انطلاق سوق جارا

  • تاريخ النشر: الخميس، 28 يونيو 2018
انطلاق سوق جارا
مقالات ذات صلة
مهرجان القاهرة السينمائي يعلن موعد انطلاق دورته الـ42
رسمياً: أكاديمية الفنون تعلن تأجيل حفل الأوسكار
بعد أزمة تصريحاته: مهرجان القاهرة السينمائي يقبل استقالة أحمد شوقي

انطلقت فعاليات سوق جارا الموسم الرابع عشر خلال مؤتمر صحفي عقدته إدارة جمعية سكان حي جبل عمان القديم (جارا) بالتزامن مع يوم الإفتتاح يوم الجمعة 22 حزيران، بحضورمعالي  أمين عمان الدكتور يوسف الشواربة والراعيين الرسميين للسوق أمانة عمان الكبرى، وشركة زين الأردن، والشركة الأهلية للتمويل الأصغر، والرعاة الإعلاميينPlay 99.5  وإذاعة صوت الغد.

حيث تم إعلان ترتيبات السوق لهذا العام، ومدى الفخر باستمراره  للسنة الرابعة عشر على التوالي والنجاح الذي يتكلل به حيث بقي محافظاً على مستواه حتى الآن، حيث يشيد الزوار بأجواء السوق وروحانيته التي لم تتغير، سيما أنه أسهم بإعادة الألق لمنطقة جبل عمان القديم.

وأعربت إدارة الجمعية عن تطلعاتها ورغبتها المستمرة بتطوير سوق جارا وعكس تجربته ليصل إلى كافة محافظات المملكة ليكون جزءاً لا يتجزأ من الخارطة السياحية الأردنية، وأكدت على استمرار دعمها للمؤسسات والجمعيات الخيرية التي تعنى بمساعدة ربات البيوت العاملات وتوفير فرص لعرض المنتجات اليديوية الخاصة بهن، مما يسهم بإتاحة الفرصة أمام مؤسسات المجتمع المدني بالنهوض بمنتجاتها المصنعة بأيدي أردنية والذي ينعكس على العجلة الإقتصادية في أردننا الحبيب.

وقد قام معالي أمين عمان والضيوف والزوار في جولة حول السوق واطلعوا على المنتجات المعروضة فيه وتعرفوا على المشاركين.

وفي تعليقه حول افتتاح فعاليات سوق جارا، قال الرئيس التنفيذي للعمليات في شركة زين الأردن يوسف أبو مطاوع :" أصبح سوق جارا  واحداً من الفعاليات السنوية الصيفية البارزة في العاصمة عمّان، ووجهة مفضلة للعديد من الأشخاص، حيث تعد منطقة جبل عمّان أحد أحياء عمّان القديمة، وأعرقها، مضيفاً بأن الشراكة التي تجمع بين زين وجمعية سكّان جبل عمّان وسوق جارا والتي تمتد لعدّة أعوام، تأتي تأكيداً على التزام زين تجاه المجتمع المحلي، فدعم قطاع الصناعات الحرفية واليدوية والمشاريع الصغيرة والمتوسطة ، مطلب وطني يحتم على القطاع الخاص دعمه لأنه يسهم في دفع عجلة التنمية المُستدامة.

ومن الجدير بالذكر أن جمعية سكان حي جبل عمان القديم (جارا) هي جمعية غير ربحية تأسست بهدف الحفاظ على تراث وطابع حي جبل عمان القديم، حيث تتلخص رؤيتها في التعريف بحي جبل عمان القديم على صعيد علاقته الوطيدة بالمنشأ التاريخي والثقافي والاجتماعي للمملكة الأردنية الهاشمية والحفاظ على الإرث الحضاري له.