طرق تثبيت الحمل الطبيعية والطبية

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 11 أغسطس 2020 آخر تحديث: الإثنين، 17 أغسطس 2020
طرق تثبيت الحمل الطبيعية والطبية
مقالات ذات صلة
فوائد الرمان للحامل والجنين
طرق تنظيف رضعات الطفل
قصص أطفال عمر سنتين

تندمج البويضة التي تخرج من المبيض عند المرأة مع الحيوان المنوي للرجل بحيث تصبح البويضة مخصبة تلتصق بجدار الرحم، وتحتاج هذه العملية من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع بعد حدوث الجماع كي تبدأ مرحلة الحمل، وتتم عملية التخصيب في قناة فالوب إذ تبقى البويضة فيها من اثنتي عشرة ساعة إلى أربعٍ وعشرين ساعة كي تتخصب ومن ثم تتحرك داخل القناة ببطء، ومن الجدير بالذكر بأنّ الحيوان المنوي يبقى على قيد الحياة في جسم الأنثى لمدة ستة أيام للبحث عن البويضة وتخصيبها، وسنتعرف في هذا المقال على طرق تثبيت الحمل الطبيعية والطبية.

الحمل الضعيف

الحمل الضعيف هو الحمل غير الثابت والمهدد بالإجهاض، فقد تتعرض الحامل في الأشهر الأولى من الحمل إلى إجهاض الأجنة، والنساء الأكثر عرضة للحمل الضعيف هن النساء اللواتي يبلغن أعمارهن أكثر من الخامسة والثلاثين، كما أنّ المرأة التي تعرضت للإجهاض ثلاث مرات أو أكثر معرّضة أيضًا للحمل الضعيف والإصابة بالأمراض المزمنة وحدوث مشاكل في عنق الرحم، ومن أبرز العوامل المؤدية للحمل الضعيف إلحاق الضرر بصحة الجنين نتيجةً للتعرّض للعدوى، أو إصابة الأم بمشاكل هرمونية، أو إصابتها بالأمراض المزمنة مثل اضطرابات الغدة الدرقية ومرض السكري، وحدوث مشاكل في الرحم.

أسباب حدوث الإجهاض

قد تتعرض المرأة الحامل للإجهاض في الشهر الأول من حملها دون أن تعلم بأنها حامل، وهناك من تتعرض للإجهاض في الشهر الثاني من الحمل، ويوجد عدة أسباب لحدوث الإجهاض نذكر منها ما يأتي:

  • ضعف الجهاز المناعي عند المرأة الحامل نتيجةً لإصابتها بالأمراض الخطيرة مثل السرطان أو الذئبة الحمراء أو الإيدز.
  • إصابة المرأة الحامل بعدوى فيروسية أو بكتيرية.
  • تعرّض المرأة الحامل للنزيف أو إصابتها بفقر الدم.
  • تعرّض الحامل للأشعة وخاصةً الأشعة السينية.
  • حدوث خللٍ أو اضطرابات في إفراز الجسم للهرمونات المرتبطة بالغدة النخامية.
  • تشوهات في الرحم.
  • العيوب الخلقية في الرحم.
  • التصاق جدار الرحم، أو وجود ألياف في الرحم.
  • إصابة الحامل بأمراض في الكبد أو الكلى أو القلب.
  • العمر الصغير للحامل يعرضها للإجهاض خاصةً إذا كان عمرها أقل من ثمانية عشر عامًا.
  • تتعرّض الحامل للإجهاض إذا كان عمرها أكبر من أربعين عامًا.
  • بذل المجهود الشاق أو نتيجة حمل الأوزان الثقيلة.
  • التعرض للحوادث أو العنف الجسدي أو الضرب.
  • التدخين.
  • الإجهاد العصبي.

طرق تثبيت الحمل الطبيعية

  • الابتعاد قدر الإمكان عن التوتر.
  • ترك التدخين.
  • الابتعاد عن المخدرات وعدم شرب الكحول.
  • التقليل قدر الإمكان من تناول الكافيين.
  • تجنب السمنة والحفاظ على الوزن المثالي قبل الحمل.
  • الإكثار من شرب الماء للحد من الجفاف ومنع ارتفاع درجة الحرارة.
  • تناول الأغذية الصحية مثل الخضار والفواكه والحليب ومشتقاته والبيض، وتجنب المأكولات المضرة بصحة الجنين.
  • تناول حمض الفوليك بمعدل 400 ميكروغرام يوميًا لتجنب حدوث مشاكل في العمود الفقري والدماغ عند الجنين.
  • الانتظام في ممارسة الرياضة شريطة أن لا تتعرض الحامل للسقوط أو الإصابات بما فيها المشي والسباحة، ويُفضل ممارستها لمدة ثلاثين دقيقة يوميًا.
  • أخذ قسط من الراحة والتزام الفراش للمرأة المعرضة للولادة المبكرة.

طرق تثبيت الحمل الطبية

  • يجب على المرأة الحامل التأكد من ثبات الجنين باستشارة الطبيب المختص، إذ يعطيها الأدوية ومنها حبوب هرمون البروجسترون وذلك لمعادلة هرمون البروجسترون الذي يقوي بطانة الرحم الداخلية ويزيد من سماكتها.
  • أخذ الحقن التي يصفها الطبيب المختص للمرأة الحامل، ومن هذه الحقن نذكر حقن الستيرويد المنشطة للهرمون وحقن الكورتيزون.
  • تناول حبوب الدوفاستون تحت الإشراف الطبي، وقد تحتاج بعض الحوامل لأخذ التحاميل المهبلية وتحاميل الأندرومترين لتثبيت الحمل.
  • استخدام إبر التثبيت التي تحتوي على هرموني البروجسترون والإستروجين اللذان يعملان على زيادة سُمك بطانة الرحم وتثبيت الحمل.

قدمنا في هذا المقال طرق تثبيت الحمل الطبيعية والطبية، كما تطرقنا لتعريف الحمل الضعيف، وذِكر أبرز الأسباب المؤدية لحدوث الإجهاض، أرجو أن تستفيدي سيدتي من هذه المعلومات.