الشهر الثامن من الحمل

  • تاريخ النشر: السبت، 17 أبريل 2021 آخر تحديث: الإثنين، 17 أكتوبر 2022
مقالات ذات صلة
هكذا أطلت هازال كايا على السجادة الحمراء بالشهر الثامن من الحمل
تعليق بسمة بوسيل بعد تداول خبر حملها بالشهر الثامن واقتراب موعد وضعها
بالصور: جيني إسبر حامل بالشهر الثامن

يعتبر الشهر الثامن من الحمل من الشهور الحساسة، التي تحتاج لمعرفة وعناية كل أم خلالها، وبالرغم من أن فترة الحمل بشهورها المختلفة تعد فترة حساسة في حياة كل امرأة، إلا أن الشهر الثامن له تغيراته الخاصة به، فهو الشهر الأخير قبل حلول شهر الولادة، لذا سنتعرف معاً في هذا المقال على أعراض الحمل في الشهر الثامن وكل ما يتعلق بالتغيرات التي تحدث فيه.

أعراض الحمل في الشهر الثامن بالتفصيل

يُحسب الشهر الثامن من الحمل عند دخول المرأة الحامل في الفترة الزمنية الممتدة من الأسبوع 32 وحتى الأسبوع 36، وهي فترة يُلاحظ حدوث العديد من التغييرات على جسم الحامل في الشهر الثامن، وفيما يأتي أهم أعراض الحمل الشائعة التي قد تبدأ في نهاية الشهر السابع، وقد تستمر حتى نهاية الحمل: [1] [2]

صعوبة التنفس

قد تشعر الحامل بصعوبة التنفس مع تطور الحمل ووصوله إلى مراحلٍ متقدمة، وقد يكون ذلك مصاحباً للقيام ببعض المهمات الروتينية؛ كصعود الدرج، وعادةً ما يربط الأطباء هذا العرض بتوسع الرحم في هذه المرحلة ما يتسبب في دفعه إلى الأعلى نحو الرئتين، الأمر الذي يجعل عملية التنفس أكثر صعوبة.

الدوالي الوريدية

يعتبر ظهور الدوالي الوريدية (بالإنجليزية: Varicose Veins)‏ من الأعراض الشائعة أثناء الحمل، وتكون عادةً غير ضارة، وتظهر بسبب ضغط الرحم على الوريد الكبير الذي يحمل الدم من القدمين والساقين إلى القلب، مما يُفسر ظهور الدوالي في الساقين في الغالب، وقد تشعر الحامل بأعراض أخرى في منطقة الدوالي الوريدية، تشمل الحكة، والانزعاج، والألم.

البواسير

تعد البواسير (بالإنجليزية: Hemorrhoid) نوعاً من أنواع الدوالي الوريدية، وتظهر على هيئة انتفاخ في الأوردة الموجودة في منطقة الشرج والمستقيم، وتُعد من الأعراض الشائعة خلال الحمل، وتحديداً أثناء الثلث الأخير منه، والتي قد تكون مصحوبة بالألم، أو الشعور بالحكة، وقد تؤدي إلى النزيف خاصّة أثناء حركة الأمعاء والتبرز أو بعدها.

علامات التمدد

تعرف علامات التمدد (بالإنجليزية: Stretch marks) بأنها خطوط شريطية رفيعة تظهر على سطح الجلد بلون يتراوح بين الزهري والأرجواني، وعادة ما تظهر مع تقدم الحمل في مناطقٍ مختلفةٍ من الجسم، مثل: البطن، وأعلى الفخذين، والثديين.

ويتمدد الجلد الموجود في منطقة البطن في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل بشكل أكبر، لأن البطن تتوسع لتوفير مساحة مناسبة لنمو الجنين داخل الرحم؛ وهذا ما يُفسّر شيوع ظهورها خلال هذه الفترة.

