سرطان الثدي للمراهقات

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 28 سبتمبر 2022 آخر تحديث: منذ ساعة
سرطان الثدي للمراهقات
مقالات ذات صلة
سرطان الثدي عند الأطفال
رجيم سرطان الثدي
سرطان الثدي الالتهابي

تطرأ على الثدي مجموعة من التغيرات خلال فترة المراهقة نتيجة التغيرات الهرمونية خلال هذه المرحلة، يكمن قلق المراهقات خلال فترة المراهقة  من الإصابة بسرطان الثدي، هل هو ممكن؟ تابع المقال الآتي لتعرف على أبرز المعلومات عن سرطان الثدي للمراهقات.

آثار سرطان الثدي للمراهقات

على الرغم من أن الإصابة بسرطان الثدي تعد من الأمور النادرة خلال فترة المراهقة إلا أنها ممكنة، حيث إن 2% من المراهقات معرضات للإصابة بسرطان الثدي، فيما يلي أبرز آثار سرطان الثدي التي يمكن ملاحظتها بالفحص الذاتي: [1]

  • وجع في الثدي تتراوح شدته من الخفيف إلى الشديد.
  • انتفاخ أو ظهور كتل بالثدي أو تحت الإبط.
  • إفرازات دموية أو سائلة من الثدي.
  • احمرار أو سخونة في الثدي.
  • ألم غير طبيعي عند لمس الثدي.
  • ظهور طفح جلدي مع حكة في الثدي.

آثار طبيعية تصيب الثدي عند المراهقات

قد تلاحظ الفتيات خلال مرحلة المراهقة ظهور بعض التكتلات بالثدي بالقرب من الحلمات يطلق على هذه التكتلات اسم براعم الثدي، يمكن أن يتسبب لمس هذه الكتل بالألم، تظهر هذه التكتلات نتيجة التغيرات الهرمونية الطبيعية قبل الدورة الشهرية. غالبا ما تتلاشى هذه التكتلات مع التقدم في العمر من تلقاء نفسها. [2]

تشخيص سرطان الثدي للمراهقات

وفقا للمعهد الوطني للسرطان فإن سرطان الثدي يتم تشخيصه قبل سن ال34 عاما، يتم تشخيص سرطان الثدي بناء على الفحص الطبي والمعاينة البدنية للمريضة، قد يقوم الطبيب بطلب مجموعة من الفحوصات الإضافية لتأكيد التشخيص، منها ما يلي: [3]

  • التصوير الشعاعي للثدي أو المعروف بالماموجرام.
  • أخذ خزعة من الثدي وإرسالها إلى المختبر.
  • التصوير بالموجات فوق الصوتية.
  • تصوير الثدي بالرنين المغناطيسي.

يجدر التنويه إلى أن التصوير الشعاعي أو المعروف بالماموجرام لا ينصح به للمراهقات نظرا لصعوبة الكشف عن التكتلات خلال فترة المراهقة بسبب كثافة أنسجة الثدي، كما يمكن لتصوير الإشعاعي أن يتسبب بتلف خلايا الثدي للمراهقات وعليه ينصح بتجنبه قدر الإمكان. [2]

علاج سرطان الثدي للمراهقات

في حال تأكيد الإصابة بسرطان الثدي يقوم الطبيب باستئصال السرطان جراحيا مع الحفاظ على أكبر قدر ممكن  من أنسجة الثدي، بناء على شدة الحالة قد يفكر الطبيب بضرورة تطبيق العلاج الإشعاعي والكيميائي. [2]

الوقاية من سرطان الثدي للمراهقات

على الرغم من أن إصابة المراهقات بسرطان الثدي تعد من الأمور النادرة إلا أن اتباع السبل الوقائية يمكن أن تساعد في التقليل من خطر الإصابة في المستقبل، تتضمن هذه السبل ما يلي: [4]

  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، لتقليل من خطر الإصابة بسرطان الثدي خاصة والسرطان بشكل عام ينصح بممارسة التمارين الرياضية لمدة 30 دقيقة يوميا.
  • الحفاظ على الوزن ضمن الحد الطبيعي، يعد الوزن الزائد أحد عوامل خطر الإصابة بسرطان الثدي.
  • تجنب التدخين، يسبب التدخين ما لا يقل عن 15 نوعًا من أنواع السرطان المختلفة - بما في ذلك سرطان الثدي.
  • تجنب المشروبات الكحولية.
  • اتباع نظام غذائي صحي غني بالفواكه والخضراوات، يعتقد أن اتباع نظام صحي يمكن أن يقلل من فرصة الإصابة بسرطان الثدي.

ختاما، يمكننا القول أن فرصة الإصابة بسرطان الثدي للمراهقات يعد من الأمور النادرة وعليه لا داعي للقلق. استشر الطبيب في حال ملاحظة أي علامات أو أعراض غريبة.