قصص أطفال قبل النوم مضحكة

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 29 ديسمبر 2020
قصص أطفال قبل النوم مضحكة
مقالات ذات صلة
دردشة مع الدكتورة سماح.. تصحيح مفاهيم وتوعية 🧡🧡
كيف أعرف أني حامل
التربية الإيجابية: تعرفي على القواعد والمحاذير لتنشئة سليمة للطفل

تسعى الأم جاهدة لإسعاد طفلها بمداعبته والعناية به في كل الأوقات، ووقت النوم تعاني الكثير من الأمهات من عدم نوم طفلها بسهولة كونه يخاف من الوحدة والنوم بمفرده فتسرد له الحكايات الجميلة التي تبث الطمأنينة إلى قلبه، كما تروي له قصصاً مضحكة وفيها عبرة حتى ينام بهدوء، وفي هذا المقال سنتناول عدة قصص للأطفال قبل النوم مضحكة.

قصص أطفال قبل النوم مضحكة قصيرة

إن سرد القصص المضحكة لطفلكِ قبل النوم تساعده على النوم الهادئ، ومن خلال سطورنا الآتية يمكنكِ اختيار أيّ منها لترويها لطفلكِ المدلل، وهذه بعضاً منها:

  • قصة الفتى باسم

كانت تعيش أسرة في أحد المُدن وكان لدى هذه العائلة فتى عاقل وذكي وطيب القلب يُدعى "باسم" وكان باسم يحب أن يذهب يوم الجمعة إلى قرية مجاورة لمدينته ليستمتع بجمال الطبيعة في هذه القرية ويستنشق الهواء النقي، وفي أحد الأيام رأى "باسم" رجلٌ ضخم ذو عضلاتٍ كبيرة جالساً مستظلاً تحت شجرةٍ والهموم تبدو على وجهه، اقترب "باسم" من هذا الرجل وسأله عن سبب حزنه، فأجاب الرجل الضخم باسم: أنا رجل أعمل في حمل الأمتعة والأشياء وقد أمرني الرجل الذي أعمل معه بحمل كمية كبيرة من القمح لأنقلها من الجرن إلى الطاحونة قبل أن تغيب الشمس، ولكني أشعر بالحزن لأني أفكر كيف باستطاعتي أن أحمل هذه الكمية الكبيرة من القمح لأنقلها إلى الطاحونة قبل غروب الشمس! وأشفق "باسم" على هذا الرجل وقرر أن يساعده وأخبر الرجل بذلك إلا أن الرجل ضحك بسخرية من "باسم" وقال له: كيف يمكنكَ أن تساعدني وأنت فتى صغير؟ ثم قام الرجل من تحت ظل الشجرة وأحضر سلتين كبيرتي الحجم ثم ملأ السلة الأولى بالحجارة والثانية بالقمح، ثم حملهما على كتفيه بواسطة عصىً كبيرة، وسار من الجرن حتى يذهب إلى الطاحونة، فأثار الأمر استغراب "باسم" متسائلاً عن سبب وضع الحجارة في سلة وفي الأخرى القمح؟ فأجاب الرجل باسم: حتى أوازن القمح! فضحك "باسم" وقال للرجل: عليكَ أن تملأ السلتين بالقمح حتى تتوازن السلتان وحتى تنجز أعمالك بوقت أقصر، فابتسم الرجل الضخم وشكر باسم على هذه النصيحة الثمينة، وبهذه الفكرة استطاع الرجل أن ينقل القمح بأكمله قبل أن تغرب الشمس.

قصص أطفال قبل النوم مضحكة طويلة

قد يحتاج الطفل قبل النوم أن يستمع لقصة مضحكة طويلة حتى يتمكن من النوم الهادئ، وإليكم قصة الرجل النصاب خلال السطور التالية:

  • قصة الرجل النصاب

في أحد القرى الصغيرة كان هناك رجل يعيش مع زوجته وكان وضع العائلة المادي متردي، وكان الرجل يعمل فلاحاً ولكنه كان نصاب ويعتبر ذلك ذكاءً لتحسين وضعه المادي، وفي أحد الأيام اشترى الفلاح النصاب حماراً بالتقسيط ثم وضع في فمه كمية كبيرة من النقود المعدنية وبدأ يمشي به في القرية وكانت النقود تقع من فم الحمار، وبالطبع رأى الناس جميعهم الحمار وهو يمشي وتقع من فمه النقود المعدنية، فسألوا الفلاح النصاب عما يحدث؟ فأخبرهم بأن هذا الحمار لا يجد له ما يقدمه من الطعام وبأنه كلما وضع في فمه نقوداً معدنية فإنه يخرج من فمه نقوداً أكثر، وطمع أحد التجار بالحمار فأخبر الفلاح النصاب بأنه سيشتري الحمار منه ليكون مصدراً لرزقه وبالفعل اشترى هذا التاجر الحمار، وعندما أخذ التاجر الحمار لمنزله مات هذا الحمار فعاد مسرعاً إلى منزل الفلاح النصاب ولكنه لم يجده ووجد زوجته فقط فأخبرها بالقصة، فقالت الزوجة للتاجر: إن زوجي خرج ليقضي بعض الأعمال؛ ولكني أملك كلباً أخبره بما أريد ثم يذهب على الفور ويحضر ومعه زوجي! ثم نادت الزوجة على الكلب وأرسلته لينادي زوجها، وفعلاً عاد الفلاح النصاب على الفور ومعه كلب آخر يشبه كثيراً الكلب الأول، فقرر التاجر أن يشتري الكلب من الزوجة وباعته إياه.

