مجموعة رونق أسطورة من بولغاري

  • تاريخ النشر: الخميس، 27 أغسطس 2015
مجموعة رونق أسطورة من بولغاري
مقالات ذات صلة
ساعة لوتشيا بالقرص الأخضر- حصرياً للشرق الأوسط
مجموعة "ديفا" Diva لعام 2015–الأنوثة الإيطالية القصوى
مجوهرات Bvlgari تحف فنية تنبض بعشق الألوان
تعيش "سربنتي" Serpenti، أيقونة الرونق الاستثنائي الأزليّة، إلى الأبد من خلال ابتكارات رائعة من المجوهرات. معاصرة وسبّاقة في مجال الموضة، تُعيد أحدث المجوهرات من "سربنتي" Serpenti تخيّل أنماط "توبوغاس" tubogas و"الحراشف".
 
تلتفّ الأفعى بإحكام حول تاريخ الإنسانيّة، وهي رمزٌ قويّ يعود إلى الميثولوجيا الإغريقيّة-الرومانيّة القديمة. إنها تمثّل الحكمة والإغراء، وتجاوزت 2700 عاماً من التاريخ الروماني لتصبح نموذجاً جميلاً عن التجدّد الأبدي.
ولا نجد أيّ قائد في العالم القديم مرتبطاً بالأفعى عن كثب أكثر من كليوبترا. فدخلت ملكة النيل إلى روما عام 46 قبل المسيح وهي ترتدي إكليل الكوبرا الملكيّ لديها.
 
وفي العام 1963، ارتدت الممثلة إليزابيث تايلور مجوهرات الأفعى من "بولغري" Bulgari أمام عدسة الكاميرا وبعيداً عنها عندما كانت تلعب دور البطولة لفيلم "كليوبترا". وسرعان ما أصبحت مجموعة "سربنتي" Serpenti إحدى مجموعات "بولغري" Bulgari المفضّلة لدى الممثلة.
 
منذ إصدار أولى ساعات "سربنتي" Serpenti على شكل مجوهرات خلال أربعينات القرن الماضي، تحوّلت المجموعة إلى توقيع دار "بولغري" Bulgari واشتهرت في جميع أنحاء العالم. وتقديراً لماضيها الروماني الثمين، تُعيد "بولغري" Bulgari اليوم تفسير رمز الأفعى القوي ضمن مجموعة كاملة: مجوهرات فاخرة وأكسسوارات وحقائب وساعات. 
وأصبحت "سربنتي" Serpenti رمزاً أيقونيّاً في تاريخ "بولغري" Bulgari تماماً مثلما تشكّل رمزاً لتاريخ العالم المرصّع بالمجوهرات.
 
ساعة سوار "توبوغاس" Tubogas النسائية، حوالي العام 1960
 

الرونق والميثولوجيا

تشكّل مجوهرات "سربنتي" Serpenti مراسلين لإرث "بولغاري" Bulgari الكلاسيكي. فمنذ أيام مصر القديمة، شكّلت الأفعى رمزاً قويّاً لضمان الحماية والقوة لمَن يرتديها. ونجد ما يزيد عن 2700 عاماً من التاريخ الروماني داخل هذا المخلوق الأسطوري الذي كان الأكسسوار الضروري لمحبّي الموضة الرومانيّة خلال القرن الأوّل ميلادي.
تسيطر فترات الدولتشي فيتا Dolce Vita والستينات، التي تتميّز بموجة المتعة الحديثة واللعوبة والشابة التي تكتسح العالم بدءاً من الموسيقى ووصولاً إلى الموضة ومن الجمال إلى المجوهرات، على الشغف للطلاسم الخالدة ذات السحر الملفت الذي يتلاعب بالأفعى كتوقيع أسلوبيّ يتمّ التعرّف عليه بشكلٍ فوري.
 
وبعد موجة الموضة الأولى، ركّزت "بولغري" Bulgari لوحة ألوانها والتقنيات الأكثر تطوّراً على الأفعى فأضفت على مجوهرات "سربنتي" Serpenti مزايا توقيع الماركة: إنجازات تقنية ملفتة، وتوافقات مدهشة للمواد، وشغف للّون، وقابليّة الارتداء. فتصبح الأفعى أيقونة تظهر أيضاً في كافة ابتكارات "بولغري" Bulgari: ساعات وحقائب ومناديل ونظارات شمسيّة وأساور جلديّة.
 
في بدايات القرن الحادي والعشرين، مثّلت الأفعى عودةً إلى الرمزية السحرية والأسطورية. وأبعد من مزاياها التزيينية الاستثنائية مع هيكلها الأسطواني والمتموّج الطويل وانحناءاتها الأنثوية، تعبّر الأفعى بشكلٍ مثالي عن روحيّة هذه الأوقات فتزيل العوائق الزمنيّة التي لطالما استمتعت "بولغري" Bulgari بتخطّيها. وهي ترمز حاليّاً أكثر من أي وقتٍ مضى إلى القدرة على إعادة ابتكار نفسها والتميّز بأسلوب فريد، وهي مزايا الزمن الأساسيّة حيث أصبح البحث عن النفس مُعتَقداً.
 
التعبير الأقصى من "بولغري" BVLGARI 
 
تحوّل نمط "سربنتي توبوغاس" Serpenti Tubogas الآسر إلى أيقونة من تصميم "بولغري" Bulgari وإلى رمز أسلوبي للابتكار.
ويدمج نمط "سربنتي توبوغاس" Serpenti Tubogas إثنَين من الرموز الأكثر أيقونيّةً: قوة وانحناءات الأفعى، والروح العصريّة وأسلوب "توبوغاس" Tubogas. وتلجأ المجموعة الجديدة إلى تقنيّة "توبوغاس" Tubogas – ليونة أنبوبية مرنة ناتجة بالكامل من دون إلحام.
 
عند تطويق العنق بطريقة مغرية، يقوم عقد "سربنتي توبوغاس" Serpenti Tubogas لعام 2015 بالسيطرة على المجموعة. وتعزّز "بولغري" Bulgari الأفعى بالذهب الورديّ مع رصف من الألماس 3،2 قيراط على رأسها وذنبها. ويستكمل زوج من حلقات الأذن من الذهب الورديّ مرصّع بحراشف من الألماس عيار 1،55 قيراط مجموعة المجوهرات.
يتألّف الهيكل الأنيق لقطعة المجوهرات "سربنتي سكيلز" Serpenti Scales من مجموعة من العناصر التي تذكّر ببشرة أفعى نائية. ويحاكي التصميم الجميل والجريء حراشف هذا المخلوق. وتتميّز المجموعة التي تتألّف من عقد وسوار مزدوج الالتفاف وزوج من حلقات الأذن باستخدام الذهب الورديّ ونمطاً يتراوح بين عرق اللؤلؤ ورصف من الألماس. وينتج كلّ مكوّن عن حرفيةٍ استثنائية.