شريهان والعندليب الأسمر عبدالحليم حافظ: علاقة فريدة بدأت منذ طفولتها

  • تاريخ النشر: الجمعة، 08 أكتوبر 2021
شريهان والعندليب الأسمر عبدالحليم حافظ: علاقة فريدة بدأت منذ طفولتها
مقالات ذات صلة
عبد الحليم حافظ، العندليب الأسمر
ابن شقيق عبد الحليم حافظ: بالتسجيل الصوتي العندليب لم يتزوج السندريلا
صورة نادرة للعندليب عبدالحليم حافظ في خطوبة حسن يوسف ولبلبة

رغم مرور سنوات طويلة على حديثها عن العندليب الأسمر، عبد الحليم حافظ، إلا أن النجمة المصرية شريهان، اعتلى اسمها محركات البحث الشهيرة مجددًا بسبب نفس الحديث.

حيث عرضت فضائية ماسبيرو زمان لقاءً قديما مع الفنانة شريهان، تحدثت فيه عن العندليب الأسمر عبدالحليم حافظ.

ووصفت شريهان، عبدالحليم حافظ بأنه إنسان كان ذكي ذكاءً فذا، ويتمتع بالتلقائية، وكان فنان بمعنى الكلمة.

وأضافت: "عبدالحليم حافظ كان واعي ومثقف وحذر وطيب، وكان بالنسبة ليا أبويا، وكان شايف ومن أنا طفلة خسارة إني مامثلش، وقال لأخويا عمر خورشيد كتير عشان أمثل".

وتابعت: "رشحني لرمسيس نجيب عشان أمثل، بس كان دايما حزين وناقصه حاجة، يمكن زوجة أو حبيبة، يمكن مرضه، رغم أنه كان بيظهر أقوى من المرض ويسخر منه".

واستطردت: "كانت سفرة مليانة أكل قدامه وهو بياكل جبنة، ماكنش في علاج لحالته ساعتها، لما كبرت ونضجت حسيت بحالة الحزن اللي كان عايش فيها".

شريهان والعندليب الأسمر عبدالحليم حافظ: علاقة فريدة بدأت منذ طفولتها

خرزة زرقاء هدية من العندليب إلى شريهان:

لشريهان قصة مؤثرة مع العندليب منذ صغرها، فقبل أن تكمل السنوات الـ 9 من عمرها، لم تستطع الصغيرة أن تتمالك نفسها وبدأت تتمايل بجسدها على نغمات شقيقها عازف الجيتار عمر خورشيد، وتخطف قلبي العندليب الأسمر عبدالحليم حافظ، وملك العود فريد الأطرش، اللذان كان يجلسان ويقومان بالغناء، ليتفاعلا مع الأميرة الصغيرة التي ترقص مثل الفراشة، دون أن يعلم أيا منهم، أن الجميلة شريهان، ستصبح نجمة كبيرة و أيقونة للاستعراض في عالم الفن.

"سلسلة يتدلى منها عين بخرزة زرقاء"، قام عبدالحليم حافظ، بنزعها من رقبته، ليضعها بيديه على جسد الصغيرة شريهان، التي ولدت في مثل هذا اليوم 6 ديسمبر، إعجابًا بها وبـ"خفتها".

ذهبت الصغيرة شريهان بصحبة والدتها إلى لبنان، لحضور حفل يقيمه شقيقها الفنان عمر خورشيد بمناسبة عيد ميلاده، وكان يتواجد عدد من النجوم أبرزهم وردة وبليغ حمدي، وفريد الأطرش وعبدالحليم حافظ، حسب تصريحات شريهان خلال لقاء تليفزيوني، "عمر كان بيعزف في عيد ميلاده، وعبدالحليم وفريد قاعدين مربعين وبيغنوا، وأنا بدأت أرقص".

"عبدالحيم بكى، وقلع السلسلة بتاعته كان فيها عين زرقاء وحطها في رقبتي"، حسب شريهان "فريد قال لعبدالحليم، أنا مش لابس حاجة عشان أديهالها، يعني إنت بس اللي بتحب البنوتة دي، وتاني يوم بعتلي هدية عين بخرزة زرقاء برضه".

"يعني عندي اتنين خرزة زرقاء، واحدة من عبدالحليم، والتانية من فريد، لسه محتفظة بيهم لغاية دلوقتي"، كلمات قالتها الفنانة شريهان باعتزاز "أخدت ثقة في نفسي وبرقص على مزيكا وعندي أذن موسيقية".كما سبق ورقصت شريهان وهى طفلة أمام كوكب الشرق أم كلثوم، في حفل زفاف شقيقها عمر خورشيد "كان موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب يضع كرافتة أو إسكارف على رقبته، أخذته منه أم كلثوم، وربطته لي وطلبت مني الرقص، وبدأ الحضور في التصفيق من بينهم عبدالحليم، وبعدها أجلستني على قدميها وأعطتني قطعة شيكولاتة".

نشأت الفنانة شريهان في بيئة فنية بامتياز أهلتها من طفولتها لاقتحام المجال الفني بشكل طيب، وذلك من خلال لقاءاتها المتكررة، وهي في سن 8 سنوات، بكوكب الشرق أم كلثوم، والعندليب الأسمر عبدالحليم حافظ، وملك العود فريد الأطرش، ودنجوان السينما رشدي أباظة، وغيرهم.

وفي سياق آخر، تستعد النجمة شيريهان لعمل مسرحي جديد لعرضه بموسم الرياض، خلال شهري أكتوبر ونوفمبر، وذلك بعد نجاح عرضها الأخير كوكو شانيل، والذي عادت به لجمهورها مجددا بعد غياب أكثر من 17 عاما، وعرض على أحد المنصات الرقمية في عيد الأضحى الماضي.