سر تغيير مشاعر الزوجة تجاه زوجها

  • تاريخ النشر: الأحد، 17 يناير 2021
سر تغيير مشاعر الزوجة تجاه زوجها
مقالات ذات صلة
طريقة التعامل مع الزوج الغيور
كيف تكونِ شخصية قوية في العمل
نصائح في استخدام تطبيقات التعارف بغرض الزواج

أحياناً تعاني الزوجة من فتور علاقتها مع زوجها، خاصة إذا مر عدة سنوات على زواجهم، مع وجود أطفال بمسئوليتهم  ومشاكلهم، وضغوط الحياة وافتقاد الرومانسية التي كانت تشعر بها في البداية، من ثم تتغير مشاعر الزوجة تجاه زوجها.

وفي التقرير التالي ستتعرفِ على  أسباب تغيير مشاعر الزوجة تجاه زوجها، وطرق معالجة الأمر، مع نصائح لتجديد حياتك بينك وبين زوجك.

أسباب تغيير مشاعر الزوجة تجاه زوجها

عدم قضاء وقت كاف مع الزوجة

يقضي الأزواج وقتاً كافياً معاً في بداية الزواج، لكن بمرور السنين والتعود يقل هذا الوقت، وتقل رغبتهم في الحديث مع بعضهم بعضاً، وقد يصل الأمر إلى تفضيل العزلة عن البقاء معاً.

اللامبالاة

تتميز علاقة الحب الناجحة بوجود الاهتمام بين الطرفين، لكن عندما تشعر الزوجة بعدم الاهتمام من زوجها، يحدث خلل في علاقتها به، وواحدة واحدة يقل اهتمامها به هي الأخرى.

فقدان الانجذاب للزوج

تؤثر المشكلات والخلافات الكثيرة بين المرأة وزوجها في انجذابها له، مما يؤثر بالسلب على العلاقة الحميمة بينهما، التي تعد من المؤشرات الصحية لنجاح العلاقة بين الزوجين.

عدم وجود احترام متبادل

يوجد هدفان لا بد من توافرهما في أي علاقة ناجحة، هما الرفق والاحترام، وحال غيابهما بين الطرفين تندلع الخلافات لأتفه الأسباب، وتتحول الحياة إلى معركة كبرى بين الطرفين.

عدم الرغبة في حل المشكلات مع الزوج

عندما تفقد الزوجة الرغبة في حل مشكلاتها مع زوجها، لشعورها بعدم الجدوى، يعني هذا أنها فقدت حبها لزوجها وأن الأمر خرج عن السيطرة.

نصائح لتحسين علاقتك بزوجك

العلاقة بالزوج دوماً متغيرة، فإذا كنتِ في هذه الفترة تشعرين بفتور نحوه، حاولي تطبيق بعض النصائح لتحسين علاقتك به:

التوقف عن نقده

ننصحك بعدم نقد أفعال زوجك طوال الوقت، وتوضيح ما يغضبك منه بوضوح، وهدوء، ودون انفعال أو مبالغة.

التفكير في صفاته الإيجابية

اعرفي مميزاته، وفكري فيها، وكيف يمكن الاستفادة منها في دعم الأسرة، بدلًا من التفكير فيه بصورة سلبية.

الإنصات له

عدم الإنصات أحد أكثر أسباب الخلافات بين الأزواج، لأن كل طرف لا يستمع ليتفهم لكنه يهاجم الطرف الآخر، لذلك فمن الأمور الواجب توافرها في أي علاقة ناجحة، الإنصات الجيد للشريك، وأخذ كلامه على محمل الجد.

محاولة اكتشاف الجديد في شخصيته

يتغير الأزواج بمرور السنين وكذلك اهتماماتهم ورغباتهم، فاحرصي على اكتشاف نقاط جديدة عن شخصية زوجك بسؤاله عما يفضل، وقضاء وقت معه بمفردكما من حين لآخر.

التعبير عن احتياجاتك

يميل بعض السيدات إلى اتخاذ رد فعل من زوجها دون إخباره بسبب ذلك، فأفصحي له عما يغضبك، وما تحتاجين إليه، دون أن تنتظري منه توقع سبب تغيرك المفاجئ معه.

قضاء وقت مميز معه

شاركيه بعض الأشياء التي توقفتما عن فعلها من زمن، مثل الالتقاء ببعض أصدقائكما المشتركين أو السفر إلى أحد الأماكن المفضلة لديكما، أو السهر خارج المنزل وتناول العشاء معاً.

وضعه في المقام الأول

حتى تسترجعي علاقتك الطيبة مع زوجك، ضعيه في المقام الأول بالنسبة لك دائمًا، ولا تسمحي لأي طرف خارجي بالتدخل في علاقتك الخاصة به.

تجنب تبادل اللوم

عندما يحدث خلاف بينك وبين زوجك لا تعاتبيه فوراً، لأن أي مشكلة لا يتسبب فيها طرف واحد  وحتى إن كان زوجك السبب، فلا تحمليه المسؤولية كاملة، لكن وازني الأمور واستخدمي لغة محايدة في التعبير عن المشكلة.

أفكار لتجديد الحياة الزوجية

لتجديد الحياة الزوجية لا يقام على خطوة واحدة، ولكن يمكنك تجربة عدة أفكار تستطيعين من خلالها إحياء الرومانسية مع زوجك، مثل:

تحديد يوم أسبوعياً للخروج معاً

في ظل الانشغال بالعمل وتلبية احتياجات الأطفال، ينشغل الأزواج عن قضاء الوقت معًا، لذا ننصحك بتحديد يوم أسبوعياً لقضائه مع شريكك، والحديث عن كل ما يشغلكما وأحلامكما للغد.

التحدث بعمق مع شريكك

يسهم تحديد وقت معين لقضائه في الحديث الفعال مع زوجك والتعبير عن مشاعرك ومخاوفك وطموحك و طبيعة علاقتكما وتذكر ذكريات الخطوبة الجميلة في زيادة القرب بينكما واكتشاف أشياء جديدة عن بعضكما.

تفهم احتياجات شريكك ورغباته

تحدثا بصراحة عن احتياجاتكما وعما يتوقعه كل طرف من الآخر، وأفضل الطرق لتحقيقه، وناقشا مشكلاتكما وكيف يمكنكما التغلب عليها.

دعم الزوج

من الأمور التي تزيد المحبة بين الزوجين، إظهار اهتمامك به، فإذا كان يمر بضغط في العمل مثلاً، يمكنك أن تخبريه بأنك على أتم الاستعداد لمساعدته، ما سيشعره باهتمامك به ودعمك له.

الاهتمام بالمظهر

بعد مرور سنوات على الزواج  يقل اهتمام الأزواج بمظهرهم، وبالتأكيد المظهر من أهم الأشياء التي تجذب الرجل لزوجته، لذلك ننصحك بالاهتمام بنفسك وارتداء الملابس التي تظهرك في أجمل صورة.

التقارب الجسدي

ليس المقصود العلاقة الحميمة فقط، إنما بعض الإشارات البسيطة  التي تعبر عن الحب، مثل مسك اليد والعناق، فوفقًا لبعض الدراسات، فإن التقارب الجسدي بين الزوجين يزيد من إفراز هرمون الأوكسيتوسين الذي يزيد من الشعور بالمحبة والثقة.

هكذا استعرضنا لكِ أسباب تغير مشاعر الزوجة تجاه زوجها، فلا تترددي في معالجة أي خلاف يطرأ على علاقتك بزوجك، وناقشيه دائماً للوصول إلى حل مرضٍ لجميع الأطراف.