تقلصات براكستون هيكس

تعرف تقلصات براكستون هيكس (بالإنجليزية: Braxton Hicks contractions) باسم المخاض الكاذب، وتعبر عن آلام مماثلة لآلام المخاض التي تشعر بها الحامل قبل حدوث المخاض الحقيقي، ولكنها لا تعني بدء عملية الولادة الطبيعية أو قرب بدئها.

وتختلف تقلصات براكستون هيكس عن المخاض الحقيقي في مجموعةٍ من الصفات، منها: عدم تسببها في الألم الشديد، وعدم حدوثها بنمط منتظم، وعدم وجود فترات زمنية قصيرة تفصل بين كل انقباضة والتي تليها.

ومن صفاتها أيضاً عدم استمرار مدة الانقباضة الكاذبة لفترة طويلة، وعدم زيادة شدة التقلصات مع تقدم الوقت، بالإضافة إلى احتمالية اختفاء التقلصات الكاذبة بمجرد تغيير الحامل وضعيتها أو تغيير النشاطات التي تقوم بها.

الإمساك

يعرف الإمساك بأنه البراز الجاف الذي يصعب إخراجه خلال عملية التبرز، وقد يحدث الإمساك للمرأة الحامل خلال هذه الفترة نتيجة لضغط الرحم على منطقة الأمعاء الغليظة.

تسرب البول

تسرب البول هو نزول كمية منه بشكل لا إرادي وبكميةٍ قليلة عند العطس أو الضحك، ويعود السبب وراء ذلك إلى الضغط الذي يولده الرحم على المثانة.

كثافة الشعر

تتحسن حالة شعر الحامل جداً، ويمتلك الشعر مظهراً كثيفاً وصحياً خلال الفترة الأخيرة من الحمل، بسبب زيادة إفراز هرمونات مُعينة في جسمها.

ألم في منطقة العانة

عادةً ما يحدث ألم منطقة العانة أو الجزء الداخلي من الساقين، لسببين هما: ضغط رأس الجنين على الأعصاب في تلك المنطقة، وزيادة ليونة مفاصل الحوض استعداداً للولادة الطبيعية.

ألم أسفل ضلوع الصدر

تشعر بعض الحوامل بالألم في منطقة أسفل ضلوع الصدر، ويكون ذلك بسبب توسع الرحم وضغطه على هذه المنطقة.

آلام الظهر

اكتساب الجنين خلال هذا الشهر وزناً كبيراً يتسبب في كبر بطن الحامل بصورة كبيرة، مما يؤدي إلى حدوث ضغط شديد على منطقة أسفل الظهر، تحديداً المنطقة القطنية.

احتباس السوائل

تحدث لغالبية الحوامل حالة احتباس السوائل (بالإنجليزية: Water retention) في الجسم بشكل عام، وكذلك انتفاخ في اليدين والقدمين. 

تغيرات الشهر الثامن من الحمل على الأم

يأتي الشهر الثامن ضمن المرحلة الثالثة من الحمل، فهو الشهر الأوسط من الشهور الثلاثة الأخيرة فيه، بحيث يبدأ من الأسبوع 32 وينتهي بنهاية الأسبوع 36. [1]

وكما تحمل جميع مراحل الحمل العديد من التغيرات، فالشهر الثامن له تغيراته أيضاً، ولذلك فإن المتابعة الطبية تعد أساسية لمتابعة الجنين والتأكد من نموه السليم، بالإضافة إلى الاطمئنان على صحة المرأة الحامل: [1]

  • عادة ما تشعر الحامل بالشهر الثامن بزيادة في حركة الجنين وظهور النتوءات على بطنها عند تحرك الجنين.
  • ركل الجنين لبطن الأم، نتيجة لزيادة حجمه مُقارنة بحجم الرحم، وفي حال الشعور بعدم الراحة أو الانزعاج يُمكن للحامل تغيير وضعيتها بالجلوس أو الوقوف، مما يؤدي إلى أن يغيّر الجنين وضعيته.
  • عادة ما ينصح بمتابعة وعد حركات الجنين مع اقتراب موعد الولادة، للتأكد من سلامته وصحته، ويجب مراجعة الطبيب عند ملاحظة أي نقص في حركته.

