أسباب بكاء الأطفال بدون سبب وأضراره

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 18 أغسطس 2021 آخر تحديث: الثلاثاء، 24 مايو 2022
مقالات ذات صلة
فيديو: سبب بكاء نجوى كرم في "الحكم"..
فاطمة الأنصاري تنهار بالبكاء في المطار لهذا السبب
هيا الشعيبي لا تستطيع التوقف عن البكاء وتكشف السبب

تتعدد أسباب بكاء الأطفال، خاصة وأن البكاء هو وسيلة الاتصال الوحيدة بين الأم وطفلها، خصوصاً في أول عامين، لذا من المهم التعرف على الأسباب التي تجعل الطفل صعب الإرضاء، وكثير الإزعاج، وسريع البكاء، وغالباً ما يتعرض الأطفال إلى نوبات من البكاء غير المفهوم بالنسبة للأم، فهل يمكن أن يكون بكاء الأطفال بدون سبب؟ في هذا المقال نقدم لك أهم أسباب بكاء الطفل بدون سبب وأضراره وكيفية التعامل مع الطفل خلال نوبات البكاء.

أسباب بكاء الأطفال بدون سبب

تتنوع الأسباب حيال بكاء الأطفال بدون سبب، ما بين الأسباب الجسدية والنفسية، والتي سنتناولها تفصيلاً فيما يأتي: [1]

الأسباب الجسدية لبكاء الطفل

من ضمن الأسباب الجسدية التي تظهر على الطفل، مما يؤدي إلى دخوله في نوبة من البكاء الشديد، ما يأتي: [1]

  • الجوع: لهو الأطفال واللعب يجعلهم لا يدركون مدى حاجتهم للطعام، إضافة إلى أن عدم إشباع حاجة الطفل للطعام يسهم في رفع مستوى البكاء للطفل، خاصةً عندما لا يكون باستطاعته التعبير عن ذلك، لذلك فعند ملاحظة دخول طفلك في نوبة بكاء شديد دون أسباب أطعميه، خاصة إذا كانت آخر مرة تناول فيها طعامه مر عليها ساعات، هذا بالإضافة إلى عدم انتظام بعض الأمهات على تقديم الطعام للأطفال بشكل كافٍ له يجعله يبكي باستمرار، لذلك احرصي على إعطاء طفلك الطعام وعدم بقائه جوعان.
  • اليقظة المفرطة: غالبية الأطفال يهربون من النوم، ويحاولون إشباع جميع رغباتهم ما عدا النوم، بحيث إنهم يريدون المزيد من كل شيء عدا الذهاب للفراش، ويستمرون بالبكاء والصراخ على مدار الساعة، من أجل هروبهم من النوم، بالإضافة إلى أنّهم يكونون غير منظمين في الأكل والنوم وردود فعلهم إزاء الآخرين، لذلك عليكِ ضبط مواعيد النوم وربطه بساعات محددة، وعدم السماح له بالنوم في أوقات الذروة.
  • المغص: غالباً ما يكون سبب البكاء هو  معاناة الطفل من المغص، فقد يكون الطفل حصل على الطعام والشراب وكل احتياجاته، ولكنه يعانى من بعض الأمراض غير الظاهرة التي تجعله يبكي، وعادة ما يشتكي الأطفال الرضع في عمر الأسبوع الثاني من المغص، والذي قد يكون على فترات مختلفة من اليوم، وحتى الأطفال في عمر العام فيما فوق يشعرون بالمغص، إذ يبكي الطفل الصغير ويصرخ بقوة ويحمر وجهه.
  • الأرق: قد يتعرض الكثير من الأطفال إلى الأرق، وهو عدم قدرة الطفل على النوم لفترة طويلة رغم اتباع الأم للروتين اليومي للنوم، وذلك نتيجة لأسباب يجهلها الوالدين، فيظل الطفل غير قادر على النوم جيداً، مما يسبب له الضيق والبكاء طوال فترة النهار في اليوم التالي.
  • الخوف: كثيراً ما يشعر الأطفال بالخوف من المواقف البيئية المحيطة به من الأصوات أو المشاهد العنيفة، وعند النوم يبكي الطفل ويخاف كنتيجة لمشاهدة مواقف عنيفة أو مخيفة على التلفاز والتي تأتي في مخيلته عند النوم، مما يسبب له البكاء.
  • امتلاء الحفاض: الأطفال الذين ما زالوا يرتدون الحفاضات، يعبرون عن ضيقهم وسأمهم من امتلاء الحفاض من خلال البكاء بدون سبب، في محاولة للفت انتباه أمهاتهم، ويظل الطفل مستمراً في البكاء نتيجة لإصابته ببعض الالتهابات.
  • التعب والإرهاق: غالباً ما يتعرض الطفل إلى التعب والإرهاق، مما يتسبب في بكائه بشكل مستمر وغير مفهوم، نتيجة لرغبته في الحصول على قسط من الراحة أو النوم.

