كاظم الساهر يعبر عن فخره بـ "مسبار الأمل" ويغني لهذا الإنجاز

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 10 فبراير 2021
كاظم الساهر يعبر عن فخره بـ "مسبار الأمل" ويغني لهذا الإنجاز
مقالات ذات صلة
"مها المصري" تظهر في صورةٍ مع ابنتيها وإحداهن نسخة عنها طبق الأصل
"رويدا سرقتني" ناديا المنفوخ تخرج عن صمتها وتروي ما فعلته رويدا عطية
"أيمن رضا" يرد على تصريحات اللبنانيين بقوة

نشرت الكثير من الصفحات الفنية على مواقع التواصل الاجتماعي صورة للفنان العراقي "كاظم الساهر" والمشهور بـ "القيصر"، ظهر فيها إطلالة شبابية أثار الكثير من تساؤلات الجمهور.

وربما شعر الجمهور المتابع بالاختلاف في هذه الصورة نتيجة ظهوره مخففًا شعره وكذلك لحيته، وظهر أيضًا وجهه أبيضًا.

كما أضاف لهذه الإطلالة نظارة شمسية جعلته أكثر جمالًا وأناقة، وما إن انتشرت الصورة حتى تتابعت التعليقات الغزلية، التي عبر من خلالها الجمهور المتابع عن إعجابهم بمظهره في الصورة.

إلا أن هناك مجموعة من التعليقات مالت إلى التشكيك بأن الفنان "كاظم الساهر" هو من يظهر بالصورة، أو أن هناك بعض التعديلات التي أُجريت على الصورة من خلال برنامج الفوتوشوب.

وبعد البحث ومحاولة التأكد، تبين أن الصورة حقيقية للفنان "كاظم الساهر" ولم يتم إجراء أي من التعديلات على الصورة بتاتًا.

لكن بدا واضحًا أن الفنان "كاظم الساهر" قد استخدم فلتر أثناء التقاطه الصورة من أجل تصفيتها لتظهر هكذا للجمهور.

وانتبه الجمهور أيضًا إلى التسريحة الجديدة مع اللون الأبيض، الذي طغى على رأسه، ما جعله يبدو مختلفًا في هذه الصورة.

وفي وقتٍ سابق ظهر الفنان "كاظم الساهر" وهو يغني "لمسبار الأمل"، داعمًا من خلاله المهمة العربية التي وُجدت من أجل استكشاف كوكب المريخ.

معبرًا عن فخره بهذا العظيم، وقد صرح قائلًا:" هذا الحدث العربي، يمس قلوبنا، ويحرك فينا الأمل، فنحن أمة لها تاريخها، وهي قادرة دوما على تبوؤ المكانة التي تستحقها".

وتابع بهذا القول:" الموسيقى والشعر يؤرخان إنجازات الأمم، فهما ليسا ترفا عابرا، وكثيرا ما يرتبط حدث تاريخي، بشعر، أو نثر، أو نقش، ويعبر عن تلك اللحظة".

كما أنه وضح رؤيته من خلال قوله:" الصوت الإنساني هنا الأكثر صدقية في التعبير عن هذه اللحظة التي تعد لحظة عربية ندخل بها عام 2021 مستبشرين به خيرا، وتبدأ به دولة الإمارات الـ 50 عاما المقبلة من تاريخها الحافل بالإنجازات".

مشيرًا إلى أن الصوت هو التوثيق المساعد لكل ما يقدمه التاريخ على مر التاريخ، وأن الإنجازات هي الطريق التي عاشت عليه الدول العربية فصنعت كل الفخر، وأقل ما يمكن تقديمه هو الصوت صديق الإنسان.