وائل كفوري ومجد جرش حين تجتمع عراقة الصوت بجذور التاريخ..

  • تاريخ النشر: الجمعة، 31 يوليو 2015
وائل كفوري ومجد جرش حين تجتمع عراقة الصوت بجذور التاريخ..
مقالات ذات صلة
وائل كفوري يحيي حفلاً في مهرجان جرش
بسبب هذا السؤال: هل تندلع الحرب بين وائل كفوري وطليقته أنجيلا بشارة؟
بعد رسالة أنجيلا بشارة: هل حرم وائل كفوري طليقته من ابنتيها؟

style="font-size: 12.16px; line-height: 20.672px;">لم تكن ليلة أمس عادية في سجّل مهرجان جرش الأردني، بل كانت عابقة بسحر الصوت وأصالته وضاربة في جذور تاريخ هذا المهرجان العريق، الذي كرّم النجم اللبناني وائل كفوري وتكرم بحضوره، وإن صح القول استعاد بريقاً ومجداً كان قد خسره مع بعض سهرات النجوم المشاركين هذا العام، وذلك بشهادة الأقلام الصحافية التي وثّقت ذلك. 
 
أطل الكفوري بكل النجومية والكاريزما على الجمهور الذي احتشد بالآلاف، لينقله إلى عالم آخر، ويثبت من خلاله أنه لا يرضى بالسهل، وأن حواسه عطشة إلى فن حقيقي، وان بيده وحده فقط  قادرأن يرفع النجم إلى سابع سماء، وأن ينزله إلى سابع أرض. 
 
وائل الذي قدم مجموعة من أجل أغنياته، افتتح السهرة بأغنية " أنا جايي الليلة غنيلك وإسهر يا جرش مقابيلك، كل ما صوتي يطلع طلعة بترقص كل حجار القلعة"، رقصت معه القلوب وبحت معه الحناجر فاهتزت أحجار القلعة بالتفاعل الكبير من قبل الجمهور، وذلك وفق الصور والفيديوهات التي انتشرت عبر مواقع التواصل. 
 
هذا وكان وائل قد بادل الحب والتقدير الذي لاقاه من أهل الأردن وشعبها بوضعه الكوفية أو ما يسمى الشماغ الذي يعتبر من تراث هذا البلد. 
 
هنيئاً لنا بهذا الصوت الرباني، وهنيئاً لوائل بهذه المحبة العارمة التي يلقاها أينما حل.