إتيكيت تناول الفسيخ في شم النسيم

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 27 أبريل 2021 آخر تحديث: الإثنين، 03 مايو 2021
إتيكيت تناول الفسيخ في شم النسيم
مقالات ذات صلة
فن الحفاظ على الصداقات عندما تكون في مراحل مختلفة
إتيكيت اختيار ملابس إلقاء الخطب
إتيكيت وقواعد العمل

يعتبر شم النسيم واحد من أعياد مصر القديمة، فهو عيد فرعوني تم نقله إلى اليهود بعد خروجهم من مصر، ثم انتقل إلى المسيحيين للإحتفال به، حيث صار عيد قومي يحتفل به جميع المصريين في هذا الوقت، فهو واحد من الأعياد التي ترتبط بـ الظواهر الفلكية حيث يتم الاحتفال به مع بداية فصل الربيع، ويتم تحديد من خلاله ميعاده بالانقلاب الربيعي، وهو اليوم الذي يتساوى فيه الليل والنهار وقت حلول الشمس في برج الحمل.

تناول الفسيخ في شم النسيم

ظهر السمك المملح أو الفسيخ، من بين الأطعمة التقليدية التي كانت تتناولها الأسرة الفرعونية الخامسة، حيث بدأ العيد في عهد هذه الأسرة من أجل الاحتفال بتقديس النيل، وهو بالنسبة لهم نهر الحياة حيث كان يطلق عليه عند الفراعنة، " الإله حعبى " وهو ما جاء في نصوص داخل المدينة المقدسة، حيث يعتقد المصريون القدماء أن الحياة بدأت في الأرض وجاءت في الأصل من المياه التي ساعدت في نمو الزرع وعودته للحياة من جديد، ويوجد في الماء سمك وهو السمك الذي تحمله مياه نهر النيل، من الجنة إلى ينبع حسب ما جاء في المخطوطات الخاصة بهم.

حيث يقوم الفراعنه بالعناية بحفظ الأسماك من خلال وضعها في الملح وتجفيفها وتمليحها وصناعة الفسيخ من خلال استخراج البطارخ، كما ذكر العالم هيرودوث ، هو مؤرخ إغريقي لديه اهتمام بتواريخ الفراعنة والفرس، وكانت وفاته عام 425 قبل الميلاد كما في الموسوعة العربية الميسرة، حيث قال عنهم عيد شم النسيم :"إنهم كانوا يأكلون السمك المملح في أعيادهم، ويرون أن أكله مفيد في وقت معين من السنة، وكانوا يفضلون نوعاً معيناً لتمليحه وحفظه للعيد، أطلقوا عليه اسم (بور) وهو الاسم الذي حور في اللغة القبطية إلى (يور) وما زال يطلق عليه حتى الآن".

إتيكيت تناول الفسيخ والرنجة في عزومات شم النسيم

يحتاج تناول الفسيخ وأطباق الرنجة خلال الاحتفال بشم النسيم إلى مجموعة من الخطوات، حيث يكون هناك مجموعة من المواقف المحرجة التي تحدث أثناء العزومات و تناول الرنجة والفسيخ أمام الآخرين :

أولًا لابد أن تبدأ بوضع مناديل على رجليك قبل البدء بتناول وجبات شم النسيم.

عند وجود مجموعة من العزائم لابد أن يقوم الفسيخ مقطع ومخلي، وهذا من أجل سهولة أكله، والتخلص من البقايا الخاصة به بعد إنتهاء العزومة، وأيضًا لابد من تطبيق هذه الطريقة مع الخضروات وأنها تكون نظئفة ومقطعة لشرائح، أما الخبز يكون على شكل مثلثات صغيرة.

عند تناول الفسيخ أو الرنجة لابد من أخذ أحد شرائح الفسيخ والرنجة، ووضعه بداخل الطبق الخاص بك أو على أحد جانبيه ولكن ليس في منتصف الطبق، وهذا بسبب وجود مساحة كافية للباقي من الطعام والخضروات.

أثناء تناول الفسخة والرنجة، لابد من استخدام الشوكة والسكينة، والشوكة فقط لتقطيع كافة شرائح الفسيخ والرنجة لقطع أصغر.

إذا أردت تناول أي من قطع الخضروات الأخرى مثل الخس أو البصل أثناء تناول الفسيخ، لابد من استخدام الشوكة الخاصة بالطبق الرئيسي، يمكنك أخذ الشرائح التي يتم تناولها، ووضعها بطبقك، ولكن لا يتم وضع المعلقة خاصة بك في أحد الأطباق الرئيسية، فقط لابد من استخدام المغرفة أو الملعقة الخاصة بالطبق الرئيسي.

إذا كنت ممن يحب عمل الفسيخ كساندويتش صغير، ولكن لابد من التعرف أولًا على طريقة التحضير ووضع الخبز على شكل مثلثات، وتعتبر هذه واحدة من الطرق الأمثل لتناول الفسيخ في السندوتشات أثناء العزومات.

إذا كانت هذه العزومة بين الأًصدقاء المقربين، حيث يمكنك إعتماد أسلوب الطبق الخاص أو التغميس من الطبق الرئيسي.

الخضروات كالجرجير والبصل الأخضر، يمكنك بكل بساطة تناولها بيديك، مع إرجاع الجزء المتبقي إلى طبقك الخاص، وليس الطبق الرئيسي.

بعد الإنتهاء من تناول الطعام لابد من التأكد أن يدك نظيفة تمامًا، ولكن يمكنك مسح الفم عن طريق المناديل المبللة أو الورقية، ولكن غير مستحب أن يتم مسح الفم بالمنديل القماشي، لابد من غسل الفم جيدًا من أجل التخلص من الرائحة الخاصة بـ الفسيخ.