مطلق مطر: أنا «عبيط» ولا أرضى بالقليل !!

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 23 ديسمبر 2014 آخر تحديث: الإثنين، 07 فبراير 2022
مطلق مطر
مقالات ذات صلة
القليل
مادلين مطر: لا أؤمن بالأبراج ما لدى الله ليس لدى البشر
أحذية المطر: طرق عصرية لارتدائها هذا الخريف
مطلق مطر ... فنان سعودي شاب , بدأ في مسرح الجامعة و حصل على جائزة القائمة الذهبية كأفضل ممثل أول في عرض مسرحي , ومن ثم كانت له تجربة جديدة في البرنامج الكوميدي»ِشارع المرح» الذي عرض سابقاً على شاشة أبو ظبي .. تواجد في الكوميديا السعودية بمشاركتة في المسلسل الكوميدي «شفت الليل» .. حالياً هو مراسل برنامج «النشرة ال» الذي يعرض يوميا على شاشة روتانا خليجية ويقدم من خلالها فقرة «النشرة العالمية» . 
 
 
من هو مطلق مطر الشخص البعيد عن الفنان ؟ 
من أصعب الإجابات أن تتحدث عن نفسك ، لذلك أفضل أن أكون مطلق مطر فقط .
 
أخبرنا عن بداية الفنان مطلق مطر في مجال التمثيل كيف كانت ؟
كانت بدايتي كممثل مسرحي من أيام المدرسة وحتى تدرجت ووصلت للمرحلة الجامعية وحصلت على جائزة القائمة الذهبية كأفضل ممثل أول وذلك في أول عرض مسرحي لي في الجامعة آن ذاك وحتى بعد التخرج ما زال عندي حب للتمثيل ولم أفقد هذا الحماس حتى هذا اليوم ، ثم بدأت المشاركات والعروض تأتيني وذلك بعد توفيق من الله و إيماني بما أملك و إبرازي لذلك في كل أعمالي .
 
هل كان هناك صعوبات في بدايتك الفنية ؟ 
في أي مجال يخوض فيه الإنسان غمار المنافسة مع نفسه أولاً وفي طريق إثباته لموهبته وقدراته وفرض ما لديه من أداء ، تواجهه بعض الصعوبات التي لن تكون سهلة ، خصوصاً في المجال الإعلامي ودينامكيته السريعة ومحاولة مجاراة الكبار ولو بالشيء البسيط والإبداع بالروح والدماء الجديدة و في ترك انطباع ممتاز لما تقدم ، صحيح واجهتني صعوبات لكني لم أيأس مع إنني توقفت قرابة العام عن صعود المسرح وحتى عن المشاركات ليس كسلاً أو فقدان للأمل بل في انتظار العرض المناسب والوقت المناسب للعمل المناسب وهنا الصعوبة تكون ذاتية نابعة من داخلك في الاختيار بالقبول أو الرفض والبقاء دون ظهور ولكن إرضائي لنفسي ولما أؤمن به ربما كان هو الأصعب ، فأنا وربما يكون هذا الشيء يراه البعض خطأ أرفض بعض العروض التي تقدم لي ، لأني أراها لا تقدم لي وأيضاً أنا لا أقدم لها فالأولى هو التأني ثم الرفض بهدوء .
 
مطلق مطر: أنا «عبيط» ولا أرضى  بالقليل !!
 
كنت من ضمن الأبطال المشاركين ببرنامج «شارع المرح» الذي يعتبر بدايته حضورك , حدثنا عنها ؟
برنامج « شارع المرح « هو برنامج كوميدي خفيف يعتمد على تقديم الإسكتشات الخفيفة والظريفة من مختلف دول الوطن العربي وكنت الممثل السعودي الشاب الوحيد في هذا البرنامج مع مجموعة من الممثلين الشباب من مصر والكويت والإمارات و البحرين و الأردن والعراق والمغرب ، حوالي ٢٥ فنان وبحضور بعض من الفنانين المتميزين كضيوف شرف ، وهو يعرض بشكل أسبوعي على الشاشة وكان هو الافتتاحية لي كأول عمل يقدمني للجمهور من خلال الشاشة الذهبية والحمد لله سمعت من ردود الأفعال المحيطة بي ومن الجماهير في مختلف الدول العربية الردود الجميلة الداعمة التي تثني على ما أقدم .
 
