لمن يريد النجاح، عيادة ليبرتي نموذج لذلك

لقاء خاص مع د. مجد ناجي “THA  MASTER " يحدثنا فيه عن انجاز جديد يجعل من عيادة ليبرتي الأولى عربياً، وفريق العمل يهدي الانجاز لدولة الإمارات العربية المتحدة

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 13 فبراير 2019
لمن يريد النجاح، عيادة ليبرتي نموذج لذلك
مقالات ذات صلة
لقاء خاص مع أضوى الدخيل: هذا ما ينقصنا لتمكين أكبر للمرأة السعودية
سارة الطباخ تكشف عن مشروعات فنية في 2021 وتتحدث عن شراكات جديدة
لقاء خاص: نايلة الخاجة وبورشه Porsche نحو تمكين أكبر للمرأة الخليجية

في البداية ما هي قصة لقب The Maste ؟

لمن يريد النجاح، عيادة ليبرتي نموذج لذلك
هذا لقب أطلقه علي منظمون مؤتمر ايدك لطب الاسنان و هو اكبر مؤتمر لطب الاسنان في العالم العربي و الثاني عالمياً
حيث تم إستحداث جائزة في المؤتمر اسمها Meet the master يحصل الفائزين بها على تدريب مكثف معي لمدة خمسة أيام في عيادة ليبرتي لطب الاسنان على تقنية ثري إن ڤينيرز و في مختبرات شركة شفلا لطب الاسنان في إيطاليا وسوف يحصل الفائزون على إقامة في فنادق خمسة نجوم في إيطاليا و دبي و تذاكر سفر على متن طيران الامارات. 


كيف ترى عيادة ليبرتي بعد عشرين عاماً على النجاح في دولة الإمارات العربية المتحدة؟

لمن يريد النجاح، عيادة ليبرتي نموذج لذلك
كوننا نعيش في دولة مثل دولة الإمارات العربية المتحدة فمن الحتمي أن نسعى للنجاح بشكل دائم ولا نوفر جهد للوصول للمقدمة في اختصاصنا. مراحل تطور عيادة ليبرتي تشبه إلى حد كبير التطور المذهل الذي شهدته الدولة منذ التأسيس لليوم، وأحلامنا هي نسخة مصغرة عن أحلام الدولة بأن نكون نكون نموذجاً يحتذى به في ميدان طب الأسنان. 
لا يمككننا أن نكون أقل من ذلك، ولاسيما بظل الرؤية الواضحة للقيادة الرشيدة لدولة الإمارات التي تدفعا دائماً نحو المركز الأول!
 
‎حدثنا عن تعاونكم مع لجنة السياحة العلاجية في سياق دعم هذا النوع من السياحة؟


لمن يريد النجاح، عيادة ليبرتي نموذج لذلك

تتجه الحكومة في دولة الإمارات على العمل على دعم السياحة العلاجية والعمل على استقطاب السياح العلاجيين من خارج الدولة. و كون 57 % من مرتادي العيادة هم من خارج الدولة تقدم لنا هذه الهيئة دعماً غير محدود لتسهيل وتيسير عمليات التسويق بل نتفاجئ بين الحين والآخر باتصال من موظفي الهيئة مشكورين للتنسيق معنا في هذا الخصوص. لذلك أقول أن هذه النسبة ماكانت لتصل إلى هذا الحد لو لم نكن في دولة جاذبة للسياح عموماً.
ومن ناحيتنا وبالاستجابة لهذه الاستراتيجية قمنا بتجهيز العيادة بفريق متكامل من الاخصائيين مدعوم بأفضل المعدات ومخبر خاص لنقوم بالعمليات الطبية اللازمة ونتحكم بوقت التنفيذ بما يتلائم مع وقت السياح المحدود بطبيعة الحال. حيث أن استقبال العيادة لمرضى من دول بعيدة يحملنا مسؤلية كبيرة، إذ أن الأخوة الكرام من دول المغرب العربي يحتلون المرتبة الثالثة من حيث العدد بعد الإماراتيين والسعودين.
 
