أوبو تكشف عن سلسلة هواتف فايند إكس5 وتقنية الشحن فائق السرعة سوبرڤووك

أوبو تكشف عن سلسلة هواتف فايند إكس5 الرائدة وتقنية الشحن فائق السرعة سوبرڤووك™ بقدرة 240 وات في ملتقى عالم الهاتف النقال لعام 2022

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 01 مارس 2022
أوبو تكشف عن سلسلة هواتف فايند إكس5 وتقنية الشحن فائق السرعة سوبرڤووك
مقالات ذات صلة
أوبو تستعد لإطلاق سلسلة رينو5 بتقنيّات الجيل الخامس في الشرق الأوسط
Burberry تكشف عن أحدث سلسلة B
تقنية رينو6 برو 5G الفريدة تسمح لك باستعمال طويل دون حاجة للشحن
  • احتلت أوبو في 2021 المركز الرابع كأكبر علامة تجارية للهواتف الذكية في العالم وثانِ أكبر علامة تجارية في سوق الهواتف التي تعمل بنظام أندرويد Android وشبكة الجيل الخامس  5G
  • من خلال شعار علامتها التجارية الجديد "إلهام المستقبل"، تلتزم أوبو باتباع نهج علمي وروح متفائلة للتحديّات العالمية الحالية واتخاذ إجراءات فعّالة فيما يخص مجال الاستدامة
  • تساعد تقنية"سوبر ڤووك SuperVOOC Flash Charge " من أوبو بقدرة 150 وات على مضاعفة عمر البطارية، بينما يعمل الشاحن فائق السرعة"سوبر ڤووك " SuperVOOC Flash Charg بقدرة 240 وات على تخطي حدود المألوف
  • يعمل جهاز الراوتر 5G CPE T2 الجديد من أوبو على تحسين تجربة الاتصال بشبكات الجيل الخامس 5G وتسريع وتيرة اعتماده في جميع أنحاء العالم

كشفت أوبو الستار عن مجموعة من أحدث التقنيات الثورية في قطاع الاتصالات خلال اليوم الافتتاحي لملتقى عالم الهاتف النقال لعام 2022 المقام في مدينة برشلونة الإسبانية، بما في ذلك تقنية "سوبر ڤووك SuperVOOC Flash Charge " من أوبو بقدرة 150 وات والمعززّة بخاصية "سلامة محرّك البطارية Battery Health Engine" الذي يضاعف عمر بطارية الهاتف المحمول، أما الشاحن فائق السرعة "سوبر ڤووك SuperVOOC Flash Charge " بقدرة 240 وات فلديه القدرة على شحن بطارية الهاتف بسعة 4500 مللي أمبير في 9 دقائق فقط. في الوقت ذاته، أعلنت أوبو عن آخر تقنياتها الجديدة كلياً وهو جهاز الراوتر 5G CPE T2  الذي بإمكانه تحويل شبكة الجيل الخامس 5G إلى شبكة واي-فاي Wi-Fi فائقة السرعة. كما عرضت أوبو سلسلتها الرائدة من الهواتف الذكية للجمهور، بما في ذلك سلسلة هواتف فايند أكس5 وفايند N ووان بلس 10 برو، بالإضافة إلى مجموعة أخرى من التقنيات المبتكرة، مثل شريحة معالجة الصور المتطوّرة "MariSilicon X" بمسرّع الذكاء الاصطناعي NPU وأوبو آير غلاس Air Glass  وكاميرا الهاتف المحمول المتحركة وغيرها الكثير من الابتكارات الرائدة.

قال بيلي شانغ، نائب رئيس قسم المبيعات والخدمات في أوبو، مُصرحاً: "على الرغم من التحديات العديدة التي واجهناها خلال السنوات الماضية، لا يزال قطاع الاتصالات يشهد تطوراً إيجابياً، وقد حققنا بدورنا في أوبو مستويات نمو ثابتة وملموسة." وأضاف، "تُظهر تقنيات ثورية مثل "سوبر ڤووك SuperVOOC Flash Charge " بقدرة 240 وات مستوى ريادتنا في عالم الابتكار، بينما تسلط أجهزة الراوتر الرائدة مثل OPPO 5G CPE T2 الضوء على الانطلاقات الجديدة التي تحققها أعمالنا. من خلال شعار علامتنا التجارية الجديدة "إلهام المستقبل"، فإن أوبو توظّف كلاً من الابتكار والتعاون للتغلّب على التحديات والعقبات برفقة شركائنا، وبتقديم تجارب تكنولوجية تسهّل حياة الإنسان وتُلهم المستخدمين في جميع أنحاء العالم".

