توحيد لون البشرة بالليزر

  • تاريخ النشر: السبت، 02 يناير 2021
توحيد لون البشرة بالليزر
مقالات ذات صلة
طرق طبيعية لعمل كريم تفتيح البشرة في المنزل
هيالورونيك اسيد للبشرة الجافة
أفضل أنواع التونر للبشرة

باتت عملية توحيد لون البشرة بالليزر من أكثر عمليات التجميل شهرةً على الإطلاق، واليوم سنعرفك على هذه التقنية بشكل تفصيلي أكثر.

ما هي عملية توحيد لون البشرة بالليزر

توحيد لون البشرة بالليزر يعتمد على استخدام ضوء ليزر يُسلّط مباشرة على البشرة باستخدام طول موجي معين من الضوء، ولسنوات عديدة يعد العلاج بالليزر أحد الطرق الفعالة للمساعدة في تفتيح البقع الداكنة والتخلص منها بشكل سريع وفعال.

فوائد توحيد لون البشرة بالليزر

لإجراء توحيد لون البشرة العديد من الفوائد، والتي تتمثل بما يلي:

  • يفيد البشرة المتضررة من أشعة الشمس.
  • يحسن لون البشرة وملمسها.
  • يفتح لون البشرة.
  • يعمل على إزالة العلامات الحمراء والبنية التي يتركها حب الشباب.
  • يخفف البقع المصطبغة.
  • يخفف النمش.
  • يخفف الهالات السوداء.

الآثار الجانبية لتوحيد لون البشرة بالليزر

تعتبر علاجات توحيد لون البشرة مثل الليزر والتقشير الكيميائي وحقن التفتيح آمنة لأنها تهدف إلى تقليل إنتاج الميلانين في الجلد، ومع ذلك ، يُنصح باستشارة طبيب أمراض جلدية معتمد لمعرفة خيار علاج توحيد لون البشرة الأفضل.

مثل جميع علاجات العناية بالبشرة الأخرى، ينطوي إجراء الليزر أيضاً على مخاطر محتملة، وقد تشمل:

  • التورم، الحكة والاحمرار

بعد الإجراء، قد تشعرين بحكة في جلدك واحمرارها وتورمها، لكن عادة ما تختفي هذه الأعراض بعد بضعة أيام، وبالنسبة للعلاجات الشديدة، يمكن أن يكون الاحمرار شديداً وقد يستمر لبضعة أسابيع.

  • الحرقان

اعتماداً على نوع العلاج بالليزر المستخدم، يعد الإحساس بالحرقان أيضاً من الآثار الجانبية الأخرى، لكن هذا عادة ما ينحسر بعد بضعة أيام ويمكن تخفيفه عن طريق وضع كمادات باردة.

  • التهابات الجلد

العدوى نادرة ولكنها يمكن أن تحدث، سيصف معظم الأطباء المضادات الحيوية بعد إجراء العملية لعلاج الالتهابات والوقاية منها.

  • التندب والجفاف

قد تتسبب العلاجات بالليزر في جفاف بشرتك وتندبها، لكن هذا يعتمد على نوع بشرتك.

  • التغييرات في تصبغ الجلد

إن تفتيح البشرة بالليزر هو بالتأكيد أحد أفضل العلاجات المتاحة لتبييض البشرة وتوحيد لونها، ولكنه ليس للجميع، هذا هو سبب حاجتك إلى استشارة طبيب أمراض جلدية موثوق به قبل الخضوع للعلاج، إذا لم يكن الليزر مناسباً لبشرتك، فسيؤدي ذلك إلى فرط التصبغ (سواد الجلد) أو نقص التصبغ (تفتيح البشرة).

  • تقلب الجفن (الشتر الداخلي)

يمكن أن تتسبب بعض العلاجات القوية بالقرب من الجفن السفلي مثل الليزر الاستئصالي في انقلاب جفنك للخارج، تاركاً السطح الداخلي مكشوفاً، على الرغم من ندرة هذه الأعراض، إلا أنها لا تزال تحدث، ولتصحيح المشكلة هناك حاجة لعملية جراحية.

  • الجرب والتقرح

هذه أيضاً أعراض نادرة، ولكن عندما تظهر يمكن أن تكون شديدة.

