لصقات منع الحمل

  • تاريخ النشر: الأحد، 28 فبراير 2021
لصقات منع الحمل
مقالات ذات صلة
ديتوكس الأم المرضعة لخسارة الوزن بعد الولادة
تنظيف الرحم من الدم المتجمد
إفرازات الحمل في الشهور الأولى

تعتبر وسائل منع الحمل من الوسائل التي تستخدمها النساء في السنوات الأخيرة لتنظيم النسل، إلاّ أنه لا تتوفر وسيلة مثالية تمنع الحمل 100% تخلو من الأضرار الصحية والآثار الجانبية، لكن تضطر المرأة لاستخدام الوسائل المتاحة لأنها تحتاج إلى فترات راحة من الحمل للحفاظ على صحتها واستعادة الحيوية والنشاط لجسمها، علمًا بأنّ هناك طرق طبيعية وأخرى غير طبيعية لمنع الحمل واختيار هذه الطرق يعتمد على تقبّل جسم المرأة لإحدى هذه الطرق وذلك من خلال أخذ استشارة من الطبيب، وسنتعرف في هذا المقال على لصقات منع الحمل التي تعد من الطرق المستخدمة في الآونة الأخيرة لمنع الحمل.

ما هي لصقات منع الحمل؟

تُعرف لصقة منع الحمل بأنها رقعة ذات شكلٍ مربع ولونها بيج توضع على الجلد وتلتلصق به، وتعمل هذه اللصقة على إطلاق هرمونات إلى مجرى الدم عبر الجلد كي لا يحدث الحمل، وتحتوي اللصقة على الهرمونات ذاتها الموجودة في حبوب منع الحمل وتعمل بنفس الطريقة إذ توقف عملية الإباضة، وتساهم في زيادة كمية المخاط في عنق الرحم، الأمر الذي يعمل على زيادة صعوبة انتقال الحيوانات المنوية خلال عنق الرحم، كما أنها تعمل على تخفيف بطانة الرحم وبالتالي تصبح عملية انغراس البويضة في البطانة قليلة، ويُذكر بأنّ استخدام لصقات منع الحمل من الوسائل الفعالة بحيث تدوم فاعلية اللصقة الواحدة لأسبوع، مع الحرص على وضع اللصقة الجديدة في نفس اليوم من كل أسبوع فإذا تم وضعها يوم السبت توضع اللصقة الجديدة يوم السبت بشكلٍ دائم. [1]

كيف تعمل لصقات منع الحمل؟

مثل معظم حبوب منع الحمل تحتوي لصقات منع الحمل على هرمون البروجسترون وهرمون الإستروجين اللذان يساهمان في إيقاف الإباضة وعدم حدوث الحمل، وطريقة عمل لصقات منع الحمل كما يلي:

  • عند وضع لصقة منع الحمل على الجسم فإنه يقوم بامتصاص هرموني البروجسترون والإستروجين.
  • تزيد كثافة المخاط في عنق الرحم عندما تبدأ الهرمونات عملها، وفي هذه الحالة يصعب دخول الحيوانات المنوية إلى البويضة.
  • تؤثر الهرمونات بشكلٍ كامل على بطانة الرحم أي إذا تم تلقيح البويضة بالحيوان المنوي فإنّ هذه البويضة المخصبة لا تلتصق بجدار الرحم. [2]

طريقة استخدام لصقات منع الحمل

طريقة استخدام لصقات الحمل سهلة وذلك من خلال وضعها على الجلد وفيما يلي كيفية وضع لصقات منع الحمل على الجلد بخطواتٍ صحيحة:

  • يُفتح الكيس المحتوي على اللصقات، ويُستخدم الظفر لرفع إحدى زوايا لاصقة منع الحمل.
  • تُقشّر لاصقة منع الحمل والبطانة البلاستيكية بحيث تُنزع نصف البطانة الشفافة الواقية، ويجب الانتباه على عدم إتلاف اللاصقة أو تغييرها أو قطعها.
  • توضع اللاصقة من جهة السطح اللاصق على الجلد ومن ثم يزال باقي البطانة.
  • يجب الضغط على الجزء العلوي من اللاصقة على الجلد لمدة عشر ثواني وبقوة باستعمال راحة اليد.
  • يتم التربيت على اللاصقة للتأكد من أنها تلتصق جيدًا بالجلد.
  • عند القيام بإزالة لاصقة منع الحمل يجب أن تطوى من المنتصف مع جوانبها معًا.
  • توضع اللاصقة في وعاء وترمى في سلة المهملات.
  • استعمال اللوشن أو زيت الأطفال للتخلص من الآثار المتبقية للمادة اللاصقة على الجلد. [1]

متى أستخدم لصقات منع الحمل

تستخدم لصقات منع الحمل في اليوم الأول من الدورة الشهرية وتُترك إلى اليوم الخامس، وتعتبر هذه الوسيلة كافية لمنع الحمل، أمّا في حال استخدام لصقات منع الحمل خارج وقت الدورة الشهرية فهنا يجب استعمال وسيلة أخرى لمنع الحمل لمدة أسبوع مثل الواقي الذكري. [2]

فوائد لصقات منع الحمل

من أبرز فوائد اللصقات هي منع الحمل ومن فوائدها الأخرى للنساء ما يلي:

