أبناء حسن حسني يكشفون بصراحة موقفهم من غياب النجوم عن جنازة والدهم

فريدة فهمي حزينة وتوجه رسالة عتاب بعد وفاة محمود رضا

بكاء طفل لعبة النسيان أثناء حديثه عن رجاء الجداوي ومواقفها المؤثرة معه

  • الثلاثاء، 07 يوليو 2020 الثلاثاء، 07 يوليو 2020
بكاء طفل لعبة النسيان أثناء حديثه عن رجاء الجداوي ومواقفها المؤثرة معه

عبر آدم وهدان طفل مسلسل "لعبة النسيان" عن حزنه الشديد لرحيل الفنانة رجاء الجداوي، التي جمعتهما مشاهد عدة خلال العمل، ليبكي من شدة تأثره على الهواء.


آدم وهدان يبكي بعد وفاة رجاء الجداوي

لم يتمالك الطفل آدم وهدان دموعه أثناء حديثه عن رجاء الجداوي عبر مكالمة هاتفية في برنامج "التاسعة" مع الإعلامي وائل الإبراشي، وكشفه المواقف المؤثرة التي جمعتهما في الكواليس وكيف أنها كانت تراعاه أثناء العمل، فقال أن الراحلة كانت تحرص على أن يشرب مشروبات ساخنة من أجل تقوية المناعة.

وأضاف الطفل آدم وهدان أن رجاء الجداوي كانت تقوم بتعقيم يده بنفسها، وطلبت منه عدم لمس أي معدات أو أشياء داخل الاستوديو، خوفاً عليه من انتقال عدوى كورونا.

وتابع الطفل آدم وهدان حديثه ببراءة والدموع تغلبه بأن رجاء الجداوي طلبت منه أن يسلم عليها دائماً، كما أنها كانت تجعله يرتدي الكمامة في الاستوديو، كاشفاً بكلماته البسيطة أنه لا يصدق أنها رحلت ويفتقدها كثيراً.


والدة آدم وهدان تتحدث عن رجاء الجداوي

وفي سياق متصل، تحدثت والدة الطفل آدم وهدان عن علاقة ابنها برجاء الجداوي، بأنه كان مرتبط بها كثيراً لأنها كانت حنونة وتهتم به، مشيرة إلى أن الراحلة كانت تخشى عليه كثيراً من انتقال عدوى كورونا، لهذا كانت تحرص بصورة عامة على أن يحافظ الجميع على سلامتهم خلال التصوير، من خلال اتباع الإجراءات الاحترازية للوقاية.


رجاء الجداوي والطفل آدم وهدان
وتابعت والدة طفل لعبة النسيان حديثها، بأن آخر يوم تصوير قام ابنها بالسلام أكثر من مرة على رجاء الجداوي، من شدة تعلقه بها وعدم رغبته في أن يفارقها.

يذكر أن مسلسل "لعبة النسيان" الذي عرض في رمضان 2020 هو آخر أعمال الفنانة القديرة رجاء الجداوي، وكان من بطولتها مع الفنانة دينا الشربيني ومحمود قابيل وأحمد داود ونخبة من النجوم.

وفاة رجاء الجداوي

خبر وفاة رجاء الجداوي فجع الوطن العربي، حيث تأثر به محبوها في كل مكان نظراً لمشوارها الفني الطويل وتميزها ورقي أعمالها، لينعيها النجوم والجمهور بالدموع.

وكانت رجاء الجداوي أصيبت بفيروس كورونا لتعلن ابنتها الخبر في أول أيام عيد الفطر، وعلى إثره تم نقلها إلى مستشفى العزل في الإسماعيلية التي مكثت فيها 43 يوماً قبل أن تلفظ أنفاسها الأخيرة صباح يوم الأحد 5 يوليو.