دلائل لتعرفي أن طفلك أصبح جاهزاً لاستعمال الحمام

  • بواسطة: ميس حاتم الخميس، 15 يناير 2015 الخميس، 15 يناير 2015
دلائل لتعرفي أن طفلك أصبح جاهزاً لاستعمال الحمام
تعاني كل أم من عناء تغيير وتبديل الحفاضات لصغيرها وتحلم باليوم الذي تتخلص فيه من الحفاضات، وترى طفلها يدخل الحمام بانتظام مثل الكبار إلا أنها لا تعلم ما هو الوقت المناسب لذلك. خاصةً وأن الأقاويل تتضارب من حولها بحسب تجارب الأمهات الأخريات.
ليس هناك قاعدة أو منهجية خاصة تتبع لتدريب الطفل ومعرفة متى يكون جاهزاً للأمر فهذا يختلف من طفل لآخر.
 
و على الأم ألا تقارن طفلها بالأطفال الآخرين، وأن تكون صبورة تنتظر حتى تشعر بأن الطفل قد أصبح مستعداً تماماً للتخلص من الحفاض وهناك دلائل تساعد الأم على معرفة هذا الأمر سنخبرك عنها الآن:
 
إذا شعرت أن عدد الحفاضات المبللة أصبح أقل في اليوم الواحد، ذلك يعني أن الطفل بدأ يتحكم بحركة المثانة. فإذا بدأ طفلك يبقى جافاً لساعتين متواصلتين أو أكثر وأصبح يستيقظ في الصباح بحفاض جاف إذاً هذا مؤشر على أنك تستطيعين أخذ المبادرة الآن.
 
عندما تلاحظين أن طفلك أصبح يستطيع التعبير عن حاجته لدخول الحمام بشكل لفظي أو بتغيير تعابير وجهه قبل لحظات أو أثناء الخروج فهذا مؤشر جيد إذاً.
 
إذا بدأ طفلك يعبر عن شعوره بالضيق من الحفاظ المتسخ ويطلب تغييره، يمكنك هنا المبادرة بسرعة ومحاولة إدخاله الحمام فهو يريد أن يصبح نظيفاً.
 
يمكنك التحدث مع الطفل حول هذا الموضوع بكلمات بسيطة ومفهومة لديه، ومراقبة استجابته فإذا كان قادراً على استعمال كلمات بسيطة للتعبير عن رغبته بالدخول إلى الحمام سيكون الأمر أكثر سهولة إذاً.
 
وأخيراً إذا أصبح للصغير مواعيد ثابتة لدخوله الحمام، حيث تستطيع كل أم معرفة هذا الأمر بحسب خريطة طفلها فبعض الأطفال يحتاجون لدخول الحمام فور استيقاظهم والبعض بعد تناول الطعام ببضع دقائق وهكذا يمكنك تحديد الوقت المناسب ومحاولة إدخال طفلك إلى الحمام.