الأسباب النفسية لبكاء الطفل

في أوقات كثيرة، يكون سبب بكاء الطفل نفسياً، مما يحفز الطفل على البكاء المفرط والمبالغ فيه، فكثيراً ما يتعرض الأطفال لمضايقات وأسباب نفسية تجعلهم يدخلون في نوبات من البكاء المستمر، ومن أهم أسباب بكاء الأطفال النفسية ما يأتي: [1]

  • الاحتياج العاطفي: في كثير من الأوقات يحتاج الطفل إلى من يحتضنه بشدة ويحملهُ ويلاعبه بشكل مستمر، إضافة إلى أن إظهار الحنان والأمان للأطفال أمر يجعلهم في حالة من الاطمئنان والسعادة طوال الوقت، فينشأ الطفل على معاني العطاء والحنان والحب والدفء، لذلك إذا كنتِ لا تستطيعين إعطاءه هذا الشعور وغمره بالحنان، فسوف يلجأ الطفل إلى البكاء المستمر.
  • الابتزاز العاطفي: يعد الابتزاز وسيلة يعتاد عليها الطفل للحصول على ما يرغب به من والديه، من خلال البكاء المستمر، وغالباً ما يحدث ابتزاز الطفل الصغير لوالديه من دون وعي منه.
  • عدم قدرة الطفل على التصرف: مما يتسبب في بكاء الطفل بشكل مستمر، ويحدث ذلك نتيجة لتدليل الطفل الزائد عن الحد، وقيام والديه بالأمور نيابة عنه.

أضرار بكاء الطفل بدون سبب

عندما يدخل الطفل في نوبة بكاء ليس لها علاقة بوجود مشكلة جسدية أو طبية يعاني منها، يكون من الصعب على والديه تحمل بُكائه، واستنزاف طاقتهما ووقتهما، وندرج لك فيما يأتي أبرز أضرار بكاء الطفل بدون سبب: [2]

  • سرعة ضربات القلب بسبب كثرة البكاء.
  • إصابة الطفل باضطرابات نفسية.
  • تعرض الطفل في سن المراهقة إلى الاكتئاب.
  • المعاناة الجسدية من القيء والغثيان.
  • انخفاض كفاءة عمل الجهاز المناعي لدى الطفل.
  • زيادة درجة حرارة الجسم، نتيجة لارتفاع نسبة هرمون التوتر.
  • ضعف التركيز وفرط الحركة والتشتت.

كيفية التعامل مع الطفل كثير البكاء

من الأمور التي قد تشعرك بالعجز وقلة الحيلة دخول طفلك الصغير في نوبة بكاء شديد بدون سبب أو لسبب بسيط جداً، حتى وإن بذلتِ أقصى ما في وسعك لتهدئته، لكنه يستمر في البكاء حتى تحققي له طلبه، ولكي تتمكني من التعامل مع الطفل كثير البكاء، يمكنك اتباع ما يأتي: [2]

  • اشرحي لطفلك الطريقة الصحيحة التي يجب أن يطلب طلبه بها أو أن يرفض شيئاً لا يرغب به من خلالها، أو أن يفاوضك فيما يريد بطريقة جيدة تناسب سنه، وأن بكاء الطفل بدون سبب غير مفهوم.
  • حاولي ألا توتري أو تبادليه الغضب والصياح، فيزداد بكاؤه، كل ما عليكِ هو أن تدخليه الغرفة وتقولين له حاول أن تهدأ وتفكر في أسباب غضبك، واتركيه يبكي لفترة قصيرة ثم ناقشي معه المشكلة، ولكن تابعيه وضعي عينيك عليه، خصوصاً لو كان في سن صغيرة أو كانت نوبات غضبه شديدة جداً، وذلك كي لا يجرح نفسه أو يخرب شيئاً ما في الغرفة.
  • في حال وجود خلاف بينكما وتعارض في رغباتكما، لا تضغطي عليه وتطالبيه بأكثر من مقدرته، كأن تجبريه على فعل شيء معين، وهو متعب مثلاً، ولكن حاولي أن تشرحي له وجهة نظرك في الرفض بهدوء.
  • تحلي بالحزم، اجلسي أمام طفلك على ساقيك، وانظري في عينيه بشكل مباشر، واطلبي منه الطلب مرة واحدة فقط بحزم، وأظهري له تعبير الضيق والاستغراب من سلوكه، لكي يتمكن من فهم ما تقصدينه.
  • إذا كان بكاء طفلك بهدف ابتزازك لتغيير موقفك في رفض طلب معين طلبه منك، فلا تخضعي لابتزازه، ولا تتنازلي مهما كان السبب، ومهما زاد بكاؤه أو طالت مدته، لأن ذلك هو أول ما يرسخ لديه أن البكاء هو الوسيلة الأنجح للحصول على ما يريد.

وأخيراً، بعد أن تعرفتِ معنا في هذا المقال على أهم أسباب بكاء الطفل بدون سبب وأضراره وكيفية التعامل مع الطفل خلال نوبات البكاء، يمكنك الاطلاع على المزيد من مقالات الأم والطفل والتربية من خلال متابعة قسم حمل وأمومة على ليالينا