فيلم الرواية الكاملة يكشف تفاصيل جديدة حول اقتحام فيلا نانسي عجرم

  • تاريخ النشر: الخميس، 16 يوليو 2020
فيلم الرواية الكاملة يكشف تفاصيل جديدة حول اقتحام فيلا نانسي عجرم
مقالات ذات صلة
تفاصيل جديدة قد تعقد قضية زوج نانسي عجرم
عاشق للفخامة: جولة في جراج ستيفن كاري
البلوجر المصرية مروة حسن تتعرض لحادث سير مروع وهذا هو وضعها الصحي

كشف الفيلم الوثائقي، الرواية الكاملة، تفاصيل اقتحام فيلا نانسي عجرم، وأسباب قيام زوجها، فادي الهاشم بإطلاق 18 رصاصة على المتهم باقتحام الفيلا.

وقال الهاشم رداً على سؤال حول أسباب إطلاقه للـ18 رصاصة: "أنا مش شايف حالي بطل، أنا عملت الشيء اللي كان لازم أعمله ومفيش خيار، بدك تحمي بيتك وعيلتك شو ما كانت الطرق".

 وأضاف: "فوجئت بإقتحام منزلي، ولم أستطع التفكير في شيء، وعندما بدأ القتيل بإطلاق النار لم أفكر وواجهته بالجهة المقابلة، 

وأضاف، خلال الفيلم الذي طُرح بعنوان "الرواية الكاملة": "فوجئت بإقتحام منزلي، ولم أستطع التفكير في شئ، وعندما بدأ القتيل بإطلاق النار لم أفكر وواجهته بالجهة المقابلة.. قوصته في إيده وبعدين اختفى ما عاد شوفته، صرت عم قوص في العتمة بعدة رصاصات دون وعي، حسيت حالي عم بتقوص".

اقتحام فيلا نانسي عجرم

 تعود قضية اقتحام فيلا نانسي عجرم إلى بداية شهر يناير الماضي، بعد  قتل فادي الهاشم زوج نانسي عجرم لأحد الأشخاص داخل فيلته، أعلنت أسرة نانسي عجرم أنه دخل الفيلا بغرض السرق، فيما تداولت أنباء عن أنه كان يعمل لديهم، لتبدأ القضية في إثارة جدل كبير.

وبعد عرض فيديو الواقعة، من كاميرات المراقبة في منزل نانسي عجرم، لإثبات واقعة الاقتحام خرجت رهاب بيطار محامية قتيل محمد الموسى بتصريحات ترفض اعتباره مقتحم مشيرة إلى أن للقضية أبعاد أخرى.

ليفاجئ والد القتيل بعد ذلك الجمهور باستبعاد البيطار عن الدفاع وقال في فيديو: "تم عزل الدكتورة رهاب بيطار، كمحامية عن المرحوم محمد، شاكرين تعاونها معنا ولها جزيل الشكر". وجاء ذلك وسط تزايد شكوك أكبر حول الواقعة.

فيلم الرواية الكاملة

طرحت منصة شاهد، فيلم "الرواية الكاملة"، اليوم،  16 يوليو، والذي عرض تفاصيل وخفايا عن قضية حادث اقتحام فيلا نانسي عجرم، التي انتهت بقتل محمد الموسى على يد زوجها الطبيب فادي الهاشم.

وفي تعريف فيلم "الرواية الكاملة" ذكر الآتي: "الرواية الكاملة لقصّة هزّت المجتمع اللبناني والعربي، وتحوّلت إلى قضيّة رأي عام شغلت الإعلام والناس، وبقيت مفتوحة على احتمالات وتساؤلات كبيرة دون أجوبة حاسمة".

X