"بوليفارد العبدلي" يقيم واحدة من أهم الأمسيات الشعرية في مهرجان جرش

  • تاريخ النشر: الخميس، 04 أغسطس 2022
"بوليفارد العبدلي" يقيم واحدة من أهم الأمسيات الشعرية في مهرجان جرش
مقالات ذات صلة
ليلة فرح أردنية على مسرح الجنوبي في مهرجان جرش
مهرجان جرش يكشف عن أسماء نجوم المسرح الجنوبي
بالصور: مكياج نوال الزغبي في مهرجان جرش 2017

أقيمت مساء الثلاثاء 2/ 8 / 2022 على مسرح بوليفارد العبدلي أمسية شعرية تعددت فيها الأصوات الإبداعية وتفاعل معها جمهور البوليفارد الذي كان حاضراً وواحد من الشواهد المهمة في هذه الأمسية.

الأمسية الثقافية الشعرية العربية التي شارك فيها الشعراء معين شلبية من فلسطين، وبديع الزمان السلطان من اليمن، ومحمد خضير من الأردن، وعمر العنبر من الأردن، وأدارها رئيس اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين الشاعر عليان العدوان، جاءت ثمرة ناضجة من ثمار التعاون بين مهرجان جرش للثقافة والفنون مع إدارة بوليفارد العبدلي.

تعاون بين مهرجان جرش وبوليفارد العبدلي

وقدم الشعراء مجموعات متنوعة من قصائدهم تفاعل معها الجمهور الكبير الذي امتلأت به مدرجات مسرح البوليفارد ليكون ذلك باكورة التعاون الثقافية بين مهرجان جرش وبوليفارد العبدلي ومنطلقا للعديد من النشاطات التي ستأتي لاحقا وضمن برامج متنوعة ستكون علامة فارقة في ما يقدمه مجمع العبدلي لزواره المتعطشين للشعر والفنون.

وأكد مدير المهرجان مازن قعوار، على أن هذه العلاقة ستستمر على مدار دوارات المهرجان القادمة وسيكون جرش حاضراً في كل مكان من خلال روحه الثقافية والإبداعية التي نسعى لترسيخها كرسالة ثقافية وطنية.

بوليفارد العبدلي يجذب جميع الجنسيات

الرئيس التنفيذي لمجموعة العبدلي م. عامر الطراونة أشار إلى أهمية مثل هذه النشاطات التفاعلية والمباشرة مع الجمهور الكبير الذي يرتاد هذا المكان، مؤكداً على أن الناس تحتاج بشكل مستمر للجانب الثقافي الذي يأخذهم قليلا من متاعب الحياة، ويقدم لهم وجبة ثقافية مهمة كلنا نحتاجها أحيانا، فالشعر جزء مهم من بناء ثقافة الإنسان وتربيته الوطنية والجمالية.

وأكد الطراونة على أن بوليفارد العبدلي الذي ارتاده خلال شهر تموز الماضي 721200 زائر من مختلف الجنسيات والأعمار والفئات كافة ويعتبر هذا العدد هو الأعلى منذ تأسيس البوليفارد، وعدد زوار العبدلي قد ارتفع أيضاً مقارنة بالأعوام الماضية متجاوزاً 2 مليون زائر في شهر تموز من العام الحالي، هو فضاء مفتوح ومكان جميل للتنزه وهذا يحتاج إلى تنويع النشاطات وأن نذهب باتجاه الثقافة حيث سيكون في مقبل الأيام هنالك برنامج ثقافي متكامل، في مكان يتوفر فيه الوسائل الحديثة كافة والمتنوعة المواكبة للتطور العالمي لاستقطاب المزيد من الزوار والسياح خلال الأيام القادمة .