أوبو تكشف عن سلسلة هواتف فايند إكس5 وتقنية الشحن فائق السرعة سوبرڤووك

نمو ملموس بخطوات ثابتة عالمياً مع حضور قوي في أسواق الهواتف ذات الفئة المتوسطة والرائدة

بعد استثمار الشركة الكبير في قطاعي البحث والتطوير، والتزامها بتقديم أفضل المنتجات التقنية، حافظت أوبو على مكانتها كرابع أكبر علامة تجارية للهواتف الذكية في العالم لعام 2021، مع معدل نمو سنوي بنسبة %22 وحصة سوقية بلغت 11% وفقاً لتقرير Canalys. أما فيما يتعلق بأعداد شحنات هواتف سلسلة أوبو فايند إكس3، فقد ارتفعت بنسبة 140% مقارنة بالجيل السابق. كشركة رائدة في مجال الاتصال بشبكات الجيل الخامس 5G، صُنفت أوبو بكونها ثانِ أكبر علامة تجارية للهواتف الذكية التي تعمل بنظام أندرويد مع شبكات الجيل الخامس  Android 5G في العالم لمدة عامين متتاليين.

من خلال شعار علامتها التجارية الجديد "إلهام المستقبل"، تعتمد أوبو على التفاؤل والإلهام لمواجهة التحديات والصعوبات. كما نشرت تفصيلاً في تقرير أوبو للاستدامة لعام 2021 جهودها الحثيثة وسعيها المتواصل في حماية البيئة وتمكين الشباب والدمج الرقمي وتعزيز الصحة والرفاهية. أما فيما يتعلق بتقليل مستويات التلوث والحدّ من النفايات الإلكترونية، فقد قامت أوبو بإعادة تدوير أكثر من 1.2 مليون هاتف في الصين، أي ما يعادل أكثر من 215 طناً من النفايات الإلكترونية.

تقنيات"سوبر ڤووك SuperVOOC Flash Charge "  الجديدة كلياً تعمل على زيادة عمر البطارية وتحقيق إنجازات غير مسبوقة في تاريخ الصناعة.

منذ إطلاق تقنية "سوبر ڤووك SuperVOOC Flash Charge " الحصرية من أوبو للمستخدمين في عام 2014، أصبحت أوبو واحدةً من رواد الصناعة في تطوير وابتكار تقنية الشحن فائق السرعة. اعتباراً من ديسمبر 2021، استمتع أكثر من 220 مليون مستخدم حول العالم بتجربة الشحن الآمن فائق السرعة. وخلال فعاليات ملتقى عالم الهاتف النقال في نسخة عام 2022، كشفت أوبو بشكل رسمي عن أحدث تقنية "سوبر ڤووك SuperVOOC Flash Charge " بقدرة 150 وات. تم تصميم شاحن الهاتف باستخدام تقنية الشحن المباشر مع مضخات الشحن، إذ يمكن له شحن بطارية هاتف محمول بسعة 4500 مللي أمبير في الساعة حتى 50% في 5 دقائق وشحنها كاملةً بنسبة 100% في 15 دقيقة فقط.

يأتي شاحن الهاتف بتقنية سوبرڤوك™ بقدرة 150 وات مُدمجاً بخاصية "محرك سلامة البطارية" الحصرية لدى أوبو فقط، والتي تم الكشف عنها لأول مرة الأسبوع الماضي في سلسلة هواتف أوبو فايند إكس5. تساعد هذه التقنية في الحفاظ على أداء وعمر البطارية بنسبة 80% من سعتها الأصلية بعد ما تصل إلى 1600 دورة شحن، والتي تعد ضعف القيمة المعيارية الحالية البالغة 800 دورة. سيتم إلحاق شاحن الهاتف بتقنية "سوبر ڤووك SuperVOOC Flash Charge " بقدرة 150 وات بهواتف ذكية مختارة من العلامة التجارية "وان بلاس" أيضاً في الربع الثاني من عام 2022.

كما أزاحت أوبو الستار عن تقنية الشحن الجديدة التي حطمت العديد من الأرقام القياسية "سوبر ڤووك SuperVOOC Flash Charge " بقدرة 240 وات" خلال فعاليات وبرامج ملتقى عالم الهاتف النقال لعام 2022 المقام في مدينة برشلونة، إذ يُمكن لهذه التقنية الثورية شحن بطارية هاتف بسعة 4500 مللي أمبير في الساعة بنسبة 100% في حوالي 9 دقائق، مما تكسر حدود مما هو مألوف في عالم شحن الهواتف حالياً.