لماذا لم نشاهدك قبلها في عمل سعودي ؟
عرض علي ولكني كما ذكرت سابقاً أرفض إرضاءً لذاتي وقناعاتي فبعض الأعمال التي تعرض إما تكون سطحية غير مجيدة وغير مفيدة أولاً للجمهور ولا لي كممثل فأنا أنتقي ما أقدم وأحاول جاهداً أن يكون الدور مناسباً لي ولما لدي من أداء ومناسباً لذائقة الجمهور دونما إسفاف أو تهريج لأنك في النهاية تبقى فنان ومنبر و واجهة للفن والثقافة والدراما في بلدك و ناقلاً لمواقف وأحداث في مجتمعك ومن حولك.
 
إذا سترفض أي عمل يأتيك إذا كان سطحي ؟  
للأسف لي رؤيتي وإختياري مع ان الواقع يقول عكس ذلك وينبغي للممثل الشاب ان يكثف ظهوره مهما كانت الاعمال التي تعرض عليه لكي يكون له قاعدة جماهيرية ، لكني « عبيط « نوعاً ما ولا أرضى بالقليل.
 
برنامج النشرة ال .. تجربة جديدة  في التلفزيون .. كيف تراها من موسمها الأول ؟
تجربة النشرة ال تجربة مختلفة جذرياً عن ما قدمت وأقدم سواء في موسميها الاول والثاني او موسمها الثالث الجديد، هو برنامج يومي كوميدي يطرح الأخبار المحلية والعالمية بشكل كوميدي خفيف و دوري فيه كان « مراسل النشرة ال « المتنقل في كل مكان والجالب للأخبار ، لكن مذيعي النشرة ال يتفاجان بأنني بعيد كل البعد عن الحدث وعن القضية وبقالب كوميدي أكون مراسلاً لأمور ثانوية لا تخص الموضوع المطروح في الحلقة مما يثير المذيعين والجمهور ، أراها في الواقع شيء جميل وإسقاط على واقع بعض المراسلين في القنوات الذين يمكن أن يضخمون الأحداث وحتى يمكن أن يبتكروا بعض القصص في سبيل الإثارة ، دور المراسل ليس إلا ١٪ مما لدي ، أتمنى أن يحبه الجمهور وأعدهم بالأفضل في قادم الأعمال بإذن الله .
 
مطلق مطر: أنا «عبيط» ولا أرضى  بالقليل !!
 
هل يعتبر حضورك الرئيسي في النشرة أل إمتداد   لمشوار مطلق مطر الفني؟
لم يختلف علي الشيء الكثير كوني ممثلاً وكان المراسل في النشرة ال لا يعبر عن شخصيتي الحقيقية بل كاركتر اتخذته في طرحي للقضايا و التغطيات التي أتحدث عنها في النشرة ، لكن الاختلاف كان في الطرح اليومي المختلف والعجلة السريعة المتغيرة التي تحصل في البرنامج كل يوم مما يجعلك في عملية تحضير مستمرة وحضور ذهني قوي بشكل دائم.
 
هل كان يريد مطلق أن يدخل مجال الإعلام والتقديم قبل أن يكون فنان ؟
كان التقديم التلفزيوني هو حلمي و ربما أخبرك بسر صغير ألا وهو أنني عندما درست الإعلام وتخصصت في الإذاعة والتلفزيون كان حلمي هو التقديم ، إلا أن المسرح أخذني  كممثل ولم يجعل لي الفرصة لكي أجرب التقديم ، لكن ما زالت هذه الفكرة مطروحة وهناك بعض العروض التي ما زالت قائمة وأفكر فيها جدياً وإن شاء الله خير .
 
