أسباب الشخير عند النوم دليلك الشامل

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 18 يناير 2023
أسباب الشخير عند النوم دليلك الشامل
مقالات ذات صلة
علاج الشخير دليلك الشامل
النوم القهري دليلك الشامل
شخير الأطفال أثناء النوم أسبابه وعلاجه!

يمكن تعريف الشخير على أنه صوت جاف أو غليظ يصدر بسبب انسداد جزئي لمجرى التنفس وبالأخص عند النوم. قد يكون الشخير  طبيعياً أو علامة على حدوث اضطراب صحي خطير، ولتعرف على أسباب الشخير عند النوم وعلاجه تابع المقال الآتي.

أسباب مختلفة للشخير عند النوم

وفقاً لمؤسسة النوم الوطنية فإن 31% من الرجال يعانون من الشخير، يمكن أن تؤدي العديد من الأسباب إلى الشخير عند النوم، نذكر فيما يلي أبرزها: 

السمنة 

قد يكون الشخير عند النوم ناجماً عن زيادة الوزن عن الحد الطبيعي، يمكن أن تتسبب زيادة الوزن إلى تضخم أنسجة الحلق في منطقة الرقبة الأمر الذي ينعكس سلباً على قدرة الشخص على التنفس ويسبب الشخير. [1]

ضعف عضلات الحلق واللسان

مع التقدم في العمر تبدأ عضلات الحلق واللسان بفقدان مرونتها، عادةً ما يتم علاج هذه الحالة جراحياً عن طريق إزالة الأجزاء المترهلة.[1]

الحمل 

يتسبب ارتفاع مستوى هرمونات الحمل وبالأخص خلال الأشهر الأخيرة من الحمل إلى تورم أنسجة الأنف مما يؤدي إلى احتقان الأنف عند النوم ونتيجة لذلك الشخير.[1]

انحناء الحاجز الأنفي 

وهو الحاجز الذي يفصل فتحتي الأنف عن بعضهما البعض، يمكن لانحناء الحاجز الأنفي أن يزيد من فرصة انسداد الأنف ونتيجة لذلك الشخير عند النوم.[1]

انقطاع التنفس أثناء النوم

يعاني المصاب بانقطاع التنفس أثناء النوم بالتوقف عن التنفس بشكل دوري أثناء النوم، يمتاز  شخير المصابين بهذه الحالة بالصوت العالي الذي يشبه صوت الاختناق. يرتبط انقطاع التنفس أثناء النوم مع حالات أخرى منها: [2]

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • فشل القلب الاحتقاني.
  • قصور الغدة الدرقية.
  • مشاكل متعلقة بالجهاز العصبي.

الشخير الناتج عن أخذ بعض العلاجات

يعتقد أن استخدام مسكنات الألم والأدوية المرخية للعضلات قد تزيد من فرصة الإصابة بالشخير. [2]

أسباب أخرى للشخير عند النوم

وتتضمن: [2] ​​​​​​​

  • احتقان الأنف بسبب الحساسية أو نزلات البرد.
  • التدخين.
  • تعاطي الكحول.
  • النوم على الظهر.
  • الإرهاق المفرط.
  • العوامل الوراثية.

نصائح وإرشادات لعلاج الشخير عند النوم

في البداية قد يقترح الطبيب بعض التغيرات على نمط الحياة لعلاج الشخير، وتتضمن ما يلي: [3]

  • خسارة الوزن، في حال كان سبب الشخير لديك الوزن الزائد قد ينصح الطبيب بضرورة التخلص من الوزن الزائد.
  • النوم على أحد الجانبين عوضاً عن الظهر.
  • رفع رأس السرير قليلاً.
  • معالجة احتقان الأنف، قد يكون احتقان الأنف ناجماً عن نزلات البرد أو الحساسية، وعليه استشر الطبيب حول العلاج الأنسب لك.
  • استخدام الشرائط الأنفية، تساعد الشرائط الأنفية التي تثبت على ممر الأنف للمساعدة على التنفس.
  • الإقلاع عن التدخين والمشروبات الكحولية والأدوية المهدئة.
  • الحصول على قسط كافٍ من النوم، قد يكون الشخير عند النوم ناجماً عن قلة النوم، يجب أن يحصل البالغون على ما لا يقل عن 7 ساعات من النوم المتواصل. 

متى تجب استشارة الطبيب

احرص على استشارة الطبيب بشأن الشخير عند النوم في حال كنت تعاني من أحد الأعراض التالية: [1] ​​​​​​​

  • الاستيقاظ من الصداع.
  • الشعور بالتعب صباحا أو النعاس الدائم أثناء النهاء.
  • في حال كان الشخير مصحوباً بزيادة الوزن.
  • في حال كنت تعاني من تغيرات في الذاكرة أو التركيز.

أسباب الشخير عند النوم متعددة، بشكل عام يمكننا القول أن الشخير يعد أحد الأمور الطبيعية التي تصيب كل شخص خلال مرحلة ما من حياته، قد يكون الشخير أمراً  عرضياً وقد يكون علامة على أمر أشد خطورة، احرص على استشارة الطبيب في حال ملاحظة أي أعراض تستدعي ذلك.

  1. أ ب ت ث ج "مقال الشخير" ، منشور على موقع yalemedicine
  2. أ ب ت "مقال الشخير: الأسباب والعلاج" ، منشور على موقع medicalnewstoday
  3. "مقال الشخير" ، منشور على موقع mayoclinic