أهم خصائص الزواج الناجح

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 27 أبريل 2022 آخر تحديث: الخميس، 28 أبريل 2022
أهم خصائص الزواج الناجح
مقالات ذات صلة
دليلك لحياة زوجية ناجحة ومستقرة في العام الأول من الزواج
حفلات ناجحة جمعت أهم نجوم العالم العربي في موسم الرياض 2
أهمية الإنفصال المؤقت بين الزوجين في إنقاذ الزواج

الزواج الناجح هو عندما يكون الشريكان سعداء داخليًا وخارجيًا، فما يجعل الزواج سعيد هو عندما يكون لدى كلا الشريكين اتفاق متبادل على شيء ما ويكونان على ما يرام في قراراتهما سوياً، فهم يعملون على تلك القرارات ويتعاملون مع الأخطاء التي يرتكبونها معاً، لكن هذا لا يعني أنه لا توجد سمات وخصائص محددة للزواج الجيد الناجح.

أسس الزواج الناجح

الشعور بالحب المتبادل

يُذكر الحب أولاً لأنه من أهم الأشياء في الزواج الصحي، الحب في الزواج يعني بذل كل ما في وسعك وقبول كل ما لدي شريك، إذا استطعت يمكنك جعله حبًا غير مشروط، هذا يعني أن تحب شريكك حتى عندما لا يفعل الأشياء بطريقتك. هذا يوازن تلقائيًا بين الصفات المهمة الأخرى للزواج الناجح.

التواصل الجيد بين الزوجين

يفشل الكثير من الناس في التواصل مع شركائهم في زيجاتهم، تخيل أنك تعيش مع شخص لا يمكنك التحدث إليه، أو التعبير عن مشاعرك دون التراجع، هذا ليس زواجا سعيدا، يجب أن تكون قادرًا على حل المشكلات متى كان لديك أي منها، تحدث عن الأشياء التي تجعلكما غير مرتاحين. التواصل هو إحدى السمات الأساسية للزواج الصحي الذي يجب على الجميع ممارسته.

الثقة بين الزوجين

لا بأس أن تشعري بالغيرة قليلاً عندما تقترب المرأة من شريك حياتك. لكن لا تقلقي حيال ذلك، ثقي أن هناك بعض الأخطاء التي يستطيع زوجك القيام بها، حاولي بذل قصارى جهدك لإعادة بناء الثقة مع زوجك، وتتمثل إحدى طرق القيام بذلك في الوثوق بقرارات شريكك وطريقته في الحياة والاقتراحات المتعلقة بحياتك.

الاتصال العاطفي للزوجين

لا يقتصر الزواج على وجود شريك تعيش معه في المنزل. يجب أن يكون لديك اتصال عاطفي لتعيشي أفضل حياة مع زوجك. لا يهم كيف يعبر كل منكما عن لغة الحب، الزواج الناجح هو أن تنظر إلى شريكك وتحبه جسديًا وغير ذلك. أنت تتواصل معه في مستويات لا يستطيع أي شخص آخر القيام بها.

لغة التفاهم بين الزوجين

يعني التفاهم أنكِ تعلم أنه مشغول بالعمل، ولا يمكنه قضاء الوقت معك، لكنك على ما يرام، هذا لأنكِ تعلمي أن أي شيء جيد يفعله هو لصالح زواجك، يأتي الفهم عندما لا تهتم فقط بالاحتياجات الخاصة بك ولكن بشريكك، إنها إحدى سمات الزواج الناجح.

الاحترام المتبادل بين الزوجين

الاحترام ليس فقط لزواج قوي ولكن لجعل العلاقة ناجحة. لذا خذي وقتك وتعاملي مع شريكك بشكل صحيح. قولي له أشياء إيجابية، لا تعامليه بطريقة لا تريده أن يعاملك بها، احترم حدوده تمامًا كما تريده أن يحترم حدودك، هذه طريقة واحدة لبناء علاقة صحية أو زواج صحي.

إيجاد حل وسط في الزواج

تلعب التسوية دورًا في نواحٍ عديدة. لا يعني ذلك فقط التخلي عن بعض احتياجاتك أو تفضيلاتك لتصحيح الأمور في علاقتك، خذي بعض الوقت من جدولك للاستماع إلى ما سيقوله دون مقاطعة لا تكوني أنانية، وازني خياراتك وكوني على استعداد للتضحية من أجل شريكك عند الحاجة.

الالتزام بالعلاقة الزوجية

عندما توافق على الزواج من شخص ما، فهذا يعني أنك على استعداد لتكون معه في جميع الأحوال، فأنت على استعداد للتخلي عن العلاقات الأخرى، وهذا التزام يعني أنك على استعداد لفعل أي شيء من أجل زواج ناجح.

دعم بعضكم البعض في الزواج

يمكن أن يكون الدعم بأي شكل من الأشكال، يمكن أن يكون ماليًا أو جسديًا أو نفسيًا أو غير ذلك. يمكن أن يكون الأمر بسيطًا مثل تشجيعه عندما يكون في العمل أو الاستماع إليه تنفيسًا. يمكنك إعداد وجبة خاصة له  مثل الوجبات الخفيفة المصنوعة منزليًا له عندما يبدو متوترًا. هذه وغيرها هي الطرق الصغيرة لإظهار الدعم في علاقة ناجحة.

