهال خطيراً عند الأطفال إذا سبب لهم الجفاف، والذي قد يكون بسيطاً أو معتدلاً أو شديداً، ويُنصح بمراجعة الطبيب المختص إذا استمر الإسهال لأكثر من يومين. [6]

وأيضاً في حال ظهور أي أعراض على الطفل، مثل: الإسهال الدموي، والإسهال الذي يرافقه القيء، أو الإسهال الشديد، والإسهال المتكرر، والشعور بتقصلات وآلام في منطقة البطن. [6]

كيف أوقف الإسهال عند الأطفال

يفقد الطفل عند إصابته بالإسهال كمية كبيرة من السوائل والمواد الغذائية كالأملاح المعدنية والفيتامينات المهمة لصحة الجسم، الأمر الذي قد يسبب له الجفاف، لذا يجب رعاية الطفل واتباع طرق تكفل إيقاف الإسهال لديه، ويمكن إيقاف الإسهال عند الأطفال باتباع الخطوات الآتية: [7]

  • يجب على الأم زيادة عدد مرات الرضاعة سواءً الطبيعية أو الصناعية، وأن لا تتوقف عن إرضاعه للحفاظ على رطوبة الجسم وتعويضه عن كمية السوائل التي فقدها بسبب الإسهال.
  • إعطاء الطفل محلول خاص بعلاج الجفاف إذا استمر الإسهال لعدة أيام، ولكن يجب استشارة الطبيب المختص، ويمكن تحضيره من خلال وضع مقادير مناسبة من الملح والسكر في كوب من الماء ويُقدم المحلول للطفل باستعمال الملعقة لعدة مرات على مدار اليوم.
  • الطفل في عمر 6 أشهر وأكثر يمكن إيقاف الإسهال لديه عن طريق إعطائه التفاح المهروس، أو الموز المهروس كما يمكن إعطاؤه الأرز، ولبن الزبادي، ويمكن أيضاً خلط الموز المهروس مع الجزر المسلوق والتفاح المهروس وتقديمه للطفل.
  • الابتعاد عن إطعام الطفل البرقوق، أو الخس، أو الخوخ، أو المشمش وغيرها من الأغذية المحتوية على نسبة عالية من الألياف.

بعد أن تعرفنا معاً على أفضل علاج للإسهال عند الأطفال، وأنواع الإسهال عند الأطفال، وأسباب إصابة الأطفال بالإسهال، ومتى يكون الإسهال خطيراً عند الأطفال في السطور السابقة من هذا المقال، من المهم أخذ طرق العلاج بجدية لتفادي إصابة الطفل بالجفاف، ويُنصح دائماً بأخذ الطفل المصاب إلى زيارة الطبيب المختص للكشف عليه ومعرفة العلاج المناسب.