حبوب تثبيت الحمل

  • تاريخ النشر: الخميس، 13 أغسطس 2020 آخر تحديث: الإثنين، 17 أغسطس 2020
حبوب تثبيت الحمل
مقالات ذات صلة
فوائد الرمان للحامل والجنين
طرق تنظيف رضعات الطفل
قصص أطفال عمر سنتين

في مرحلة الحمل لدى المرأة يتطور الجنين داخل الرحم، وفترة الحمل تستمر ما يقارب أربعين أسبوعًا أي تسعة أشهر، فهناك ثلاث مراحل للحمل كل مرحلة تمتد لثلاثة أشهر، ويمكن للمرأة الكشف عن حملها بطرقٍ متعددة ومنها فحص الدم وفحص البول أو عن طريق السونار وهو التصوير بالموجات فوق الصوتية، وسنتعرف في هذا المقال على حبوب تثبيت الحمل.

تثبيت الحمل

هناك بعضًا من السيدات يتعرضن للإجهاض ومشاكل الحمل، وهذه الحالة تستدعي اللجوء للوسائل الطبية التي تساهم في تثبيت الحمل بالطرق الطبية أو الطرق الطبية، ويجب اتخاذ هذه الإجراءات باستشارة الطبيب المختص، وتعاني المرأة التي تعرضت مسبقًا للإجهاض من ضعف بطانة الرحم التي تؤدي إلى سقوط الجنين ونزول دم متوسط الغزارة، ومن طرق تثبيت الحمل ومنع حدوث الإجهاض استخدام حبوب تثبيت الحمل.

علامات تثبيت الحمل 

  • غياب الدورة الشهرية أو تأخرها عن الموعد المعتاد من علامات تثبيت الحمل، ويجب الانتظار من عشرة أيام إلى أربعة عشر يومًا ومن ثم إجراء الاختبار المنزلي للتأكد من الحمل، ويمكن إجراء اختبار الحمل بعد انقطاع الدورة الشهرية بصورةٍ مباشرة.
  • الشعور بالغثيان وانعدام رغبة المرأة بتناول الشراب والطعام، ويصيبها أيضًا النفور من تناول المأكولات المحببة لديها مسبقًا.
  • من الأمور التي تحدث عند حدوث الحمل تغيّر حاسة التذوق لدى المرأة.
  • حدوث تغيير في حجم الثدي وفي لون الحلمة، إذ يصاب الثدي بالاحتقان نتيجةً لنشاط الغدد اللبنية.
  • تقلب حاد في المزاج.
  • تصبح المرأة الحامل حساسة للغاية.
  • شعور المرأة بالإجهاد خاصةً في الأشهر الأولى من الحمل، لذا يجب أن تأخذ قسطًا كافيًا من الراحة.
  • حدوث الإمساك، ويُفضّل أن تتناول المرأة في هذه الحالة الماء بكثرة كما يجب أن تتناول الأغذية المحتوية على نسبة عالية من الألياف.

حبوب تثبيت الحمل

  • حبوب البروجسترون:

تعتبر هذه الحبوب من الوسائل الطبية التي يتم استخدامها في تثبيت الحمل، وتحتوي على هرمون البروجسترون الذي يساهم بدوره في زيادة سُمك بطانة الرحم، وبالتالي يقوي التصاق البويضة المخصبة بجدار الرحم، ويحدث ذلك في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، فمن الأمور الطبيعية إنتاج الجسم لهرمون البروجسترون عند الحمل، لذا يقتصر استعمال حبوب البروجسترون في بداية الحمل للتقليل من التعرّض للإجهاض.

  • حبوب الديدروجستيرون:

هذه الحبوب عبارة عن هرمون صناعي يشبه في تكوينه هرمون البروجسترون الذي يتم إنتاجه بشكلٍ  طبيعي في الجسم، ويُستخدم لزيادة سُمك بطانة الرحم، إذ يقلل من خطر الإصابة بالإجهاض خاصةً لدى السيدات اللاتي أجهضن عدة مرات سابقًا.

متى تؤخذ حبوب تثبيت الحمل

تؤخذ حبوب تثبيت الحمل في مرحلة مبكرة من الحمل، وأحيانًا تؤخذ قبل حدوث الحمل خاصةً عند حدوث نقصٍ في هرمون البروجسترون، إذ يساعد العلاج بهرمون البروجسترون قبل الحمل على منع حدوث الإجهاض واستكمال مرحلة الحمل دون خطر، وذلك لأنه يقوي بطانة الرحم ويزيد من سماكتها عند تلقيح البويضة وانغراسها في البطانة، فاحتواء البويضة الملقحة خلال فترة الحمل يحتاج إلى نمو بطانة الرحم، وفي الأسابيع الأولى من الحمل تعمل خلايا في المبيض على إفراز هرمون البروجسترون في الحالات الطبيعية، ثم يتم إفرازه في الأسبوع العاشر من قِبل المشيمة، وعند معاناة المرأة من نقصٍ في معدل هرمون البروجسترون يجب أن تأخذالعلاج بتناول حبوب تثبيت الحمل تحت الإشرف الطبي.

هل حبوب تثبيت الحمل تؤثر على الدورة الشهرية

أخذ حبوب تثبيت الحمل التي تحتوي على هرمون البروجسترون لا يؤثر على الدورة الشهرية سلبًا بل تعالج هذه الحبوب مشكلة تأخر نزولها كما تنظم كمية الدم النازل خلال الدورة الشهرية، وتعالج الخلل الوظيفي الذي يصيب الرحم، وتعمل على استعادة التوازن الهرموني للجسم، وحدوث الإباضة.

قدمنا في هذا المقال معلومات عن حبوب تثبيت الحمل، ومتى يتم أخذها، وما إذا كانت تؤثر على الدورة الشهرية، أرجو الاستفادة من هذه المعلومات.