دايت الصيام المتقطع بالتفصيل

  • تاريخ النشر: الأحد، 26 يناير 2020
دايت الصيام المتقطع
مقالات ذات صلة
أسباب نقص الوزن
رجيم الصيام المعكوس
رجيم مرضى خمول الغدة الدرقية

يُعد دايت الصيام المُتقطع أحد أنجح الطرق للمحافظة على صحة وسلامة جسم وعقل الإنسان، حيث إنّ له الكثير من الآثار الإيجابية الواضحة على سلامة القلب والضغط ونسبة السكر في الدم وغيرها من الفوائد الأخرى، كما وأصبح مؤخرًا هذا النظام شائعًا بين الناس لسببين أساسيين، ألا وهما المحافظة على صحة الجسم والعقل، وتعزيز خسارة الوزن إذا ما تم إقرانه بأحد الحميات الغذائية أو ممارسة التمارين الرياضية، وفيما يأتي معلومات مُفصلة أكثر عن دايت الصيام المُتقطع، قواعده، وفوائده، وأبرز النصائح التي يجب اتباعها لتعزيز خسارة الوزن عند اتباعه، والآثار الجانبية له:

ماهو دايت الصيام المتقطع؟

هناك العديد من الطرق لتطبيق نظام الصيام المُتقطع، ولكن ترتكز الفكرة الرئيسة في جميع هذه الطرق على الامتناع عن تناول الطعام لمدة متواصلة خلال اليوم الواحد وتحديد مدة أخرى لتناوله بحيث تكون عدد ساعات الصيام أكثر من عدد ساعات الصيام، إذ يُمكنك تطبيقه بالصيام عن الطعام لمدة 16 ساعة متتالية في اليوم، وتناول الطعام في الـ8 ساعات المُتبقية من اليوم، أو بالصيام عن الطعام لمدة 24 ساعة متواصلة مرة واحدة خلال الأسبوع الواحد، أو تحديد ساعات صيام أقل تختلف باختلاف قدرة تحمل الجسم لديكِ، وبالرغم من أنّ دايت الصيام المتقطع شائع لمن يريدون خسارة الوزن، إلا أنّ له العديد من الفوائد على صحة جسم الإنسان سنتطرق إليها فيما يأتي.

فوائد دايت الصيام المتقطع

فوائد دايت الصيام المتقطع:

  • تحسين مستويات السكر في الدم.
  • تقليل نسبة الكوليسترول في الدم.
  • تعزيز فقدان الوزن، إذ تُشير الدراسات الحديثة لقدرة الصيام المُتقطع على تقليل وزن الجسم بنسبة تتراوح من 8% وحتى 16% من نسبة الدهون خلال 3-12 أسبوع.
  • يساعد الجسم على الاحتفاظ بكمية العضلات الموجودة فيه بشكل فعّال.
  • تحسين صحة القلب.
  • زيادة طول العمر للإنسان.
  • يُبطئ من ظهور عمليات الشيخوخة.
  • يحمي المخ ويجعله يؤدي وظائفه بشكل أفضل.
  • يزيد من مستوى هرمون النمو البشري HGH، الذي يساهم في تحسين تكوين الجسم والتمثيل الغذائي فيه.
  • يُعزز عملية الأيض وحرق الدهون.
  • يُسرع دخول الجسم في الكيتوزية، وهي مرحلة يُصبح فيها الجسم يستمد طاقته من حرق الدهون المُخزنة فيه بدلًا من الكربوهيدرات عند الامتناع عن تناول السكريات والكربوهيدرات، ويكون ذلك باتباع حمية الكيتو معه.
  • يقلل من خطر الإصابة بمرض ألزهايمر.

قواعد دايت الصيام المتقطع:

دايت الصيام المُتقطع عبارة عن نهج توقيت تناول الطعام، وليس حمية غذائية تضم قائمة في الممنوعات والمسموحات من الأطعمة خلال اتباعها، ولتطبيقه هناك العديد من القواعد التي يجب اتباعها وهي كما يأتي بالتسلسل:

