الأضواء تلاحق الإعلامية ريما مكتبي وزوجها عبد الرحمن الراشد بسبب صورة

  • تاريخ النشر: الجمعة، 19 مارس 2021
الأضواء تلاحق الإعلامية ريما مكتبي وزوجها عبد الرحمن الراشد بسبب صورة
مقالات ذات صلة
بيل غيتس يعلن رسميًا انفصاله عن مليندا.. بعد 27 عامًا من الزواج
نصائح وطرق للتخطيط للزواج دون الخروج على التقاليد
لينا قيشاوي خطيبة محمد عساف السابقة تحتفل بزواجها وتنشر صورًا من عرسها

نشرت ال​إعلام​ية اللبنانية ​ريما مكتبي​، مديرة قناة "العربية" في لندن، عبر صفحتها الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي "انستغرام"، صورة لها مع زوجها الإعلامي السعودي عبد الرحمن الراشد، بعد أن تلقيا جرعة لقاح ​كورونا​ في دبي.
وعلقت على الصورة، قائلة: "ما بعد التطعيم ضد كورونا... شكرا الإمارات العربية المتحدة".

سرعان ما سُلطت الأضواء على ريما مكتبي وزوجها الإعلامي عبد الرحمن الراشد، لا سيما أن الصورة التي جمعتهما أوضحت فارق السن بينهما.
ريما من مواليد عام 1977، بينما عبد الرحمن من مواليد عام 1956، أي أن فارق العمر بينهما 21 عاماً، وقد تزوجا في شهر كانون الأول/ديسمبر عام 2016.
يُذكر أن عبد الرحمن حصل على جائزة "شخصية العام الإعلامية"، من منتدى الإعلام العربي الخامس عشر، الذي انقعد في دبي – الإمارات، في شهر أيار/مايو عام 2016، بينما ورد إسم ريما ضمن قائمة أكثر 100 صحافي مؤثر في الحروب حول العالم.
وكانت ريما قد عادت إلى الشاشة من جديد عام 2017، بعد أن هزمت مرض السرطان، الذي سيطر على جسدها لمدة عام ونصف، ولكنها إستطاعت بفضل إيمانها وقوة مناعتها بالتغلب على هذا المرض الخبيث، وتعود إلى المنبر الذي تعشقه.

الأضواء تلاحق الإعلامية ريما مكتبي وزوجها عبد الرحمن الراشد بسبب صورة

حيث أن ريما مكتبي المتزوجة من رئيس تحرير صحيفة الشرق الأوسط عبد الرحمن الراشد، كانت قد أصيبت بورم دماغي حميد سبب لها ألماً كبيراً وأثر على كتفها وحبالها الصوتية ولحسن الحظ اكتشف المرض في وقت مناسب وأجرت عملية لاستئصاله في الولايات المتحدة كللت بالنجاح، وتحاول ريما دائماً الحفاظ على خصوصية حياتها الشخصية، حتى من قبل زواجها من واحد من أشهر الإعلاميين العرب، في نهاية عام 2016.

وقد أعلنت ريما مكتبي خلال أحد اللقاءات التليفزيونية أنها لا تحب استعراض حياتها الشخصية على منصات التواصل الاجتماعي، أو عبر الإعلام مؤكدة أن حياتها يجب أن تبقى وراء الأبواب المغلقة. وكذلك الحال مع زوجها عبد الرحمن الراشد، الذي قرر دخول القفص الذهبي مع مكتبي، بعد حياة طويلة في العزوف عن الزواج امتدت الى 60 عاما تقريباً.

حيث عُرف عن زوج ريما مكتبي أنه لا يرغب في الزواج، وقد رفض الزواج لمدة 60 عامًا حتى وقع في حب ريما، وتزوجا في حفل بسيط في نهاية عام 2016، ويعد من أبرز الإعلاميين العرب حيت حصل على لقب “الإعلامي العربي الأكثر تأثيرًا ونفوذًا في عام 2006 بحسب مجلة أرابين بيزنيس، كما أنه قد تم اختياره ضمن قائمة أقوى شخصية عربية في عامي 2007 و 2008.