‎نحتفل اليوم بعشرين عاماً على النجاح مكللاً بانجاز جديد تفخرون به، حدثنا أكثر عن هذا الانجاز.

بعد مسيرة عمل منذ عشرين عام في دولة الإمارات حملت شهادات واعترافات محلية ودولية بأننا نحتل المركز الأول في مجالنا في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لا يسعنى إلا أن نهدي هذه الانجازات الكبيرة لهذه الدولة الكريمة.
و بفضل الله وبفضل الدعم الدائم من قبل الحكومة التي وفرت لنا كل أسباب النجاح والتقدم، حصلنا مؤخراً على شهادة الاعتماد الأسترالي لمعايير الصحة وهي شهادة تمنح من أعلى سلطة طبية في أستراليا للعيادات التي تحقق معاير صارمة وغاية في الدقة.
أصبحنا اليوم أول مؤسسة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تحصل على هذه الشهادة، مما يجعلنا عيادة نموذجية على العيادات الأخرى تحقيق ما حققناه من إنجازات واعتماد المواصفات والمعايير التي نعتمدها لتحصل على هذه الشهادة.
وقد تم اهداء نسخة من هذه الشهادة الى معالي حميد القطامي رئيس مجلس إدارة هيئة الصحة بدبي خلال زيارته الأخيرة الى العيادة للاطلاع على ما وصلت اليه العيادة من تطور في مجال طب الاسنان.
لذلك يمكننا اليوم أن نقول أن عيادة ليبرتي أصبحت عيادة نموذجية بكل ما للكلمة من معنى، حيث أصبحنا نوثق ونعتمد عيادات في دول مختلفة تحقق المواصفات القياسية التي نعتمدها نحن. تم توثيق لغاية اليوم العديد من العيادات في مصر، الأردن، فلسطين الكويت. حيث تقوم هذه العياداة باعتماد النظام الذي نعمل عليه بكل تفاصيله من طرق التعقيم ونوعية الأجهزة إلى جانب شروط معينة نحرص على تحقيقها قبل منح هذه العيادات علامة الجودة من ليبرتي، علماً أن هذه العلامة تجدد سنوية.
وعلى صعيد آخر نفتخر في ليبرتي أن العيادة مقصد للزملاء الأطباء الذين يسعون خلف الاطلاع على ما هو جديد في ميدان طب الأسان، إلى جانب العلاج. يومياً نستقبل 4 إلى 5 أطباء بعضهم يقصنا من دول بعيدة مثل كندا وأستراليا، وقد نشرنا تجربة بعض الأطباء على مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالعيادة تقديراً وتثميننا منا لتجربتهم عيادتنا.
 
‎من أحد مميزات العيادة أنها مقصد لنجوم ومشاهير من مختلف أنحاء العالم، حدثنا عن هذه الميزة

لمن يريد النجاح، عيادة ليبرتي نموذج لذلك
نفتخر كوننا محل ثقة هذه الشريحة من المرضى ولا سيما أن الابتسامة هي جزء من نجاحهم وهذا يحملنا مسؤلية كبيرة، يرتاد عيادتنا ممثلون ومطربون وشخصيات مؤثرة على مختلف الأصعدة الاجتماعية والسياسية والدينية كذلك.

لمن يريد النجاح، عيادة ليبرتي نموذج لذلك
‎
ما هي المعاير التي تعتمدونها عند العمل على رسم ابتسامة المشاهير؟
لكل شريحة من هؤلاء المشاهير متطلبات وخصائص معينة نعتمدها عند العمل على ابتسامتهم،

لمن يريد النجاح، عيادة ليبرتي نموذج لذلك

حيث يختار الإعلامي ابتسامة مثالية ترافقه في جميع إطلالاته بينما ننصح الممثل اختيار ابتسامة بعيدة عن التكلف والمبالغة بنصاعة بياض الأسنان كون طبيعة عمله تفرض عليه إطلالات مختلفة. عموماً قبل البدء بالعمل على أي ابتسامة، يتوجب علينا معرفة طبيعة عمل المريض لتقديم له أفضل استشارة قبل التنفيذ.
 
