فوائد ماء زمزم

  • تاريخ النشر: الجمعة، 07 مايو 2021
فوائد ماء زمزم
مقالات ذات صلة
أضرار الرجيم بدون ممارسة الرياضة
العصير الأخضر فوائده وأضراره
رياضة اليوغا

قال تعالى "وجعلنا من الماء كل شيء حي" فالماء من نعم الله علينا في هذه الأرض، ولا يمكن أن يحيا إنسان أو نبات أو أي كائن حي فيها دون الماء، وقد خص الله مصدراً من مصادر الماء وجعل الماء النابع منه مقدس للمسلمين، وهو ماء زمزم النابع من بئر زمزم، فما هي فوائد ماء زمزم؟ وماذا عن السمات الإعجازية له؟

ماء زمزم وسبب تسميتها:

هو ماء ينبع من بئر زمزم في الحرم المكي في مكة المكرمة، إذ يقع إلى جوار الكعبة، وماء زمزم صالح للشرب وله مكانة عظيمة في نفوس المسلمين، فقد خصها الله تعالى بمزايا إعجازية هامة.

ووفقاً لما ورد في المصادر الدينية الإسلامية فإن بئر زمزم هو البئر الذي فجرّه الله سبحانه وتعالى لسيدنا إسماعيل وأمه هاجر، وقد حدث ذلك عندما تركهما سيدنا إبراهيم في منطقة الكعبة لوحدهما، فتفجرت عيون الماء هذه ليسقيهما الله من عنده.

وقد عرَّف رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ماء زمزم في الحديث الذي رواه عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- إذ قال: "خَيرُ ماءٍ على وجْهِ الأرضِ ماءُ زَمْزَمَ، فِيه طعامٌ من الطُّعْمِ، وشِفاءٌ من السُّقْمِ، و شَرُّ ماءٍ على وجهِ الأرضِ ماءُ بِوَادِي بَرَهُوتَ بِقُبَّةٍ بِحَضْرَمَوْتَ كَرِجْلِ الجَرادِ من الهَوامِّ، تُصبِحُ تَتَدَفَّقُ وتُمسِي لا بِلالَ لَهَا".

أما عن سبب تسمية ماء زمزم بهذا الاسم، فهناك عدة أقوال تتمثل بما يلي:

  • لكثرة مائها وحركته.
  • لزمزمة جبريل -عليه السلام- بقربه؛ أي تكلمه.
  • لزمِّ هاجر للماء عند انفجاره، أي أنها ضمته، وحصرته بالتراب لئلّا يتشتت ويضيع. 
  • يقال بأنها سميت لكثرة فوائدها ومنافعها التي لا تُقارن بماء آخر.

صفات ماء زمزم:

ميزات ماء زمزم التي تمثل صفاته التي تجعله مختلفاً عن باقي الماء على وجه الأرض:

  • يتميز ماء زمزم بأنه لا ينضب بل على العكس فهو في إزدياد دائم، كما وأنه يَحتفظ بمكوناته نفسها من المعادن ‏والأملاح إلى الآن.
  • يصلح للشرب لجميع الناس من جميع أنحاء العالم، ولا توجد له أي آثار جانبية على الصحة؛ بل على العكس فله الكثير من الفوائد ويمكن أن يساعد في علاج العديد من الأمراض.
  • يخلو من الشوائب والكائنات الدقيقة الضارة، وهو طاهر ونقي.
  • يحتوي على العناصر المفيدة للجسم؛ كالكالسيوم، والمغنيسيوم، والصوديوم، كما يحتوي على نسبةٍ ضئيلةٍ من ‏الرصاص، والسيلينيوم، والكادميوم وهي مواد سامة تتوافر في المواد العادية ولا تتوافر في ماء زمزم.‏
  • لا تتم معالجته بطرق كيمائية، بل إنه صالح للشرب دون الحاجة إلى استخدام المنظفات والمعقمات.‏
  • لا يتغير لونه ولا رائحته، وهو غير قابل للتعفن، ويحتوي على مركبات كيمائية لها القدرة في القضاء على الجراثيم، ‏والبكتيريا، والفطريات، وإعاقة نشاطها.‏
  • لا يتأثر بالجو، وهو قلوي ويمد الجسم بالطاقة، ويُعدل التراكيب الهيدروجينية في الجسم، ويدمر الخلايا السرطانية، ‏ويُخلص الجسم من الفضلات الحمضية والسموم، ويؤخر علامات الشيخوخة.‏
  • يقوي جهاز المناعة، ويساعد في عمليّة الهضم والامتصاص بشكلٍ سريع.‏ [1]

