ابنة ممدوح عبد العليم تكشف معاناتها بعد وفاته وأزمة والدتها النفسية

  • تاريخ النشر: الأحد، 15 ديسمبر 2019
ابنة ممدوح عبد العليم تكشف ما عانته بعد وفاته وأزمة والدتها النفسية
مقالات ذات صلة
لحظة انفعال شهيرة على الهواء بسبب شائعة مغرضة عن زوجها محمود ياسين
مشاهير ينافسون أقاربهم في رمضان 2020: بعضهم تعرض للانتقاد والسخرية
هكذا ساهمت شام ابنة أصالة في تأكيد تقارير انفصال والدتها وطارق العريان

حلت هنا ابنة الفنان الراحل ممدوح عبد العليم مع والدتها الإعلامية شافكي المنيري في برنامج "معكم"، ليتحدثا بصراحة عن معاناتهما بعد رحيله المفاجئ.


قالت ابنة ممدوح عبد العليم أن وفاة والدها المفاجئة أحزنتها بشدة بالتأكيد، إلا أنها كانت تحاول في ذات الوقت أن تكون داعم قوي لوالدتها في هذا الموقف العصيب.

وأضافت ابنة ممدوح عبد العليم أن معاناة والدتها بعد موت والدها، دفعتها لمساندتها بقوة والتحدث معها كثيراً بأن عليهما أن يواصلا الحياة وإلا أن يظلا هكذا وينتظران موعد موتهما.

ابنة ممدوح عبد العليم تكشف معاناتها بعد رحيله


كشفت ابنة ممدوح عبد العليم أن أصعب لحظة مرت عليها بعد وفاة والدها، كانت بعد مرور 40 يوماً على رحيله، وكان عليها ترك والدتها في مصر والعودة إلى لندن لاستكمال تعليمها، مشيرة إلى أن الأهل والأصدقاء المقربين كان لهما الدور الأقوى في تقديم الدعم النفسي سواء لها أو لأمها.

وشددت ابنة ممدوح عبد العليم على أن موت والدها جعلها متحمسة أكثر للدراسة من أجل أن تحقق كل ما كان يتمنى لها، وهذا ما حدث بالفعل فتخرجت مع مرتبة الشرف.

تفاصيل موجعة تخص ابنة وزوجة ممدوح عبد العليم ومعاناتهما بعد رحيله


من جهة أخرى، قالت شافكي المنيري أنها حصلت على استشارة نفسية من متخصص بعد وفاة زوجها ممدوح عبد العليم، لأنها شعرت بالانهيار والضعف وفي حاجة للمساعدة.

وتابعت شافكي المنيري حديثها بأنها كانت تظن طوال حياتها أنها شخصية قوية، خاصة وأنها عاشت فترة طويلة خارج مصر بمفردها، ولكن مع وفاة زوجها عرفت أنها أضعف مما كانت تتصور نفسها.

يذكر أن ممدوح عبد العليم رحل عن عالمنا عام 2016، وأصدرت زوجته شافكي المنيري كتاباً منذ أسابيع ترصد قصة حياتهما بعنوان "أيام في بيت المحترم".