ترميم الثدي

  • تاريخ النشر: الأحد، 18 أكتوبر 2020
ترميم الثدي
مقالات ذات صلة
فيديو: لماذا يختلف سرطان الثدي عن أي مرض آخر ويُخيف النساء بهذا الشكل؟
فيديو: كيفية التعامل مع مريضة سرطان الثدي؟ هذه الأخطاء يجب تجنبها
سرطان الثدي للرجال

تأتي عملية ترميم الثدي بعد استئصاله سواء كانت جراحة استصال الثدي جزئياً أو بشكل كامل، وذلك لأن معظم عمليات إزالة الأورام من الثدي ينتج عنها تشويه لمظهر الثدي الخارجي، وفي حالات الاستصال فإن الثدي يُزال بالكامل، مما يجعل معظم السيدات اللواتي خضعن لها يرغبن بعمل ترميم وبناء للثدي، وهناك عدة أنواع لعمليات ترميم الثدي إلى جانب بعض المخاطر لها.

ما هو ترميم الثدي؟

هي عملية جراحية تجميلية تهدف إلى إعادة أحد الثديين أو كليهما إلى الحجم والشكل الطبيعي بعد حدوث الاستئصال الكامل أو الجزئي لإزالة سرطان الثدي أو حتى وجود تشوهات فيه، كما تهدف إلى تماثل الثديين، وهناك عدة  إجراءات يتم عملها على مراحل يمكن أن تبدأ مباشرة مع عملية الاستئصال أو في وقت لاحق، ويمكن أن تكون عملية ترميم الثدي كزراعة للثدي، وفي أنواع معينة من العمليات تسمى بإعادة البناء الذاتي وفيها يتم أخذ نسيج من جزء آخر في جسم المريض وزراعته وتشكيل الثدي الجديد. [1]

أنواع ترميم الثدي:

هناك أكثر من نوع لعمليات ترميم الثدي، والتي يتم غالباً تحديدها من الطبيب وفقاً لما يتناسب مع حالة المريضة، كما أن بعضها يتم على مراحل، إليكِ أنواع عمليات ترميم الثدي:

  • ترميم الثدي باستخدام الحشوات أو الزراعة: وهي واحدة من الخيارات التي يتم عملها في ذات العملية الجراحية للورم السرطاني، حيث يتم استخدام غرسات أو زرعات للثدي مكوّنة من غلاف سيلكون يحتوي في داخله على محلول ملحي أو هلام السيليكون، حيث يمكن إجراء العملية بعد انتهاء جراحة السرطان مباشرةً ويمكن أن يكون إتمامها في مرحلة لاحقة. [2]
  • ترميم الثدي الذاتي أو ما يعرف باستخدام أنسجة من نفس الجسم: يتم أخذ أنسجة من أجزاء الجسم الأخرى كالبطن أو الأفخاذ أو الظهر أو الأرداف، وزراعتها في الثدي بعد عملية الاستئصال، وتتميز هذه العملية بأن الأنسجة المستخدمة طبيعية في مظهرها أكثر من الغرسات، كما أنها تتفاعل مع الجسم بشكل طبيعي فمثلاً يمكن أن يزداد حجمها مع زيادة الوزن أو تصبح أصغر مع فقدانه، كما أنها لن تحتاج إلى استبدال كما يحدث في الغرسات عند تمزقها. [3]
  • عملية إعادة بناء الحلمة والهالة المحيطة بها: يمكن أن يتم استئصال الحلمة مع عملية استئصال سرطان الثدي، ولكن في بعض الحالات تبقى الحلمة والهالة المحيطة بها دون أي ضرر، وغالباً ما تشكل عملية بناء الحلمة والهالة المحيطة بها المرحلة الأخيرة من عملية ترميم الثدي، ولكنه عادةً يتم في عملية منفصلة بعد 3-4 شهور من جراحة ترميم الثدي حتى يتسنى للثدي الجديد الشفاء والتعافي. [4]

ترميم الثدي بعد استئصال الثدي:

وهي العملية التي تتم بعد إزالة الثدي المصاب بسرطان الثدي الخبيث، حيث تتطلب بعض الحالات إلى إزالة أحد الثديين أو كليهما بالكامل، وتتم عملية ترميم الثدي بهدف استعادة الشكل الطبيعي للثدي قبل الاستئصال، وفي بعض الأحيان يمكن أن تتم للوقاية من المرض ( النساء اللواتي يمتلكن استعداد وراثي أو تاريخ عائلي للمرض)، غالباً ما تتم هذه العملية مباشرةً على يد طبيب جراح تجميلي بعد استئصال الثدي وهو ما يعرف بالترميم الفوري، أو قد تكون بفترة لاحقة وعندها يسمى الترميم المتأخر.

وسواء كانت الجراحة ترميم ذاتي بزراعة أنسجة من جسم المريضة ذاتها، أو من خلال عمل زرعات أو حشوات في الثدي، فإن العملية غالباً ما تتم على مرحلتين، وفي كثير من الأحيان تتضمن مرحلة أخرى وهي بناء الحلمة.