تغيرات الشهر الثامن من الحمل على الجنين

تتمثل التغيرات والتطورات التي يمر بها الجنين في الشهر الثامن من الحمل، فيما يأتي: [2]

  • يزداد حجم الجنين خلال الشهر الثامن.
  •  يبدأ زغب الجنين وهو الشعر الناعم المُغطي لجسمه بالتساقط.
  • تتطور حاسة السمع لديه بشكل كبير خلال هذه الفترة من الحمل، إذ إن الجنين غالباً ما يستطيع سماع الأصوات وتمييزها بعد الولادة.

وتجدر الإشارة إلى أنه بمجرد انتهاء الشهر الثامن (الأسبوع 36 من الحمل) قد يتحرك الجنين ليصل إلى منطقة الحوض (بالإنجليزية: Pelvis) مهيئاً نفسه للولادة.

نصائح للحامل في الشهر الثامن من الحمل

هناك العديد من النصائح والإرشادات التي يجب على الحامل اتباعها في الشهر الثامن من الحمل، من أهمها ما يأتي: [1]

  • الابتعاد عن الوقوف لفتراتٍ طويلة، والجلوس بشكلٍ مريحٍ مع وضع الوسادات المناسبة خلف الظهر، ومن الأفضل رفع القدمين.
  • التمدد على السرير كل أربع ساعات على الأكثر.
  • المشي مدة نصف ساعة يومياً في أوقات غير حارة، مع الاحتفاظ بزجاجة من الماء.
  • المشاركة في فصول اليوغا للاسترخاء، وتجنّب التوتر والعصبية والضغوطات النفسية.
  • تناوُل الطعام المتوازن الغني بالألياف لتجنّب الإمساك في الحمل، والتركيز على الخضراوات والفواكه، والابتعاد عن الدهون، والحلويات، والوجبات الدسمة الغنية بالسعرات الحرارية.
  • الاستجابة للرسائل التي يرسلها الجسم، فعند الشعور بالجوع يجب تناول وجبة حتى لو كانت صغيرة، وعند الشعور بالتعب والإرهاق فعليكِ أخذ قسط من الراحة.
  • تجنب تناول المشروبات التي تحتوي على المنبهات، مثل: القهوة، والشاي، والمشروبات الغازية.
  • تدليك منطقة الفخذين ومنطقة الحوض وأسفل البطن.
  • الحصول على مقدار كافٍ من النوم بما لا يقل عن 8 ساعات يومياً.
  • الإكثار من شرب الماء بما لا يقل عن 8 أكواب يومياً.
  • زيارة الطبيب المختص بانتظام واتباع النصائح التي يعطيها باستمرار، ومن الأفضل زيارته مرتين في الشهر لمتابعة وزن الجنين وانتفاخ القدمين.

الاستعداد للولادة في الشهر الثامن من الحمل

مع دخولكِ في الشهر الثامن يكون قد اقترب موعد الولادة، فقد اكتملت جميع أجزاء جسم جنينكِ وأصبح على استعداد للخروج، وعادةً ما تكون فرصة عيش الجنين لو ولد في هذا الشهر أكبر من الشهر السابع، حيث يصل طوله مع نهاية الشهر إلى 42 سم، ووزنه 1800 غرام. [2]

ومع ذلك، تعد الولادة في الشهر الثامن من الحمل ولادة مبكرة، لذلك على الأم اتباع نصائح الطبيب لها، وذلك للحفاظ على سلامة جنينها وسلامتها للانتهاء من هذا الشهر بشكلٍ سليم وآمن. [2]

وأخيراً، يعتبر الشهر الثامن من الحمل من الشهور المهمة لمتابعة حالة الجنين وتطوراته، فهو الشهر الأخير الذي يسبق الولادة، ويستعد فيه جسم الحامل لها.