أوبو تكشف عن سلسلة هواتف فايند إكس5 وتقنية الشحن فائق السرعة سوبرڤووك

إشارات شبكات الجيل الخامس 5G إلى شبكة واي-فاي Wi-Fi سريعة ومستقرة بفضل الأداة التقنية الجديدة 5G CPE T2

تقوم أجهزة الراوتر 5G CPE T2 بتحويل إشارات شبكة الجيل الخامس 5G إلى شبكة Wi-Fi أو LAN، مما يسمح للعديد من الأجهزة بالاتصال والاستفادة من سرعات شبكة الجيل الخامس 5G سواء في المنزل أو المكتب. حتّى في المناطق التي لا توجد بها بنية تحتية مُجهزة بشبكات اتصال واسعة النطاق، يمكن للأجهزة الاتصال بإنترنت فائق السرعة الجيل الخامس 5G بمجرد الاتصال بجهاز 5G CPE T2 عن طريق استخدام بطاقة SIM 5G.

تعد أجهزة 5G CPE T2 من أوبو هي الأحدث في مجموعة منتجات أجهزة الراوتر5G CPE ، وهو عبارة عن نظام مودم مع شريحة معالجة من نوع كوالكم سنابدراغون Qualcomm® Snapdragon TM X62 5G-RF وتقنية الهوائي الذكي O-Reserve 2.0 المطوّرة حصرياً من أوبو، والتي تتيح من خلالها تحويل إشارات شبكة الجيل الخامس 5G إلى شبكة واي-فاي Wi-Fi سريعة ومستقرة. قبل إطلاق هذا الجهاز الاستنائي، حقق جهازي  5G CPEالسابقين من أوبو ردود أفعال إيجابية من قبل مشغلي الهاتف المحمول في جميع أنحاء العالم. وبفضل جهاز الراوتر 5G CPE T2 الجديد، أبرمت أوبو اتفاقيات مع معظم مُشغلي الشبكات في جميع أنحاء الشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا والمحيط الهادئ وأوروبا لتمكين المزيد من الأشخاص حول العالم باستخدام الجهاز الرائد الجديد بحلول النصف الثاني من عام 2022.

ستكون هنالك فرصة للتجربة لشاحن الهاتف بتقنية الشحن فائق السرعة سوبرڤوك "سوبر ڤووك SuperVOOC Flash Charge " ولجهاز الراوتر 5G CPE T2 وسلسلة هواتف فايند إكس5 الجديدة كلياً من أوبو في جناح أوبو رقم #3M10 في ملتقى عالم الهاتف النقال لعام 2022 المقام في برشلونة صالة 3 من 28 فبراير إلى 3 مارس 2022. مع العلم أنه قد أنشأت أوبو مساحةً افتراضيةً ومخصصةً لمُحبّي التكنولوجيا في جميع أنحاء العالم لتجربة أحدث ما تقدمه أوبو من منتجاتها المبتكرة وتقنياتها الذكية.

لمحة عن أوبو

تأسست أوبو في عام 2004، وتعد من أبرز الأسماء الرائدة عالمياً في مجال التكنولوجيا، حيث تشتهر بتركيزها على التقنيات المبتكرة واللمسات الفنية المتميزة في التصميم.

وتهدف أوبو إلى بناء منظومة متعددة المستويات من الأجهزة الذكية، تواكب من خلالها عصر الاتصالات الذكية الذي نعيشه. وتعتبر الهواتف الذكية التي تنتجها أوبو منصةً لتقديم محفظة متنوعة من الحلول الذكية والرائدة، على مستوى الأجهزة والنظام والبرمجيات. ولتحقيق هذا الهدف، أطلقت أوبو في عام 2019 خطة على مدى ثلاثة أعوام، لاستثمار 7 مليار دولار أمريكي في مجال الأبحاث والتطوير، لابتكار تقنيات تسهم في تعزيز إمكانيات التصميم.

وتبذل أوبو جهوداً دائمةً لوضع منتجات تتميز بأعلى مستويات التطور التكنولوجي ضمن تصاميم جمالية مميزة وفريدة في متناول المستخدمين في مختلف أرجاء العالم، استناداً إلى فلسفة العلامة التي تتمحور حول الريادة والشباب والقيم الجمالية، حيث تلتزم أوبو بتحقيق هدفها في منح المستخدمين الاستثنائيين إمكانية الإحساس بجمال التكنولوجيا.

