• هكذا واجهت دور الأزياء انتشار فيروس كورونا

    هكذا واجهت دور الأزياء انتشار فيروس كورونا

    للموضة والأزياء وجه آخر بعيدا عن الجمال والفخامة، وجه إنساني يتكاتف مع المجتمع للدفاع عنه، وهذا ما يحدث الآن مع انتشار فيروس كورونا في العديد من البلدان.

    أعلنت شركة LVMH الفرنسية الفاخرة، المالكة للويس فويتون Louis Vuitton وكريستيان ديور Christian Dior وجيفنشي Givenchy وبولغاري Bulgari وتيفاني آند كو Tiffany & Co. ومويت وتشاندون Moët & Chandon بالتبرع بقيمة 2.2 مليون دولار لجمعية الصليب الأحمر الصيني، لمساعدة الضحايا المصابين في مدينة ووهان مولد الفيروس.

     

    كما انضمت المزيد من العلامات التجارية الفاخرة إلى LVMH وشركات صينية أخرى مثل Wanda و Alibaba في التبرع بالمال للمساعدة في مكافحة الفيروس.

    وتبرعت مؤسسة Richemont السويسرية الفاخرة، التي تمتلك مجموعة من العلامات التجارية الرائدة في مجال الساعات والمجوهرات من كارتييه Cartier وفان كليف آند آربيلز  Van Cleef & Arpels وChloe وDunhil، بمبلغ 10 ملايين يوان.
    وأيضا، قامت شركة Kering، المالكة لـ Gucci و Yves Saint Laurent و Balenciaga و Alexander McQueen و Bottega Veneta و Boucheron ، بكتابة شيك بمبلغ 7.5 مليون يوان.

    وتعهدت شركة French Hermès بتقديم خمسة ملايين يوان لمؤسسة China Soong Ching Ling Foundation ، لتكريم المهنيين الطبيين الذين يقاتلون على الخطوط الأمامية.

     

    قدمت PVH فيليبس فان هوسن، مالكة كالفين كلاين Calvin Klein وتومي هيلفيغر Tommy Hilfiger، مساهمة قدرها مليوني يوان.

    وكانت آخر الدور المنضمة للتبرعان هي Versace الإيطالية بمبلغ مليون يوان، وكذلك فعلت شركة Coach الأمريكية.

    كما ساهمت مجموعة Beauty L'Oréal بمبلغ 5 ملايين يوان ، ومنحت Estée Lauder مليوني يوان.

    اختارت المصممة التايوانية شياتزي تشن التخلي عن 5 في المائة من إيراداتها لشهر فبراير، في حين جمعت الموانئ بضائع ومواد بقيمة 3.07 مليون يوان لإرسالها إلى المستشفيات في ووهان.

    تسبب تفشي فيروس كورونا في الصين في تراجع ثاني أكبر اقتصاد في العالم، مما تسبب في حالة من الذعر الوطني بسببه انخفضت الأسهم إلى أدنى مستوياتها منذ عام 2015. وعانت ووهان، مركز اندلاع فيروس كورونا الجديد، من الأسوأ، حيث بلغ عدد المصابين لا يزال يرتفع.
    مع استمرار ارتفاع الحالات، يقول الخبر إن نقطة التحول لم تصل بعد، لا يزال محاربة الوباء يمثل أولوية قصوى للأمة، كما صرح الرئيس شي جين بينغ شخصيًا.

    يذكر أن الصين معروفة على نطاق واسع  بصناعة الفخامة في العالم، حيث تساهم بثلث الإنفاق العالمي

    تم نشر هذا المقال مسبقاً على عود. لمشاهدة المقال الأصلي، انقري هنا

     
    السماتصحة

    تعليقات