خاص درة تكشف عن أمنية تتمنى تحقيقها.. وظافر يخص ليالينا بمفاجأة عالمية

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 03 مايو 2016
خاص درة تكشف عن أمنية تتمنى تحقيقها.. وظافر يخص ليالينا بمفاجأة عالمية
مقالات ذات صلة
أول ظهور إعلامي لأمل عباس بعد مشوار طويل من العلاج
ريّا أبي راشد في مقابلة حصرية مع ليالينا حول إجازتها في دبي
حوار خاص: "قيد مجهول" بارقة أمل في ليل الدراما السورية

حل النجمان ظافر العابدين ودرة ضيفان على غلاف مجلة ليالينا لشهر مايو، وكشفا عن الكثير من الأسرار الشخصية منها الحب، الصداقة والعائلة.

وبسؤال ظافر العابدين عن طريقة تعامله مع السوق الأجنبي، خاصة أنه قدم العام الماضي بطولة مسلسل "Transporter" وهو إنتاج أمريكي- فرنساوي- كندي؟

ظافر أمثل منذ تسعة عشر عاماً في لندن واختياراتي حالياً  مختلفة عن اختياراتي في بدايتي وبالطبع الأعمال التي أشارك بها مختلفة تماماً لكن هذا لا يمنع أن أشارك بدور صغير في عمل مهم، شاركت حالياً كضيف شرف في فيلم مع توم هانكس، والدور كان عبارة عن مشهدين فقط، لكن أعرف جيداً أنه عمل مهم لممثل مهم مثل توم هانكس لهذا وافقت.

درة: كتبت تغريدة في الأول من إبريل واتضح فيما بعد أنها كذبة إبريل، وخلال التغريدة قلتِ "أنا قررت أن أبعد عن كل شيء وأبدأ حياة جديدة في بلد بعيدة جميلة فيها طبيعة خلابة، ولا أحد يعرفني فيها ووجدت أخيراً حب حياتي فيها.. وسأبدأ مهنتي الجديدة كمخرجة.. وسأتبنى أطفالاً".. هل هذه التغريدة بها جزء مما تتمنيه؟

عندما كتبت هذه التغريدة كان هدفها المزاح مع متابعيني، بصراحة قلت هناك شائعات كثيرة تخرج عليّ، لماذا لا أطلق على نفسي شائعة على مزاجي وكان الهدف منها المزاح فقط، ورغم أنني كتبت بعد ذلك أنها كذبة إبريل لكن مازال هناك من لا يعرف حقيقتها، بالنسبة للسؤال التغريدة تحمل الكثير مما أتمناه، بها جزء حلم بالنسبة لي، حيث أتمنى تبني عدد كبير من الأطفال، هناك أطفال كثيرة تحتاج إلى الحنان والاحتواء وأنا عامة أحب الأطفال، وأسافر إلى بلد بعيدة لا يعرفني بها أحد، وأعيش في منزل يطل على البحر أو على طبيعة خلابة وهدوء، ولا يكون هناك انترنت.

ظافر: هل تستطع أن تطلق على نفسك شخصية ذكية تعرف كيف تقتنص الفرص؟

الذكاء صفة مهمة، لكنها ليست الأهم، ممكن أرى نفسي شخص مثابر أكثر، فالجميع لديه نسبة من الذكاء، لكن العمل وتحديداً التمثيل يحتاج أكثر من الذكاء، منها المذاكرة، الإخلاص في العمل، وما هو هدفك؟.. كل هذه العوامل تجعل الإنسان يعرف إلى أين يذهب، ممكن أن يكون ذكي لكنه كسول ولا يجتهد أو ذكي ولا يفهم عمله، كلها عوامل مكملة لبعضها، خاصةً وأن هناك من يتعامل مع التمثيل على أنه موهوب وليس صناعة تحتاج إلى كثير من المجهود والمثابرة.

درة: يقال أنك شخصية دبلوماسية في تصريحاتك الإعلامية؟

الصحافة ومواقع التواصل الاجتماعي أصبحا كوكتيل ناري، وضعت في موقف غريب منذ فترة، تم اقحام اسمي بسبب مداخلة هاتفية من مواطنة تونسية تدعى درة مع الإعلامي وائل الإبراشي وكانت المداخلة سياسية، هي هاجمت من هاجمت لكن الصحافة الالكترونية بدلاً من أن تستمع إلى الفيديو، وتتأكد أن هذه السيدة ليست أنا وهذا واضح من صوتها، كتبوا هذه التصريحات عن لساني، رغم أن الاسم المكتوب على الشاشة درة من تونس، وبالتأكيد عندما أقوم بمداخلة هاتفية لأي برنامج سيكتب الفنانة درة، لك أن تتخيل دون أن يكون لي صلة بالأمر تم إقحام اسمي، فما بالك إذا كان هناك تصريح ناري، وهو ما تبحث عنه الصحافة.