العلاقة الحميمة بين الزوجين

العلاقة الحميمة ليست فقط حول الجنس، فالحقيقة هي أن الزيجات الناجحة تتمتع بأكبر قدر من الألفة. لذا تحتاجي أنت وشريكك إلى إضفاء الإثارة على حياتك الحميمة لجعل الأمور مثيرة على طريقك، حاولي أن تجعلي حياتك الجنسية، وكل ما يتعلق بها ممتعًا قدر الإمكان، هذه إحدى الصفات المهمة للزواج الناجح.

تطبيق العفو والغفران للأزواج

الغفران صفة مهمة في كل علاقة، هذا يعني أنكِ يجب أن تتعلمش التخلي عن الضغينة عندما يرتكب شريكك أخطاء، خاصةً عندما يعتذر عنها، تنفيس عن كل ما تريد ولا تتراكم غضبك، هذه هي الطريقة التي تجعل الأمور تمضي قدمًا في علاقتك.

الصدق والشفافية بين الزوجين

يميل معظم المتزوجين إلى نسيان أنهم بحاجة إلى الصدق والشفافية في علاقاتهم. إنه ليس شيئًا تتوقعه من شريكك، يجب عليك أيضًا القيام به، يجب أن يحصل شريك على بعض المعلومات السلبية عنك مباشرة منك، وليس من شخص خارجي. يجب عليك أيضًا أن تطرحي عليه أسئلة عندما تكوني متشككة في سلوكه أو قراره. هذه طريقة واحدة للحصول على زواج صحي.

روح الدعابة في الزواج

في كل زواج ناجح، يجب أن يكون هناك روح الدعابة. لا يهم إذا كان يأتي منك أو من زوجتك، قولي أشياء مضحكة. اجعلي كل موقف تواجهه مضحكًا قدر الإمكان. استذكري الأوقات الجيدة في الماضي واضحكي عليها معًا.

تقديم التقدير في الزواج

التقدير يفتح الطريق لمزيد من الحب، تعلم كيف تقدر نقاط قوة شريكك، مهما كنت تعتقد أنها صغيرة. نقدره لنجاحه في حياته المهنية حتى مع الصعود والهبوط الذي مر به خلال الرحلة. ابحثي عن طريقة تجعله يشعر بالرضا عن عمله الشاق وكل ما يفعله.

الامتنان في الزواج

الامتنان هو أحد الصفات الأساسية التي يجب أن يتمتع بها كل زواج. الشيء المحزن هو أنه لا يرى كل زوجين أن هذا أمر رئيسي. لكن في الواقع إذا أردت إقامة علاقة قوية، كن ممتنًا للأشياء الإيجابية التي يقوم بها شريكك لإنجاح زواجك.

المصالح المشتركة في الزواج

المصالح المشتركة تنطوي على أشياء كثيرة، يتضمن فهم الشريكين لبعضهما البعض والاتفاق على نفس الشيء في معظم الأوقات، يجب أن يلعب هذا دورًا في حياة العديد من الأزواج، سواء أكان ذلك مخططًا أم لا. كزوجين سعيدين، يجب أن يكون لديكما شيء يثيركما. قد يكون الأمر بسيطًا مثل موقع إجازة، أو عدد الأطفال الذين ترغب في الحصول عليهم، أو وجبة معينة، أو فكرة عمل مستقبلية.

الشعور بالسعادة بين الزوجين

يجب أن يكون كل زوجين سعداء في زواجهما. يجب أن تفعل الأشياء التي تجلب الفرح لك ولزوجك. تجنب التمسك بالأشياء، خاصة عندما تعلم أنها لن تؤدي إلا إلى الخلافات وسوء الفهم والصراعات بينك وبين شريكك. هذه إحدى الصفات الأساسية اللازمة لتقوية العلاقة مع شريكك.

قضاء وقت ممتع معًا

من أجل زواج صحي تعلمي أن تقضي وقتًا ممتعًا مع شريك حياتك، بغض النظر عن مدى انشغالك أو مدى ضيق جدولك الزمني، خصص بعض الوقت للاسترخاء مع زوجتك. لا يجوز لك بالضرورة فعل أي شيء. يمكنك فقط الاستلقاء في صمت أو مشاهدة فيلم معًا، استمعي إلى مشاكل زوجك، وتواصلي معه، وقدمي الحلول، يمكنك فقط الضحك أو اللعب معه، إن الاهتمام يقطع شوطًا طويلاً في تقوية الزواج ويقلل من فرص الخيانة. هذا هو السبب في أنها سمة جيدة للزواج الناجح.

تجنب الضعف والحساسية

يخشى معظم الناس أن يكونوا ضعفاء في علاقاتهم. لكن الحقيقة هي أنك بحاجة إلى أن تكون منفتحًا بما يكفي للسماح لشريكك بالتواصل معك على أعمق المستويات. هذا يعني أنه يجب عليهم التواصل معك جسديًا وعقليًا وعاطفيًا وروحيًا وفكريًا وجنسياً وغير ذلك. هذا ما ينطوي عليه الضعف في الزواج.