أول أردنيين يستكملان المشي في "درب الأردن

من المقرر أن يصبح الشابان محمد الحمران ومحمد الزيادين من مادبا أول أردنيين يستكملان المشي في "درب الأردن

  • تاريخ النشر: الإثنين، 17 أكتوبر 2016 آخر تحديث: الثلاثاء، 20 مارس 2018
أول أردنيين يستكملان المشي في "درب الأردن
مقالات ذات صلة
شعر عن الأردن بمناسبة اليوم الوطني الأردني
تهاني الفنانين والنجوم الأردنيين بإطلاق عدد ليالينا الأول في الأردن
أزياء المصممة الأردنية هيا عوض

بترا: من المقرر أن يصبح الشابان محمد الحمران ومحمد الزيادين من مادبا أول أردنيين يستكملان المشي في "درب الأردن" البالغ طوله 650 كيلومتر، والممتد من أم قيس الى العقبة، وذلك خلال دفعة واحدة. ودعما لرحلتهما إنضمت وزيرة السياحة والأثار لينا عناب اليوم الى الشابين الأردنيين في المشي من البيضا إلى البترا مع فريق من جمعية "درب الأردن".

ويقوم كل من جمعية "درب الأردن" ومشروع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية BEST الهادف لبناء الإقتصاد المُستدام من خلال السياحة بدعم الشابين الأردنيين لتحقيق هدفهما.

الحمران والزيادين هما أول أردنيان يبدأن في رحلة المشي في درب الأردن بأكمله ودفعة واحدة والتي يتوقع بأن تستغرق 40 يوما علما بأن الدرب مُهيئ للمشي منذ ما يزيد عن عام. وقد يصل الشابان الى العقبة في وقت أبكر من الموعد المقرر حيث بدأت رحلتهما يوم 13 أيلول، وقد استكمالا لغاية الان 445 كيلومتر، ويتوقع أن يصلا الى العقبة في 21 من الشهر الحالي.

وذكرت عناب " أنا سعيدة للغاية بالانضمام اليوم في البتراء إلى رحلة هذين الأردنيين الشجاعين وأن أسمع عن مغامراتهما وهما على وشك استكمال الدرب". وأضافت "نحن فخورون بعزمهما ليكونا أول أردنيان يستكملان "درب الأردن" وأن يمثلا الأردن خلال القيام  بذلك" في حين ذكرت منى حداد رئيسة جمعية "درب الأردن" "أن المشي لمسافات طويلة يعتبر تحديا جسديا ونفسيا وأنه ليس من السهل التخييم لمدة 40 يوما في البرية بعيدا عن وسائل الراحة المعتادة في الحياة اليومية" وأضافت "إن الحمران والزيادين شجاعين للغاية ونحن سعيدون لرؤية حرصهما على استكشاف بلدهما والتعرف على شعبها، وهذا إنجاز كبير" وعبرت حداد عن املها بأن يقوم المزيد من الأشخاص بالمشي في الدرب سواء كان ذلك لمدة يوم واحد، أو أربعة أيام، أو الدرب بأكمله.

بدوره ذكر الزيادين "أردنا أن نكون أول أردنيين يقومان بإستكمال المشي في هذا الدرب" وأضاف "لقد لمسنا خلال رحلتنا كرم ضيافة الأردنيين الذي يتحدث عنه الجميع". أما الحمران فبين بأنه بالرغم من التحدي الذي شكلته رحلة المشي السريع في "درب الأردن" إلا أنها تعد من التجارب المميزة التي تغير مجرى حياة الإنسان مضيفا بأنها جعلته يعي ثروة وتنوع وطننا. ودعا الحمران كل من يرغب بلإنضمام اليهما على طول الطريق ليرى بأم عينه جمال الأردن.

ويدعم مشروع BEST جمعية "درب الأردن" في تطوير والترويج لدرب الأردن خلال العام المقبل وضمان استدامة الجمعية من خلال تطوير الدرب وتطوير استراتيجية تعمل على تنمية سياحة المغامرة وتمكن مقدمي الخدمات لتشغيل الرحلات على طول الدرب. وسيقوم كل من مشروع BEST  وجمعية "درب الأردن" بخلق فرص استثمارية في المجتمعات المحلية على طول الدرب مع التركيز على قسمين الأول من أم قيس الى عجلون والثاني من دانا الى البتراء. بالإضافة الى ذلك، تعمل الـUSAID على دعم أنشطة التسويق والترويج وبناء قدرات موظفي جمعية درب الأردن وتدريب 20 دليل سياحي.