فضائل شرب ماء زمزم:

ماء زمزم أفضل ماء على وجه الأرض، كما قيل بأن زمزم أحد دلائل قدرة الله تعالى، وعظمته، ووحدانيته، فهي تتمتع بخصائص ومعجزات كثيرة؛ من النقاء والطهارة فيه، إلى كونه ماء وفير لا ينضب، يتفجر من صخر ناري لا مسام له، كلما أخذ منه أعطى أكثر، فلا يقل ولا ينضب، وقد تفجر منذ أربعة آلاف عام، فهو معجزةٌ بحد ذاته، ويُذكر من فضائله أيضاً:

  • جُعل زمزم طعاماً وشراباً، فأول ما تفجر لإسماعيل وأمه -عليهما السلام- كان الطعام والشراب الوحيد لهما، وكانت قبيلة قريش في الجاهلية تطلق على زمزم شباعة؛ لأنه مشبع لمن شرب منه، وقال ابن القيم رحمه الله: "شاهدت من يتغذى به الأيام ذوات العدد، قريباً من نصف الشهر أو أكثر، ولا يجد جوعاً، ويطوف مع الناس كأحدهم".
  • جعل زمزم شفاء للأمراض بإذن الله، وقد وصفتها العرب قديماً بالعافية، لأنها سبباً للشفاء من الأمراض، وتزداد بركة ماء زمزم وفضله في التداوي إذا قرأ عليها ما تيسر من القرآن الكريم. [2]

شاهدي أيضاً: زمزم

فوائد ماء زمزم للصحة:

  • يمنح الجسم الطاقة اللازمة للقيام بالعمليات الحيوية.
  • يقلل من خطر الإصابة بمرض السرطان، ويمنع نمو وانتشار الخلايا السرطانية في الجسم؛ لاحتوائه على مركبات مضادة للأكسدة، ومضادة للجذور الحرة.
  • يخلص الجسم من السموم.
  • يمنح البشرة النضارة والحيوية، ويؤخر ظهور علامات التقدم في العمر.
  • يقوي الجهاز المناعي في الجسم.
  • يعزز قدرة الجسم على امتصاص الأملاح والمعادن والفيتامينات.
  • ينشط عملية التمثيل الغذائي في الجسم، وبشكل خاص للمعادن الأيونية.
  • يمنع إصابة العين بالقرحة القرمزية، ويمنع إصابة العين بمشاكل ضعف أو طول النظر.
  • ينشط الدورة الدموية في الجسم.
  • يحسن صحة القلب، ويقلل خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • يخفض ضغط الدم، وينظم مستوى السكر في الدم.
  • يخفف آلام الصداع النصفي.
  • يمنع تشكل الحصى في الكلى والمثانة والحالب.
  • يطرد الحرارة من الجسم.
  • يمنع تراكم الكولسترول الضار على جدران الأوعية الدموية.
  • يقلل من فرصة زيادة الوزن.
  • يقوي العظام، ويمنع الإصابة بمرض هشاشة العظام، ويحد من التهابات المفاصل.
  • ينظم الدورة الشهرية عند الإناث.
  • يخفض حموضة المعدة.
  • يمنع الإمساك، والانتفاخ، ويطرد الغازات من المعدة.
  • يفيد المرأة الحامل، ويعزز نمو الجنين بالرحم بشكل سليم.
  • يرطب الجلد، ويمنع الجفاف.
  • يمنح الشعر الرطوبة، واللمعان، والحيوية.

فوائد ماء زمزم العلاجية:

  • يشفي من أمراض العيون، والقرح القرمزية في العين، ويقوي البصر.‏
  • ‏يحافظ على القلب والشرايين من التصلب، ويقلل من ارتفاع ضغط الدم والسكر.‏
  • ‏يتخلص من السمنة ويساعد في سرعة الهضم، ويخلّص الجسم من السموم والبكتيريا والفطريات الضارة.‏
  • ‏يحمي من الصداع، ويحمي من تسوس الأسنان والتهابها.
  • يساهم في علاج أمراض الكلى، ويساعد في تفتيت الحصوات، ‏والتخلص منها بشكل نهائي.‏
  • ‏يقوي العظام ويحمي من هشاشتها، ويتخلص من مشاكل الجهاز التنفسي كالربو والسعال.‏
  • ‏يقوي الذاكرة، ويحمي من النسيان، ويحمي من أمراض السرطان؛ وذلك كونه يحتوي على عناصر ومعادن طبيعية ‏ولا يحتوي على المعادن الضارة والتي تتوافر في المياه الطبيعية.
  • ‏يحمي من التهاب المفاصل، وأمراض الحساسية، ويعالج عدم انتظام الدورة الدموية.‏ ‏
  • يعطي الشعور بالراحة النفسية، ويتخلص من الاكتئاب والقلق والأرق، ويُعطي الشعور بالانتعاش.‏
  • يرطب الجلد ويحميه من الجفاف والتشققات، ويُعالج أمراض الجهاز الهضمي كالإمساك وأمراض القولون ‏وقرحة الاثني عشر، وعسر الهضم.

