توريد الشفايف بالميزوثيرابي

  • تاريخ النشر: الأحد، 22 يناير 2023
توريد الشفايف بالميزوثيرابي
مقالات ذات صلة
توريد الشفايف
توريد الشفايف بالمايكرو
توريد الشفايف بالتاتو

الميزوثيرابي من التقنيات التجميلية الحديثة التي ظهرت بشكل كبير في وقتنا الحالي وحققت نتائج رائعة في علاج البشرة والترهلات وتنشيط فروة الرأس، ويتم حقنها في العديد من مناطق الجسم لأغراض صحية مختلفة، ويتم الحقن عبر إبر صغيرة تقوم بإدخال المادة الفعالة إلى طبقات الجلد لتبدأ عملها العلاجي أو التجميلي.[1]

وسنتعرف أكثر في هذا المقال عن توريد الشفايف بالميزوثيرابي، وفوائد هذه التقنية، ومحاذير من استخدامها، والأضرار التي قد تتسبب بها.

طريقة تقنية توريد الشفايف بالميزوثيرابي

إن توريد الشفاه بالميزوثيرابي يعتبر جزء من الإجراءات التجميلية، حيث تحتاج الشفاه لعناية خاصة باعتبارها المنطقة الأكثر وضوحاً لإبراز الجمال، والتي يتم نسيان العناية بها حتى وإن اتبع الشخص روتيناً للعناية بالبشرة، وكون الشفاه أكثر عرضةً للعوامل الخارجية مثل الطقس والتدخين وتناول الطعام مقارنةً بأجزاء الجسم الأخرى، لذلك يتم تطبيق هذه التقنية لتقديم العلاج المنظم بشكل حيوي للحصول على شفاه صحية وممتلئة، وتتم آلية عمل هذا الإجراء من خلال ما يلي:[1]

  •  الإجراء الأول: يقيّم الطبيب حالة الشفتين وبعد ذلك يقوم بإنشاء التركيبة الخاصة بالميزوثيرابي المليء بالفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة التي تحتاجها الشفتان، ثم يتم تطبيقه مباشرةً بواسطة حقن دقيقة صغيرة الحجم تحتوي على التركيبة الخاصة بالعلاج المطلوب، بحيث تحقن مباشرةَ تحت الجلد في حدود الشفاه، وقد يتطلب الأمر الخضوع لسلسلة من الحقن.
    يتم الحقن على أعماق مختلفة تتراوح بين 1 إلى 4 ملم حسب الحالة، تستغرق هذه العملية من 15-30 دقيقة، ولا تحتاج هذه التقنية لمخدر لأن الألم طفيف جداً وفي حال تطلب الأمر يمكن استخدام المخدر الموضعي، وقد تتسب الإبر نزيفاً فوق الشفاه بعد عملية الحقن، وعادةً ما تظهر النتائج مباشرةً بعد العلاج الأول من خلال زيادة واضحة في حجم الشفاه وترطيبها ولونها الزاهي.
  • الإجراء الثاني: الحقن اليدوي للميزوثيرابي باستخدام إبرة للحقن الدقيق، حيث يتم الحقن بعمق في طبقات الجلد المتوسطة، وأكثر ما يميز هذه الطريقة سيطرة الطبيب على مدى عمق الحقن.

 قد يحتاج المريض جلسة كل أسبوع لعشرة أيام أو كل شهر حسب الحالة، بحيث لا تستمر نتائج حقن الميزوثيربي في كثير من الأحيان لمدة كبيرة، ويعتمد ذلك على عمر المريض وطريقة العناية اليومية به وطبيعة الأمراض التي تعاني منها الشفاه. ولكن للحفاظ على نتائج الميزوثيرابي للشفايف يجب شرب كميات كبيرة من الماء والسوائل والابتعاد عن المنبهات وشرب الكافايين، وأيضاً الالتزام بحمية غذائية والابتعاد عن الأكل الذي يحتوي مواد ملونة أو حارة قد تسبب تهيجاً للمنطقة، علاوة على الاعتناء بالشفاه عن طريق إزالة أدوات التجميل جيداً قبل النوم وترطيبها بالكريمات التي يوصي بها الطبيب.

