عبايات رمضان 2018: مزيج من الرقي والبهجة لما بعد الإفطار

  • تاريخ النشر: الأحد، 20 مايو 2018 آخر تحديث: الثلاثاء، 22 مايو 2018
عبايات رمضان 2018: مزيج من الرقي والبهجة لما بعد الإفطار
مقالات ذات صلة
علامة الأزياء الإماراتية ايلنالاين تطلق عبايات مثالية لرمضان
الكارديجان لمسة أنيقة لأزيائك اليومية خلال شهر رمضان
أخطاء تجنبيها عند ارتداء العباءة

يعدّ شهر رمضان فرصة مناسبة لمن يرغبن بارتداء العباءات على أشكالها كافة، السادة والمنقوشة وتلك التي تحفل بطابع مغربي (القفطان) أو الخليجي أو الفلسطيني المطرز وما إلى ذلك من أوجه عباءات متداخلة.

عليكِ اختيار العباءة المناسبة لكِ، في نهارات رمضان ولياليه وعزائمه وولائمه.

اختاري هذه العباءات بنقوشات مناسبة وأنيقة وألوان متنوعة، ولعل المخمل هو الأنسب، سواءً كان هو الأسود أو البني أو الكحلي أو الخمري، كما أن بوسعكِ استخدام اللونين البيج والكريمي، وإدخال مزيد من التفاصيل مثل الدانتيل والساتان إليها. 

شاهدي أيضاً: عبايات خليجية للمصممة حصة العبيدلي

لديكِ خيارات كثيرة لارتداء العباءات في رمضان، سواءً كان هذا بخامات خفيفة أثناء الطبخ وممارسة النشاط اليومي أو حتى الذهاب للعمل أو أثناء الليل والولائم والسهرات الرمضانية، وبألوان أكثر جرأة وتألقاً مثل الخمري والأحمر والذهبي والفضي.

اختاري الخامات التي تريدين من قبيل المخمل او الدانتيل أو الساتان أو الحرير الطبيعي أو الكتان أو القطن، بحسب ما ترغبين، وتأكدي من كون تفصيلة العباءة مناسبة لجسمكِ.

لا تختاري خامة الليكرا في حال كانت لديكِ زيادة وزن، ولا تختاري خامات ثقيلة من قبيل المخمل إن كنتِ تريدين الذهاب لمناسبة في غير موسم رمضان الشتائي.

لا تختاري الدانتيل أو الشيفون للأيام العادية والنهارات، بل اقصري الاستخدام على الفترة المسائية والسهرات. 

تجنبي انتعال الكعب غير المريح في نهارات رمضان وإن كنتِ ترتدين العباءات لنهارات العمل. 

بإمكانكِ اختيار القفطان المغربي بخامات باردة مثل الساتان، وسيكون في حينها مثالياً لليالي رمضان وسهراته. المخمل جيد أيضاً ويعمل على تدفئة الجسم ومنحه لمسة من الفخامة والأناقة والرقي، لكن إن لم يكن هذا في نهارات رمضان بل في مساءاته.

تعمدي اختيار الشالات المناسبة لهذه العباءات، واجعليها بخامات متناسبة مع خامة العباءة. مثلاً، لا تختاري العباءة المخمل مع الشال الشيفون، بل اختاري شيئاً متناسقاً.

الكتان قد يؤدي لإشكالات في الكيّ. لذا، فإن الأمثل هو اختيارها للسهرات والمناسبات التي لا يوجد فيها جهد كثير وحركة كثيرة؛ لما يسببه من حرارة عالية في مرات (لا سيما حين يكون طبقات) أو أن يسبّب عدم عملية في الحركة.