ما هو عيد الفصح المجيد

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 27 أبريل 2021
ما هو عيد الفصح المجيد
مقالات ذات صلة
يوم الأرامل العالمي 2021
الإحتفال باليوم العالمي للمهندسات
طرق الإحتفال بيوم السيلفي العالمي

يعتبر عيد الفصح واحد من الشعائر الدينية الخاصة بالديانة المسيحية، حيث يحتفل به المسيحيون في جميع أنحاء العالم، وذلك بسبب إيمانهم أنه هو الوقت الذي عاد فيه نبي الله عيسى عليه السلام وهو عيد القيامة، من الموت بعد أن صلب لمدة ثلاث أيام، حيث يعتقد المسيحين أنه توفي في يوم الجمعة اليوم الذي يسبق عيد الفصح، حيث يُطلق على هذا اليوم هو يوم الجمعة العظيمة، ثم عاد يوم الأحد من الموت، وهو يعتبر أحد الفصح أكثر أيام العام توجهاً، حيث يتم الصلاة في الكنائس وأداء الصلوات، حيث يعتبر عيد الفرحة بقيام سيدنا عيسى عليه السلام، حيث يُقال أنه تم صلبه وموته وقيامته مرة أخرى دلالة على أنه اشترى الغفران لكل من أمن به.

موسم عيد الفصح

بالحديث عن موعد عيد الفصح أو تاريخه يوجد إختلاف كبير بين أعياد الطوائف المسيحية سواء الشرقية أو الغربية، فهناك جدا يعود بنا بالزمن إلى المسيحية الأولى، حيث واجه المسيحيون أوقات عصيبة وصعبة في تحديد التاريخ الخاص بعيد الفصح، ولكن قام مسيحيّو آسيا الصغرى بالانتباه إلى أن اليهود يحتفلون بعيد الفصح في نفس اليوم الذي صلب فيه نبي الله عيسى عليه السلام، وهو يوم 14 نيسان، حيث يعتبر هذا هو اليوم الذي جاء بعد أول بدر بدر كامل بحلول فصل الربيع، وتمّ مُلاحظة أن سيدنا عيسى عليه السلام عاد بعد يومين، وتحديدًا في 16 نيسان، مهما اختلف اليوم في أيام الأسبوع.

ولكن الغرب اعتمدوا طريقة مختلفة للـ احتفال بعيد الفصح، وهو يوم قيامة المسيح في يوم الأحد بعد 14 نيسان في عام 325م، حيث قرر مجلس نيقية أن الاحتفال بعيد الفصح يأتي في يوم الأحد الأول بعد اكتمال أول بدر ربيعي، حيث يأتي بتاريخ متراوح بين 22 إلى 25 نيسان، وتتبعه كافة الكنائس الأرثوذوكسية الشرقية، حيث يتم ملاحظة اختلاف كبير هذين التقويمين من خلال اتباعها للتقويم اليولياني الذي يسبق التقويم الغريغوري بـ 13 يوم، حيث يتم الاحتفال بعيد الفصح متأخر عن احتفال الطوائف الأخرى المسيحية مثل البروتستانت والكاثوليك والرومان.

موقع عيد القيامة

يبدأ التحضير لعيد القيامة عند مسيحين الشرق بالصوم الكبير وهو عبارة عن 55 يوم يتم تقسيمهم إلى ثمانية أسابيع كل أسبوع يسمى بأسم، حيث يبدأ بأحد الرفاع ثم يتبعه أحد السامرية والمخلع والتناصير وأحد الشعانين وأحد الـ العيد سبت لعازرـ ثم يبدأ وقت الصوم الكبير على الانتهاء، ولكنه يستمر هذا الصوم أسبوع أخر بعد سبت لعازر يأتي أحد الشعانين، وأخيرًا الأسبوع المقدس وهو أسبوع الآلام، حيث يعتبر هذا الأسبوع هو التمهيد ليوم القيامة وهو الأسبوع الذي تنتهي فيه آلام سيدنا عيسى عليه السلام.

وخلال هذا الأسبوع تكون هناك مجموعة من الصلوات، قبل القيامة بثلاثة أيام، حيث يوجد بعض الأشخاص من يمتنع عن الأكل تضامنًا مع آلام المسيح، وتناول في سبت النور اليوم الذي يكون فيه عيد القيامة، وهناك بعد الأقوام الأخرى من يقوم بالصيام فقط يومي الجمعة والأربعاء، أي عكس ما تم ذكره من قبل، فهذه هي الطريقة المشهورة لدى الفلبين وتايلاند، وبعض من دول شرق آسيا بالإضافة إلى بعض دول أمريكا الجنوبية.

رموز عيد الفصح

هناك الكثير من الرموز التي تعتبر رموز دينية تساعد في الاحتفال بهذا اليوم وتسمي  بـ إتيكيت عيد الفصح وهي كالآتي :

  • الصليب الفارغ: وهو نوع من الرموز التي تعبر عن الطائفة البروتستانتية، وهو عبارة عن رمز للوصول للنصر النهائي لسيدنا عيسى عليه السلام وعودته من موته.
  • الحمل: وهو أيضًا نوع من الرموز الخاصة بالطوائف المسيحية المختلفة، وهي نوع من العادات التي تشير إلى أن المسيح عليه السلام هو حمل الله كما جاء في نص العهد الجديد، حيث يقوم بعض المسيحيين بتناول لحم الغنم في عيد الفصح، ويتم الاكتفاء فقط بخبز الكعك بشكل حمل، أو فقط تعليق صور لحمل.
  • البيض: وهو أيضًا تقليد يعتبر نوع من الرموز التي تعني بدء حياة جديدة، على الرغم من أن البعض يعتبر هذا الأمر لا قيمة له في الحياة الجديدة وأنه مجرد رمز وثني.