عاصي الحلاني: "ليس كل صامت قادر على الرد" ومُتابع يُهاجمه.

  • تاريخ النشر: الخميس، 11 فبراير 2021
عاصي الحلاني: "ليس كل صامت قادر على الرد" ومُتابع يُهاجمه.
مقالات ذات صلة
مفاجأة لعشاق مسلسل فريندز: حلقة خاصة في 27 مايو بمشاركة 15 نجما عالميا
هبة الدري تتذكر مشاري البلام بكلمات مؤثرة: العيد ينقصه شيئا
منى زكي تشارك محمد هنيدي في فيلم جديد بعد 23 عاما من آخر تعاون بينهما

على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر شارك الفنان عاصي الحلاني تغريدة مع مُتابعيه قال فيها: "ليس كل صامت قادر على الرد، هناك من يصمت حتى لا يجرح غيره، وهناك من يصمت وقت غضبه حتى لا يخسر أحدًا".

ليُهاجم التغريدة أحد مُتابعي الحلاني، والذي يصف نفسه بكونه "صديق" قائلًا: "وأنت تعتبر نفسك الضحية الآن؟ حفلة رأس السنة كانت اكبر غلطة في حقك وفي حق من أحبك وحضر الحفلة كان بإمكانك ان تقول جملة واحدة وتقطع السجالات: "نعم، كانت غلطة العمر وأنني أتحمل المسؤولية" صديق."

عاصي الحلاني: "ليس كل صامت قادر على الرد" ومُتابع يُهاجمه.

يُذكر أن الفنان اللبناني عاصي الحلاني قد رد الشهر الماضي على الأنباء المتداولة عن علاقة حفل أقامه في بيروت ليلة رأس السنة بارتفاع الإصابات بفيروس كورونا بين جمهوره، وقال الحلاني في حسابه على تويتر: "للتوضيح الخبر عن إصابات كورونا بحفل ليلة رأس السنة غير صحيح، والحفل كان مرخصاً من قبل الوزارات المختصة الداخلية والسياحة، ولم يكن الحفل الوحيد في لبنان وكل ما يتداول على بعض المواقع غير صحيح مجرد إشاعات مفبركة ومغرضة".

ولكن هذه التغريدة أثارت المزيد من الجدل على تويتر، حيث انتقده الكثير من المغردين معتبرين أنه كان من الأفضل لو رفض إقامة حفلة في رأس السنة في ظل الارتفاع الكبير في أعداد الإصابات بكورونا، واتهمه الكثيرون بأنه فضل جني المال على حساب صحة المواطنين.

وانتشرت دعوات على مواقع التواصل تطالب كل من حضر حفل عاصي الحلاني بحجر أنفسهم بعدما تبين وجود 25 إصابة بين الحضور، كما أثيرت الانتقادات حول عدم تقيد الحاضرين بالإجراءات الوقائية من كورونا، بعد تداول صور ومقاطع من الحفل تظهر عدم ارتدائهم الكمامات ومخالفتهم قواعد التباعد الإجتماعي.

وفي أحد التصريحات الصحفية السابقة برر الحلاني مغامرته بإقامته للحفل في ظل إنتشار فيروس كورونا المُستجد قائلًا: "لبنان مرّ عبر التاريخ بأزمات كثيرة ومعقدة وتخطيناها، ومن المفروض أن نتخطى هذه المرحلة الاقتصادية والمالية والصحية، وهدفنا زرع الفرح والأمل في قلب الشعب اللبناني وألا نسعى لإحباطه."