  • تساهم في التقليل من الأعراض المرافقة للدورة الشهرية مثل الآلام والتقلصات.
  • تعمل على التقليل من مدة الحيض أو الدورة الشهرية.
  • تساهم في منع تكوّن الأكياس في منطقة الثدي والمبيض.
  • تعمل على حماية المرأة من الإصابة بفقر الدم.
  • تساهم في مكافحة حب الشباب.
  • تعمل على التقليل من فرص الإصابة بترقق العظام.
  • تساهم في حماية المرأة من بعض أنواع السرطانات. [2]

لصقات منع الحمل للمرضع

كما ذكرنا سابقًا تحتوي لصقات منع الحمل على هرمون البروجسترون وهرمون الإستروجين، وتعمل هذه الهرمونات على تثبيط الإباضة كما أنها تساهم في زيادة سماكة الإفرازات المخاطية المتكونة على عنق الرحم، وبالتالي فإنها تعمل على خفض سماكة بطانة الرحم، ومن الجدير بالذكر بأنّ هرمون الإستروجين له تأثير على إنتاج الحليب، وُفضل عدم أخذ المرأة أي منتجات محتوية على الهرمونات قبل الأسبوع السادس بعد الولادة، إذ يصرف الطبيب في بعض الحالات إحدى هذه المنتجات وفقًا لوضع المرأة بعد هذه الفترة، ويجب على المرأة المرضع استعمال حبوب منع الحمل المحتوية على هرمون البروجسترون فقط. [3]

لصقات منع الحمل والغدة

تحتوي لصقات منع الحمل على هرمون الإستروجين مثل حبوب منع الحمل لذا فإنّ تناولها يتعرض مع هرمون الثايروكسين الذي تنتجه الغدة الدرقية، لذا يجب متابعة عمل الغدة الدرقية وتعديل جرعة الثايروكسين عند الحاجة لذلك بحسب توصيات جمعية الغدة الدرقية الأمريكية، فهرمون الإستروجين يعمل على زيادة معدلات الغلوبولين المرتبط بهرمون الثايروكسين الأمر الذي يساهم في زيادة ارتباطه بالغلوبولين مما يؤدي إلى خفض معدلات هرمون الغدة الدرقية الحر الذي يستخدمه الجسم وفي هذه الحالة يتأثر نشاط الغدة الدرقية، ويُنصح بأخذ حبوب منع الحمل تحت رعاية الطبيب المختص كي يتابع فحوصات الغدة الدرقية. [4]

لصقات منع الحمل وتأخر الدورة الشهرية

تعمل وسائل منع الحمل من ضمنها لصقات منع الحمل على حدوث اضطراب في الدورة الشهرية لاحتوائها على هرموني البروجسترون والإستروجين، ومن المعروف بأن هذه الهرمونات تمنع إطلاق البويضات من المبيضين، إذ يستغرق هذا الأمر مدة ستة أشهر من التوقف عن استخدام وسائل منع الحمل كي تعود الدورة الشهرية منتظمة وثابتة.

أضرار استخدام لصقات منع الحمل

ذكرنا فوائد لصقات منع الحمل، وفيما يلي نذكر أبرز أضرارها:

  • تعمل على إصابة الجلد بالتهيج والألم والحكة.
  • استخدام لصقات منع الحمل لا تقي من الإصابة بالأمراض التي تنتقل علن طريق الجنس لذا لا بد من استعمال الواقي الذكري.
  • الشعور بالغثيان والصداع وتقلب المزاج وآلام في الثدي عند استخدام اللاصقات لأول مرة، وتتلاشى هذه الأعراض بعد أشهرٍ قليلة.
  • قد تصاب بعض السيدات بنويفٍ شديد أو نزيف خفيف جدًا أو نزيف غير منتظم بين فترات الدورة الشهرية عند استعمال اللاصقة في الدورات الأولى.
  • تقل فاعلية اللاصقة عند استعمال بعض أنواع الأدوية.
  • قد تزيد من فرص الإصابة بسرطان الكبد، والسكتة الدماغية، والنوبات القلبية، وتخثر الدم.
  • قد تسبب ارتفاع في ضغط الدم.
  • تعمل على زيادة فرص الإصابة بأمراض المرارة. [1]

آثار لصقات منع الحمل الجانبية

هناك بعض الآثار الجانبية التي تظهر نتيجة استعمال لصقات منع الحمل ومنها ما يلي:

  • الإصابة بالإسهال.
  • حدوث القيء.
  • الشعور بالغثيان.
  • الشعور بألم شبيه بالألم المرافق للدورة الشهرية.
  • الشعور بألم في الثديين.
  • زيادة وزن الجسم.
  • الشعور بالتعب.
  • احتباس السوائل في الجسم.
  • الإصابة بالعدوى المهبلية.
  • ظهور حب الشباب.
  • الشعور بألم في البطن.
  • حدوث نزيف بين الدورات الشهرية.
  • الإصابة بتشنج في العضلات.
  • المزاج المتقلب.
  • زيادة كمية إفرازات المهبل.
  • الشعور بالصداع.
  • الشعور بالإعياء.
  • الإصابة بالتهابات المهبل. [3]

في ختام هذا المقال نكون قد تعرفنا على لصقات منع الحمل ما هي، وكيفية عملها، والطريقة الصحيحة لاستخدامها، ومتى جدب استخدام لصقات منع الحمل، وفوائدها والأضرار الناتجة عن استخدامها، احرصي سيدتي على اختيار الوسيلة الناجعة الت تتناسب مع طبيعة جسمك لمنع حدوث الحمل لديكِ.