وركزت أوبو، خلال العقد الماضي، على تصنيع هواتف ذكية تتميز بإمكانيات تصوير غير مسبوقة، حيث أطلقت أول هواتفها في 2008، وأطلقت عليه اسم سمايل فون، وكان بداية انطلاقها في سعيها الدائم نحو الريادة والابتكارووجهت العلامة اهتمامها على الدوام على احتلال مركز الصدارة، وهو ما نجحت في تحقيقه عبر تقديم أول هاتف ذكي مزود بكاميرا دوارة في عام 2013، فضلاً عن إطلاق أنحف هاتف ذكي في عام 2014، كما كانت أول شركة تقدم تكنولوجيا بيريسكوب في كاميرا الموبايل، أتاحت لها تقديم خاصية التقريب خمس مرات وتطوير أو هاتف ذكي تجاري متوافق مع شبكات اتصالات الجيل الخامس في أوروبا.

وتحتل أوبو اليوم المرتبة الرابعة بين علامات الهواتف الذكية، عبر الأجهزة الذكية وواجهة المستخدم ColorOS وخدماتها الإلكترونية مثل أوبو كلاود وأوبو+.

وتقدم أوبو خدماتها ومنتجاتها في أكثر من 40 دولة، كما تدير ستة معاهد للأبحاث وخمسة مراكز للبحث والتطوير موزعة في مختلف أنحاء العالم، من سان فرانسيسكو غرباً وصولاً إلى شنجن شرقاً. كما افتتحت الشركة مركزاً دولياً للتصميم في لندن، وتلعب هذه المراكز كافة دوراً محورياً في ابتكار أحدث الحلول التقنية التي تسهم في رسم ملامح مستقبل الهواتف الذكية وقطاع الاتصالات الذكية.

لمحة عن أوبو الشرق الأوسط وأفريقيا

دخلت أوبو سوق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في عام 2015، عبر تأسيس مكتب إقليمي لها في العاصمة المصرية، القاهرة. وبعد النجاح الكبير الذي حققته مبيعات الشركة خلال عامها الأول من وجودها في القاهرة، أطلقت أوبو خطط توسع طموحة في المنطقة، حيث أطلقت عملياتها في الإمارات العربية المتحدة في عام 2019. تتمتع أوبو حالياً بحضور فعلي في أكثر من 13 سوقاً في المنطقة، بما فيها مصر والجزائر وتونس والمغرب والبحرين والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وسلطنة عُمان والكويت وقطر والبحرين وكينيا ونيجيريا وجنوب أفريقيا وشرق المتوسط.

وسعياً لتعزيز حضورها في المنطقة وتماشياً مع استراتيجيتها لتكييف منتجاتها مع متطلبات الأسواق المحلية، زادت أوبو من استثماراتها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عبر تأسيس معمل في الجزائر في عام 2017. وأصبحت الشركة بذلك أول علامة تجارية صينية تؤسس منشأة صناعية في منطقة شمال أفريقيا. وعملت أوبو على تطوير وتحسين منتجاتها بناء على متطلبات الجمهور المستهدف وآرائه في كل منطقة، كما حرصت دوماً على تخصيص حملاتها الترويجية وفقاً للثقافة المحلية، وما يناسب فئة المستهلكين الشباب في كل دولة. كما تحرص الشركة على الدوام على العمل مع فرق محلية للتعرف بشكل أفضل على المستهلكين المحليين وتوفير خدمات على أعلى مستوى من الجودة.

وبدأت أوبو خلال العام الماضي بتعديل خط منتجاتها بما يتلاءم مع منطقة الشرق الأوسط تحديداً، حيث أطلقت هاتفها الذكي الرائد ضمن سلسلة أوبو فايند X وطرحت سلسلة هواتف أوبو رينو. وستواصل أوبو تطوير خط منتجاتها المحلية لتوفير المزيد من سلاسل الهواتف الممتازة للمستهلكين في المنطقة.

وتعمل أوبو، انطلاقاً من مكانتها كشركة عالمية رائدة في مجال الابتكار والتكنولوجيا، على اتباع أعلى معايير الاستدامة للحفاظ على البيئة لأجيال المستقبل، وسعت إلى إحداث تغييرات إيجابية عبر إطلاق مبادرات اجتماعية وإنسانية محلية، فضلاً عن الحملات الخيرية.