  • الإجراء الثالث: يكون العلاج في نفس جلسة الديرمابن وهو عبارة عن دمج العلاجين في جلسة واحدة، إذ تعمل الديرمابن على إنشاء قنوات دقيقة في حدود الشفاه من خلال الإبر الدقيقة، ويتغلل سيروم الميزوثيرابي المطلوب في هذه القنوات التي تكون بالعادة أعمق في الجلد وبالتالي يحدث لها امتصاص أكبر ما يعطي نتائج أسرع.

فوائد توريد الشفايف بالميزوثيرابي[2]  

  • معالجة الخطوط الدقيقة والتجاعيد حول حدود الشفاه مباشرةً باستخدام ميزوثيرابي الشفاه حول جلد الفم.
  • يحسن مستوى الترطيب لدى الشفتين لمدة أطول من السابق.
  • يعزز إنتاج الكولاجين الذي يعمل على تجديد خلايا الشفاه التالفة، والحصول على شفاه وردية مرنة.
  • تمنح الشفاه الشكل الجميل المرسوم، بحيث تصبح حدود الشفاه أكثر وضوحاً.
  • زيادة حجم الشفتين، بحيث يصبح حجم الشفة العلوية متساوية مع السفلية.
  • يساعد في علاج تشقق الشفاه، ويمنحها شكل الأرض الملساء.
  • الحد من الخطوط الدقيقة والتجاعيد وشد الترهلات الموجودة، وتظهر نتيجة لتعرض الشفاه لأشعة الشمس الضارة.
  • تنشيط الدورة الدموية في الشفاه الذي يساعد في تجديد الخلايا بسرعة.
  • التخلص من خطوط التدخين في حال وجودها والتي تظهر على حدود الشفاه سوداء اللون.
  • علاج آمن خالي من المخاطر والآلام مقارنة مع تقنية الفيلر، بسبب المكونات النقية التي يتم حقنها.

محاذير توريد الشفايف بالميزوثيرابي

ينصح عند تطبيق هذه التقنية اتباع بعض التعليمات لمنع حدوث بعض الأضرار:[3]

  • يحذر من استخدام المميعات قبل إجراء الحقن بأسبوع على الأقل.
  • ينصح بعدم إجراء تقشير قبل أسبوع من توريد الشفايف لمنع حدوث تهيج المنطقة والتسبب بتحسس شديد.
  • ينصح بعدم وضع أي من المستحضرات التجميلية على الشفاه قبل يوم من الإجراء، مثلاً قد تحتوي مرطبات البشرة على بعض أنواع الزيوت تستخدم بشكل سطحي وعند تطبيق الميزوثيرابي قد تتغلغل لطبقات الجلد الذي قد يؤدي إلى ضرر وتحسس شديد.
  • لا ينصح به للنساء الحوامل، والمرضعات.
  • لا يمكن القيام به للأشخاص الذين يعانون من الشلل، ومرضى السرطان.
  • الأشخاص الذين لديهم حساسية ضد أي مادة تستخدم في عملية الحقن المجهري.

أضرار توريد الشفايف بالميزوثيرابي

قد يتسبب توريد الشفايف بالقليل من الأضرار الجانبية، وهي:[3]

  • احتمال قليل لظهور طفح جلدي وندوب حول حدود الشفاه.
  • احتمالية ظهور تورم واحمرار على الشفاه وما حولها.
  • الإصابة بالالتهابات والعدوى، وقد يكون ذلك بسبب الاستخدام المتكرر لنفس الإبر دون تبديلها أو التعقيم قبل الحقن.
  • البدء ظهور تصبغات في المناطق التي تتم معالجتها بتقنية الميزوثيرابي.
  • الإصابة بكدمات وتقرحات في موقع الحقن بالإضافة لتندب وتشوه المنطقة المعالجة.
  • حكة شديدة في منطقة المعالجة.

أثبت توريد الشفايف بالميزوثيرابي العديد من النتائج التجميلية الرائعة في وقت قصير، قد تظهر بعد الجلسة الأولى ويساعد في ذلك الالتزام قبل القيام بالإجراء وبعدها.