فأخذ التاجر الكلب وذهب به إلى المنزل وعندما عادا قرر التاجر أن يختبر الكلب ثم أطلقه ولكن الكلب لم يعد إلى التاجر! ثم ذهب التاجر من جديد إلى منزل الرجل النصاب ولكنه لم يجده في المنزل وقرر أن ينتظره حتى يعود، ثم عاد الرجل النصاب إلى المنزل وأخبر زوجته بأن تُعد له الطعام ولكنها رفضت أن تصنع له الطعام فضربها بسكين حادة، وسال دمها في كل مكان مما أثار تعجب التاجر وقال للرجل النصاب كيف فعلت هذا بزوجتك؟ فقال الرجل النصاب له: لا تقلق فأنا أفعل هذا الأمر كثيراً ولكني أملك صفارة كلما أطلقتها تعود زوجتي إلى الحياة مجدداً، وبالفعل صفر الرجل النصاب وأفاقت زوجته! فقرر التاجر شراء الصافرة من الرجل النصاب، ثم عاد إلى زوجته وقام بطعنها بالسكين ثم أطلق الصافرة ولكن زوجته ماتت بالفعل ولم تعد للحياة، فحزن التاجر من فعلته وقرر أن يجتمع بالتجار وأن يخبرهم بما حدث معه من هذا الرجل النصاب، ثم قرر جميع التجار بربط هذا الرجل النصاب على شجرة ووضعوه في كيس حتى يقتلوه إلا أنهم انتظروا قليلاً حتى تمسي ويلقوه وهو مربوطاً في البحر، وفي هذه الأثناء رأى الرجل النصاب راعي أغنام ومعه الكثير من الأغنام وصاح بصوت مرتفع: إني لا أريد أن أتزوج ابنة الملك ولكني أريد أن أتزوج من حبيبتي فقط، فتعجب الراعي مما سمعه واقترب من الرجل النصاب وقال له: كيف لا تريد أن تتزوج من ابنة الملك؟ فقال الرجل النصاب له: إذا أردت أن تتزوج ابنة الملك فادخل مكاني واعطني الأغنام وأنا أرعاها لك وتزوج أنت ابنة الملك! وبالفعل فك الراعي الرجل النصاب وجلس مكانه وربطه ووضع فوقه الكيس ثم سار بالأغنام، وفي المساء عاد التجار إلى الشجرة التي ربطوا فيها الرجل النصاب وحملوا الراعي وهو داخل الكيس وألقوه في البحر، وفي صباح اليوم التالي رأى التجار الرجل النصاب وهو يسير ومعه الكثير من الأغنام فتعجبوا مما رأوه! فقالوا له كيف حدث هذا، فقال لهم: أنتم ألقيتموني في البحر ووجدت حورية البحر فأعطتني الأغنام ولكن لو تعمقتم أكثر لأعطتني أكثر وأكثر! فقرر جميع التجار أن يذهبوا إلى البحر وتعمقوا إلى القاع حتى لم يتمكنوا من السباحة والنجاة وماتوا جميعاً وبقي الفلاح في القرية وحيداً ولكنه عاش سعيداً مع زوجته لأنه أصبح ثرياً.

شاهدي أيضاً: قصص أطفال

قصص أطفال قبل النوم مضحكة من جحا

تعتبر قصص جحا من أكثر القصص المضحكة المشهور تداولها في جميع الدول العربية، وهي من القصص التي تبعث السرور والسعادة للجميع وخاصةً للأطفال كما أنها مسلية يمكن سردها للأطفال قبل النوم، واخترنا لأطفالنا الأعزاء هذه القصة الجميلة من روائع قصص جحا:

  • قصة جحا والحمار

في يومٍ من الأيام قرر جحا أن يسافر مع ابنه إلى المدينة التي تجاور قريتهم، وبدأ جحا وابنه بحزم أمتعتهم، ثم قررا السفر وركبا على ظهر الحمار حتى يبدأوا رحلتهم، وأثناء رحلتهم مروا على قرية صغيرة يجتمع فيها الكثير من الناس، وكان الناس ينظرون إليهم نظرات تعجب ويقولون: انظروا إلى هذين قساة القلوب يركبون الاثنين على ظهر الحمار بثقلهما ولا يرأفون به! واستمرا جحا وابنه بالسير على الحمار حتى خرجا من هذه القرية ثم أوشكا إلى الوصول للقرية الثانية وفي هذه الأثناء نزل الابن عن ظهر الحمار وقرر أن يستمر بالسير مشياً على الأقدام حتى لا يقول أهل القرية عنهم كما قالوا الناس في القرية السابقة، فلما شاهدوهم الناس في هذه القرية قالوا: انظروا إلى هذا الأب القاسي الظالم يترك ابنه يسير مشياً على قدميه وهو مرتاح فوق حماره! ثم أكملا سيرهما وفي طريقهما إلى القرية التي بعدها وقبل أن يصلا إليها قال جحا لابنه اركب أنت يا بني وأنا سأكمل السير مشياً على الأقدام، وعندما دخلوا على القرية تعجب الناس قائلين: انظروا إلى هذا الابن العاق يترك أباه يسير على قدميه وهو مرتاح فوق الحمار! ثم غضب جحا مما سمعه في تلك القرى ثم قرر أن ينزلان عن الحمار قبل وصولهما إلى القرية التالية، فنظر إليهما الناس بسخرية وقالوا: انظروا لهؤلاء الحمقى يمشون على أقدامهم ويتعبون أنفسهم ويتركون حمارهم يمشي وحده! فلما وصل جحا وابنه إلى المدينة باعوا الحمار.