المسرح السعودي ، يعتبر بداية المجال الفني لبعض الفنانين .. هل أنت من بينهم ؟
نعم ، كانت الإطلالة الأولى لي أمام الجمهور هي من خلال خشبة المسرح وهو مثلما ذكرت أخي الكريم يعتبر بداية المجال الفني والتمثيل لدى البعض بل الأفضل منهم ، كون المسرح هو أفضل مكان لعرض الموهبة وأفضل مكان لقياس ردود أفعال الجمهور تجاهك .
 
وماذا عن الأعمال المسرحية الحالية هل تراها جيدة , ولو عرض عليك المشاركة ستقبل ؟
بكل تأكيد مهما أبتعد الممثل في التلفزيون أو تصوير أفلام أو أخذته الأعمال والأشغال بعيداً عن المسرح إلا أنه يحن لتلك الخشبة وللمسرح وجمهوره المباشر .
 
مطلق مطر: أنا «عبيط» ولا أرضى  بالقليل !!
 
ماهي التجربة المختلفة في الموسم الثالث من النشرة ال , بوجهة نظرك ؟ 
بكل تأكيد تجربة مختلفة وفقرة مختلفة جداً أحاول من خلالها تقديم الرياضة العالمية بشكل لم يقدم مسبقاً على الشاشات العربية بطريقة طريفة وساخرة أتمنى أن تلقى القبول والاستحسان من قبل الجمهور.
 
هل كان البرنامج يحتاج لأن يتحول لبرنامج رياضي بالكامل ؟
هذا السؤال ليس من إختصاصي ، لكن برأيي أن الكوميديا يمكن أن تقدم بأكثر من قالب ما دامت تصب في نفس الإتجاه الترفيهي للمشاهد.
 
النشرة العالمية والتي تقدمها وظهرت بشكل جديد هذا الموسم ... كيف ترا تفاعل المشاهدين معها ؟ 
ما زالنا في البداية والتفاعل حتى الآن جميل والقادم أفضل واجمل بكل تأكيد «أوعدكم» بإذن الله.
 
وهل التعصب الرياضي الحاصل محلياً فقط من خلال ردود فعل المشاهدين أم أيضا عالمية ؟ 
لا صدقني حتى جماهير الرياضة العالمية فيهم تعصب «زي ربعنا» ، وتصلني بعض ردود الافعال سواءاً شخصية أو من خلال حسابي على تويتر .
 
مطلق مطر: أنا «عبيط» ولا أرضى  بالقليل !!
 
شاهدنا مطلق في يظهر بشكل كوميدي في المسلسلات ورياضي كوميدي في النشرة أل , ألا تود الظهور بشكل مختلف وربما درامي تراجيدي ؟ 
أتمنى ذلك وأن أجرب ، فالفنان لا يحصر نفسه في مجال واحد أيضاً لا يشتت نفسه ويتعرف على نقاط قوته والتي يستطيع التميز من خلالها ، دراما ؟ ليه لا ، لنرى ما يخبئ لنا المستقبل.
 
حدثنا عن مشاركاتك المقبلة سواء في المجال الفني أو الإعلامي ؟ 
كما ترى وسطنا يمر بحالة سبات خارج وقت الذروة «الموسم الرمضاني» لذلك الحديث الآن ما زال مبكراً مع وجود بعض العروض والله يكتب اللي فيه خير.
 
كلمة أخيرة تود أن تقدمها لقراء مجلة ليالينا ؟ 
شكراً لإنكم أكملتوا القراءة للسطر الأخير «يضحك», وأتمنى أن أكون ضيفاً خفيف الظل فيما أقدم وينال على إستحسانكم، وشكراً لك أخي على حسن الضيافة والأسئلة الخفيفة اللطيفة.