أسرار كاظم الساهر وعائلته تُنشر إلى العلن وهذا ما كشفه شقيقه

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 09 ديسمبر 2020
أسرار كاظم الساهر وعائلته تُنشر إلى العلن وهذا ما كشفه شقيقه
مقالات ذات صلة
كاظم الساهر" نمبر وان" العالم العربي
كاظم الساهر يظهر برفقه ابنة شقيقه والجمهور يتغزل في جمالها
كاظم الساهر مع حفيداته في أحدث ظهور له

وافق كاظم الساهر على نشر أسرار حياته وعائلته بعد أن انتهي شقيقه حسين جبار من تأليف كتاب بتضمن خبايا تتعلق بالفنان العراقي وأسرته بعنوان "كاظم الساهر وعائلته". 

كاظم الساهر ينشر أسرار حياته

ومن المتوقع أن يتم إصدار الكتاب في الأشهر الأولى من عام 2021 بعد أن أعلن حسين عبر صفحته الشخصية على فيس بوك قائلا: "أكملت منذ سنتين كتابي بعنوان كاظم الساهر وعائلته، أكثر من 400 صفحة، كتبته بكل صدق وأمانة وإخلاص وموضوعية، وبعد جلسات مع كاظم، تجاوزت الخمسين. وقد عشت بنفسي أحداثاً تتعلق بكاظم وحياته وفنه. ومع ذلك، منعني شقيقي من نشره في البداية مراعاة لأحاسيس البعض ومشاعرهم. وسيصدر الكتاب بإذن الله بعد التنقيح في الأشهر الأولى من السنة الجديدة". 

الجمهور ينتظر أسرار حياة القيصر 

وفور الإعلان عن هذا الكتاب، تحمس الجمهور لنشره حتى يقرأوا القصص الخاصة بكاظم الساهر السرية التي لم يتم تداولها في الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي، مشيرين إلى أنه لطالما كان كاظم الساهر حريصاً على التكتم عن الحديث بشأن حياته الخاصة والأسرية، وكان يركز فقط على الشأن الفني الخاص به، والذي كان يعتبره الأساس للجمهور وليس أي شيء آخر بعيدًا عن فنه.

وتحدث كاظم الساهر في مناسبات إعلامية عن بعض التفاصيل القليلة المتعلقة بحياته الخاصة، لكن تلك الكلمات لم تشبع الجمهور، وكانوا يتمنون أن يكشف الكثير عن خباياه وأسراره ليس كمغن بل عن القصص التي تتعلق بعائلته، خاصة وأن مثل هذه الأمور عادة ما يفضلها المتابعون كثيراً

وكان شقيق كاظم الساهر قد نشر صورتين من زمانين مختلفين مع عدد من أصدقائه والذين وصفهم بالأوفياء معلقاً عليها:"رفاق الدرب الطويل والشاق والمتعب. أصدقاء القيصر الأوفياء والاصلاء والمخلصون أبداً". وتابع جابر :" لم يتفوه أحدهم بكلمة قاسية ضد صديقهم كاظم سببت ازعاجه على الرغم من تغير الاحوال وتبدل الظروف. لأنهم أساتذة كبار ومثقفون وحملة شهادات معتبرة. لأنهم محبون لصديقهم القيصر وصادقون معه، لا يحملون حقدا ولا ضغينة وليس في نفوسهم طمع وجشع، ((ولا يطالبون بأكثر مما يستحقون))، فأحبهم كاظم وأحبوه ودافعوا عنه بضراوة كما يدافع الأخ عن أخيه بل كما يدافع الأب عن ابنه" 

واختتم حديثه:"الجميل في هاتين الصورتين ان كل منهم واقف في مكانه القديم!!! محمود، شعبان، صلاح، مالك. إنهم يقفون في ذات الأماكن التي وقفوا فيها من قبل، هل هي مصادفة؟ أم إنه تعبير بعدم تغيير الموقف؟".