ترميم الثدي بعد إزالة الورم:

في الحالات التي تظهر فيها أعراض سرطان الثدي في مراحله المبكرة فإن العلاج يشمل عملية الاستئصال الجزئية للثدي وهنا نشير إلى العملية التي يتم فيها إزالة الورم والخلايا المحيطة به فقط، مع بقاء الأنسجة الأخرى للثدي، أو عملية استئصال ربع الثدي وهنا يتم استئصال جزء أكبر من الذي يتم استئصاله في عملية إزالة الورم فقط، وهذه العمليات هي أيضاً تحدث تغيراً وتشوهاً في شكل ومظهر وحجم الثدي الطبيعي.

لذا فإنها تحتاج إلى ترميم وإعادة بناء وتجميل للأجزاء المتأثرة، وهي في كثير من الأحيان لا تقل حاجتها التجميلية عن استئصال الثدي الكامل.

تكلفة ترميم الثدي:

تشكل عملية ترميم الثدي التجميلية أهمية وحاجة كبيرة لكل سيدة تخضع لاستئصال الثدي، فهي تجميلية ولكن أثرها على المريضة علاجي بالدرجة الأولى، وعليه فإنها ضرورة وليست من الكماليات العلاجية، وبالرغم من ارتفاع اسعار عمليات التجميل عموماً، إلا أنها تستحق دفع مبلغ مقابل استعادة الشكل الطبيعي للجسم والثديين لدى أي أنثى.

إليكِ عزيزتي تكلفة العلاج في مجموعة متنوعة من الدول المتاحة لإجراء هذه العملية بكفاءة عالية:

  • تركيا: تبلغ تكلفة عملية ترميم الثدي في تركيا 5500 دولار أمريكي.
  • ألمانيا: تصل التكلفة في ألمانيا إلى 7000 دولار أمريكي.
  • فرنسا: إن التكلفة في فرنسا هي 200 دولار أمريكي فقط.
  • إسبانيا: تبلغ التكلفة هنا 6000 دولار أمريكي.
  • الأردن: تتراوح التكلفة في الأردن ما بين 1000-2000 دينار أردني.
  • مصر: تتراوح التكلفة في مصر ما بين 30000-40000 جنيه مصري.

نود الإشارة إلى وجود بعض العوامل التي تحدد هذه التكاليف والتي يمكن أن تتغير وفقاً لها:

  • اسم الطبيب وعدد سنوات خبرته.
  • مستوى المركز التجميلي الذي ستتم فيه العملية.
  • نوع الترميم الذي سيتم للثدي.
  • البلد الذي ستتم فيه العملية الجراحية، وما يخضع له من تنافسية في الأسعار بين المراكز التجميلية.
  • تكلفة المتابعة اللاحقة للعملية والرعاية التي يقدمها الطبيب أو المركز للمريضة بعد إجراء العملية.

مضاعفات ترميم الثدي:

يجب على كل سيدة تود الخضوع لعملية ترميم الثدي أن تكون على معرفة كافية بالمخاطر أو المضاعفات أو الآثار الجانبية التي قد تحدث أثناء وبعد العملية، غالباً ما تبدأ المريضة بالشعور بالتحسن وبدء التعافي في غضون أسبوعين بعد العملية، بينما تحتاج لشهرين كي تعود إلى الأنشطة الحياتية المعتادة.

يمكنكِ معرفة كل ما هو متوقع من مضاعفات من خلال التحدث إلى طبيبكِ قبل إجراء العملية، لكل عملية جراحية مخاطر وأعراض مصاحبة أو لاحقة لها، وبالرغم من أن هذه المضاعفات لا تعد شائعة أثناء عملية ترميم الثدي، إلا أنها قد تحدث لبعض النساء:

  • النزيف.
  • جلطات الدم.
  • مشاكل في التخدير.
  • تراكم السوائل وتورم الثدي أو المنطقة المانحة للأنسجة المرممة للثدي، مما قد يسبب ألم وتورم وعدوى فيها بعد الجراحة.
  • مشاكل في التئام الجروح.
  • تعب شديد.

بينما تشكل المضاعفات الممكنة بعد عملية ترميم الثدي ما يلي:

  • موت جزء أو كل الأنسجة الذاتية التي تمت زراعتها في الثدي.
  • فقدان الإحساس أو تغيره في الثدي أو الحلمة.
  • قد تظهر بعض المشاكل في المنطقة المانحة للأنسجة مثل فقدان قوة العضلات فيها.
  • تغييرات في الذراع المتواجد في نفس جانب الثدي المرمم.
  • في حالات زراعة حشوة في الثدي يمكن أن يحدث تمزق في الغرسة أو تسريب أو تحركها من موقعها، أو قد تسبب ظهور ندبة أو انكماش في الغرسة (وهي من أكثر المشاكل شيوعاً) مما يجعل شكل الثديين غير متماثل.
  • حدوث عدوى وهي من الأمور الشائعة بعد إجراء أي عملية خلال أول أسبوعين. [5]

عملية ترميم الثدي بعد استئصاله جزئياً أو كلياً، وهي عملية تجميلية تعيد للثدي شكله الطبيعي قبل الاستئصال، ويمكن أن تتم بأكثر من طريقة وهو ما يحدده لكِ الطبيب.