  • الضيق والانزعاج

بعد العلاج، قد تشعرين بضيق أو عدم راحة في المنطقة التي يتم علاجها، لكن هذا سيتلاشى مع مرور الوقت.

  • الحساسية للشمس

نظراً لأن علاجات الليزر تستخدم الحرارة العالية لتدمير الخلايا الميتة وتشجيع نمو خلايا جديدة، يمكن أن تصبح بشرتك حساسة للضوء، بعد العملية يوصى بتقليل تعرضك لأشعة الشمس واستخدام واقي من الشمس لحماية بشرتك.

  • مشاكل البشرة

يعتبر تكون حب الشباب من الآثار الجانبية الشائعة الأخرى للعلاج بالليزر التجميلي، يحدث هذا عادةً بسبب المراهم الثقيلة وكريمات الشفاء التي تقومين بتطبيقها بعد العملية، بشكل عام يجب ألا يحصل الأشخاص ذوو البشرة الحساسة والمعرضة لحب الشباب على هذا النوع من العلاج.

  • تكرار أنسجة الجلد

بينما يعتبر الليزر التجميلي فعالاً في تفتيح البشرة، فإنه لا يضمن دائماً نتائج رائعة، في بعض الأحيان تعود الأمراض الجلدية، وقد تحتاجين إلى أخذ علاج آخر للحصول على النتائج المرجوة.

تعتبر إجراءات تفتيح البشرة وتوحيد لونها بالليزر آمنة بشكل عام عند إجرائها بواسطة جراح أو طبيب أمراض جلدية مؤهل، ومع ذلك، قد تحدث أيضاً بعض المضاعفات مثل تلك المذكورة أعلاه على الرغم من ندرة حدوثها.

لتقليل هذه المخاطر وتفاديها، من المهم استشارة طبيب موثوق وذو خبرة، من الضروري أيضاً مناقشة تاريخك الطبي مع طبيبك المختص قبل الخضوع لمثل هذا الإجراء.

كيف تتم عملية توحيد لون البشرة بالليزر

توحيد لون البشرة بالليزر هو نوع من الإجراءات التي تعمل عن طريق توجيه أشعة مركزة من الطاقة الضوئية على البقع الداكنة للمساعدة في تقشير البشرة بلطف، هذا الضوء عالي الطاقة، الذي يأتي بأطوال موجية مختلفة سيولد الحرارة ويعالج المشكلة من خلال تدمير الخلايا التالفة لإزالة البقع.

توحيد لون البشرة وتبييضها بالليزر هو إجراء طبي غير مؤلم ونتائجه فورية تظهر بشكل سريع وتدوم طويلاً، إذ يعمل ضوء الليزر على صبغة الجلد الميلانين والهيموجلوبين في الجلد، ويدمر هذا الضوء في النهاية البقع الداكنة ويفتح البشرة، إضافة إلى أن هناك أنواع من الليزر تعالج الخطوط الدقيقة والتجاعيد مع تقليص مظهر المسام الواسعة وتقليل ندبات حب الشباب وتحسين الأوردة الصغيرة والأوعية والاحمرار الناتج عن الأوعية الحمراء. 

يكمن جمال هذا العلاج في أنه يسمح للأشعة المجهرية بالتغلغل بعمق لتحفيز إنتاج الكولاجين دون إصابة الطبقة الخارجية من الجلد، وبالتالي سيكون استخدام هذا الإجراء خالياً من الألم تماماً.

أما بالنسبة للوقت اللازم لتوحيد البشرة بالليزر، فإن هذا الإجراء عادة يستغرق بضع دقائق وذلك اعتماداً على حجم المناطق المتصبغة ومدى التصبغ، وفي حال كان حجم المناطق المتصبغة كبير فإن العلاج قد يستغرق حوالي 30 دقيقة أو أقل.

العناية بالبشرة بعد توحيدها بالليزر

بعد إجراء الليزر، يقوم الطبيب بتضميد المناطق المعالجة، بعد 24 ساعة سوف تحتاجين إلى تنظيف المناطق المعالجة من أربع إلى خمس مرات في اليوم ثم وضع مرهم مثل الفازلين لمنع تكون القشور والجفاف.

التورم بعد تقشير الجلد بالليزر أمر طبيعي، قد يصف طبيبك المنشطات للتحكم في التورم حول عينيك، يمكن للنوم على وسادة إضافية ليلاً أن يخفف من التورم.