‎كثر يتجنبون زيارة طبيب الأسنان بسبب العديد من الهواجس المرتبطة بالألم عند التخدير وإلى ماذلك، ماذا تقول لهؤلاء؟ 


اليوم بفضل التكنولوجيا الجديدة أصبح طب الأسنان أسهل بشكل كبير، والكثير من الاجراءات المؤلمة تم استبدالها بحلول تقنية بسيطة تخفف العناء عن المريض،أهمها ‪quicksleeper‬ تقنية التخدير بدون الألم تماماً. ولكن للأسف مازالت الصورة النمطية لطبيب الاسنان مسيطرة على عقول الكثيرين بينما الأجيال الجديدة التي عاشت التجربة الحديثة في عيادات اليوم فقد تغيرت نظرتها تماماً.
 
‎كيف تضمنوا تقديم أحدث التقنيات في ميدان طب الأسنان؟
نحرص دائماً على الحضور في معرض  ‪aeedc ‬ الذي يعتبر أهم معرض طبي مختص بطب الأسنان في العالم العربي والثاني على مستوى العالم، حيث نجد فيه آخر ما تم طرحه في هذا المجال من تكنولوجيا، أجهزة وحلول طبية.
كما أنه لدينا لجنة علمية تتكون من خمس أطباء ذوي أعلى شهادات علمية في العيادة، تنعقد هذه اللجنة بشكل دوري لمناقشة ما هو جديد في ميدان طب الأسنان والحرص على توافره في عيادتنا إن كان أدوية أو أدواة مستخدمة أو أجهزة. 
إلى جانب وجود طبيب أخصائي في كل اختصاص يحرص على تنفيذ العمل بأعلى المعاير مع وجود مخبر مختص متكامل مجهز بأفضل التقنيات لضمان تنفيذ جميع الاجراءات بأسرع وقت وبمعايرنا الخاصة. 
كل ما سبق هي عوامل تتكامل لضمان تقديم أفضل وأحدث العلاجات السنية للمريض.
 
 
‎حدثنا عن مبادرة ليبرتي الخيرية و ما هي علاقتكم بالمجتمع المحلي وما هو دوركم بالتوعية الصحية؟


لدينا ثلاثة توجهات تترجم علاقتنا بالمجتمع. التوجه الأول هو ما نقدمه لأطباء الأسنان مانستطيع من تدريب ومعرفة أو من دعم إعلامي عبر وسائل التواصل الاجتماعي،

حيث لدينا مركز تدريب يقوم أطباء العيادة فيه أطباء جدد وطلاب طب أسنان حيث تعاقدنا مع عدد من الجامعات لاستقبال الأطباء في سنواتهم الأخيرة، يزورونا في العيادة ويتدربوا على أحدث التقنيات
التوجه الثاني هو نحو وسائل الإعلام المحلية حيث قمنا بتنفيذ برامج توعوية مع تلفزيون دبي وتلفزيون أبو ظبي بالتعاون مع هيئة الصحة. ونفذنا مؤخراً مع هيئة السياحة العلاجية في وزارة السياحة برنامج سيتم بثه داخل مقصورات الطائرات الخاصة بطيران الإمارات. 
التوجه الثالث يكمن في مبادرة ليبرتي الخيرية التي تقدم مبلغ مليون درهم يصرف حصراً في مجالي التعليم وعلاج الأطفال من خلال الهلال الأحمر الإماراتي،

لمن يريد النجاح، عيادة ليبرتي نموذج لذلك

وذلك لأننا نؤمن أن بناء مجتمع صحيح يتطلب الحرص على طفل بصحة جيدة وتعليم ممتاز لذلك نحرص أن تذهب هذه المبالغ لصالح الأطفال حصراً.

لمن يريد النجاح، عيادة ليبرتي نموذج لذلك