معلومات مفصلة عن ليلى بن علي زوجة زين العابدين بن علي وتاريخها في تونس

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 16 أبريل 2019 آخر تحديث: الأربعاء، 05 أغسطس 2020
معلومات مفصلة عن ليلى بن علي زوجة زين العابدين بن علي وتاريخها في تونس
مقالات ذات صلة
ياسمين صبري في قائمة الأكثر بحثاً بعد صور عيد ميلادها الجديدة
في عيد ميلادها الـ 34 ياسمين صبرى فنانة خطفت الأنظار بإطلالاتها
في عيد ميلادها الـ 76 محطات في حياة نجمة مصر الأولى نبيلة عبيد

ما زالت ليلى الطرابلسي زوجة الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي واحدة من أكثر نساء العالم إثارة للجدل، حيث يحيط بحياتها الكثير من الأسرار الغامضة التي لم يتم كشف الكثير منها حتى الآن.. وسنحاول من خلال السطور التالية إلقاء الضوء على حياتها داخل تونس قبل أن تعيش في جدة مع عائلتها بعد قيام الثورة التونسية عام 2011.

ليلي بن علي من مواليد 24 أكتوبر عام 1957، وهي الزوجة الثانية للرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي، حيث كانت قد تزوجت قبلاً وهي في عمر الثامنة عشرة من رجل أعمال يدعى خليل معاوي قبل أن تُطلق منه بعد 3 سنوات، وبدأت خلال تلك الفترة في العمل التجاري بعد أن درست تصفيف الشعر.

أثناء توليه مديرية الأمن الوطني عام 1984، قابل زين العابدين بن علي زوجته الحالية ليلى طرابلسي، التي كانت مالكة لصالون تصفيف نسائي في تونس وذلك عندما قام بمداهمة للصالون، ونشأت بينهما علاقة حب سريّة استمرت سنوات حتى انتهت بالزواج بعد أن قام بن علي بتطليق زوجته الأولى.

في كتابها "هذه حقيقتي".. اعترفت ليلى بن علي  تعرفت على زين العابدين بن علي حين كان مديرا للأمن الوطني وبأنها كانت عشيقته رغم أنه كان حينها متزوجا من ابنة الجنرال الكافي وأب لثلاث بنات، وأقرت أيضا بأنها أنجبت ابنتهما الأولى نسرين خارج إطار الزواج، وقالت أيضاً إنه خلال 2005 أنجبت ابنها الأخير محمد بواسطة تقنية التلقيح الاصطناعي وبأنها قامت بكل الإجراءات الطبية في تونس لا خارجها.

 في 1996 سهلت ليلى بن علي استحواذ أخيها الأكبر بلحسن الطرابلسي على شركة طيران "كارتاجو-آيرلينز" لتتحول لمحور تجاري للعائلة، كما ترأست منظمة المرأة العربية منذ 2009 حتى بداية 2011، وكذلك ترأست جمعية بسمة الخيرية التي تعمل على تأمين فرص العمل للمعاقين. وفي يوليو 2010، أسست جمعية سيدة (SAIDA)، للعناية بمرضى السرطان في تونس.

كما أسست إذاعة الزيتونة للقرآن الكريم ومصرف الزيتونة الإسلامي، وتملكهما ابنتها نسرين وزوجها صخر الماطري، قبل أن تقوم الدولة بمصادرتهما بعد الثورة في تونس.

في 20 يونيو 2011، قضت محكمة تونسية غيابياً، بسجن بن على وزوجته ليلى طرابلسي لمدة 35 عاما لكل منهما، بعد إدانتهما بالنهب والحيازة غير المشروعة لمبلغ نقدى ومجوهرات، وغرامة قيمتها 91 مليون دينار تونسي (65.6 مليون دولار).

ومؤخراً، كشف تقرير "اللجنة الوطنية لتقصي الحقائق حول الرشوة والفساد" في عهد الرئيس المخلوع أن ليلى بن علي امتلكت ألف زوج من الأحذية الفاخرة و1500 قطعة من المجوهرات.