فوائد ماء زمزم على الريق:

يمكنكِ الاستفادة أكثر من خواص ماء زمزم المميزة عند شربها على الريق، فمن المعروف أن تأثير ما نتناوله على الريق أكبر، وعليه ستمنحكِ هذه الماء المباركة ما يلي:

  • مفيدة للحامل: وذلك بالحفاظ على صحة الجنين، وحمايته من الإصابة بالتشوهات، وذلك لأنه يحتوي على مواد وخصائص مشابهة للسائل الأمينوسي الذي يحيط بالجنين، لذلك تنصح المرأة الحامل بشرب كوب من ماء زمزم على الريق وفي أي وقت.
  • إمداد الجسم بالطاقة والحيوية اللازمتين للقيام بالأعمال اليومية.
  • علاج اضطرابات الجهاز الهضمي، والتي تتمثل في الإمساك وعسر الهضم بالإضافة إلى الغازات المزعجة أو التهابات القولون العصبي، هذا بالإضافة إلى ارتجاع السوائل والحوامض من المريء وغيرها من المشاكل.
  • الحفاظ على صحة الأسنان، ووقايتها من الإصابة بالتسوس أو النخر أو صدور روائح كريهة من الفم، هذا بالإضافة إلى وقاية اللثة من الإصابة بالالتهابات.
  • التحسين من الرؤية وجلاء البصر، بالإضافة إلى حماية العيون من الإصابة بالأمراض والمشاكل مثل الالتهابات والتقرحات وغيرها.
  • زيادة المناعة في جسم الإنسان، وبالتالي جعله أكثر مقاومة للأمراض أو العدوى الفايروسية والبكتيرية وغيرها. 
  • علاج مشكلة ضغط الدم المرتفع والأعراض المصاحبة لها مثل الدوخة أو الصداع.
  • تخليص الجسم من جميع الفضلات والسموم، والتي تتسبّب في الإصابة بالعديد من المشاكل والأمراض.
  • علاج مشاكل الجهاز التنفسي والتهابات الشعب التنفسية، بالإضافة إلى الربو.
  • التخلّص من التهابات الكلى، والآلام المصاحبة لها.
  • المساعدة على فقدان الوزن الزائد، والتخلّص من السوائل المحتبسة في الجسم، تحديداً في منطقة البطن.
  • الوقاية من الإصابة بأمراض القلب والشرايين، بالإضافة إلى الامراض المتعلقة بالدم. تنظيم نسبة السكر في الدم، لذلك ينصح الأشخاص الذين يعانون من هذه المشكلة بالمداومة على شربه على الريق.
  • إكساب البشرة النعومة والحيوية، وإكسابها النضارة والإشراق. 

فوائد ماء زمزم للعين والحسد:

إن أراد المسلم قراءة الرقية على ماء زمزم عليه أن يُحقق شروط صحة الرقية، فلا يُدخلُ فيها المحرّمات، وممّا تشمله الرقية الصحيحة:

  • أن تكون الرقية بأسماء الله تعالى، وصفاته العلا، ومما ورد من الأدعية عن النبي -صلّى الله عليه وسلم-.
  • أن تكون بلسانٍ عربي لا أعجمي.
  • الاعتقاد بأن الرقية طريقةمن العلاج لا تنفع إلا بأمر الله تعالى وإذنه.

فوائد ماء زمزم عظيمة وثمينة، لذا يحرص جميع زوار مكة في مواسم الحج أو العمرة على شربها وحمل عبوات منها، فخير ماء زمزم كبير ووفير للصحة والبدن.

  1. "مقال فضل ماء زمزم وخصائصه" ، المنشور على موقع إسلام سؤال وجواب
  2. "مقال زمزم لما شرب له" ، المنشور على موقع الألوكة الشرعية