  • حدّدي هدفك من اتباع دايت الصيام المُتقطع، هل هو بهدف المحافظة على صحة الجسم أم خسارة الوزن الزائد.
  • قومي بعمل استشارة طبية إن كنتِ تُعانين من مرٍض ما، فدايت الصيام المُتقطع لا يُناسب الجميع بمن فيهم مرضى السكري من الفئة الأولى، والنساء الحوامل والمُرضعات.
  • يُمكنك اتباع نظام 8:16 الذي يكون بالصيام عن تناول الطعام لمدة 16 ساعة متتالية خلال اليوم الواحد، ثم تناولي ما يحلو لكِ في الـ8 ساعات المُتبقية من اليوم، مع ضرورة أن تنتهي الفترة المُحددة لتناول الطعام في أبكر وقت ممكن خلال اليوم؛ لأن كفائة حرق السكر في الجسم تقل مع مرور اليوم.
  • إن كنتِ ذو إرادة وعزيمة حديدة هناك نظام آخر من دايت الصيام المُتقطع يُمكنك تطبيقه، بتناول 500 سعرة حرارية خلال اليوم الواحد فقط، ثم تناول ما يحلو لكِ في اليوم التالي، وهكذا.
  • النظام الأخير من دايت الصيام المُتقطع هو 5:2 وهو دمج يومين من الصيام غير متتالين في الأسبوع  الواحد، والامتناع عن تناول الطعام لـ16 ساعة مُتتالية، وتناول الطعام بشكل طبيعي في الخمس أيام المُتبقية من الأسبوع.

دايت الصيام المتقطع لخسارة الوزن

نصائح لخسارة الوزن أثناء دايت الصيام المتقطع:

لخسارة الوزن أثناء تطبيق نظام دايت الصيام المُتقطع يجب اتباع حمية غذائية مُرافقة له أو ممارسة بعض التمارين الرياضية التي تُعزز من عملية خسارة الوزن، وفيما يأتي عدة نصائح تُمكنك من خسارة الوزن أثناء اتباعكِ لدايت الصيام المُتقطع:

  • حدّدي السعرات الحرارية التي يجب تناولها، بحيث تقل عن احتياجك اليومي بـ300-500 سعرة حرارية.
  • اتبعي أحد الحميات الغذائية، ويُنصح باتباع نظام الكيتو دايت مع الصيام المُتقطع، حيث إنه يُسرع من دخول الجسم في عملية الكيتوزية وحرق الدهون الزائدة.
  • اشربي الكثير من الماء.
  • احرصي على شرب القهوة السادة دون إضافات كالسكر والكريما والمبيض، فهي ستُساعدك على التركيز وستُخفف من الصُداع الذي قد يُرافق دايت الصيام المُتقطع.
  • تناولي الأغذية الغنية بالألياف كالمكسرات والفاصوليا، بالإضافة إلى الأطعمة الغنية بالبروتين كاللحوم والأسماك؛ لتحاربي شعور الجوع خلال ساعات الصيام.
  • قومي بشرب أحد هذه المشروبات التي وجدت الدراسات الحديثة أن لها قدرة في قمع الشهية، وهي عرق السوس، والقرفة، والشاي الأسود.
  • قللي من ساعات مشاهدتك للتلفاز، حيث أنّ الساعات الطويلة في مشاهدة التلفاز، تعني مشاهدة الكثير من إعلانات الطعام التي نُشعرك بالجوع وأنت لست جائعة بالضرورة.
  • قومي بممارسة التمارين الرياضية، ويُفضل ممارستها قبل البدء بتناول الطعام لمدة نصف ساعة، إن كنتِ تتبعين نظام 8:16، حيث إن الإنسان يشعر بالجوع بعد نصف ساعة من ممارسة الرياضة، ومارسي الرياضة قبل تناول الطعام في نظام الـ500 سعرة حرارية.

مخاطر الصيام المتقطع:

بالرغم من الفوائد الصحية العديدة المرافقة لاتباع دايت الصيام المُتقطع إلا أنه له بعض المخاطر، يجب أن تدريكيها عند اتباعك له، والآثار السلبية سنستعرضها فيما يأتي:

  • حدوث مشاكل واضطرابات هضمية متنوعة.
  • في حالة عدم الالتزام بحمية غذائية مرافقة لنظام الصيّام المتقطع، فإن من المُحتمل أن يعمل دايت الصيام المُتقطع على زيادة الوزن لديكِ؛ بسبب الإفراط في تناول الطعام خلال الفترة المسموحة لذلك.
  • الشعور بالتعب والضعف العام، ويظهر هذا عند البدء في اتباع دايت الصيام المُتقطع، ولكنه سرعان ما تتلاشى هذه الأعراض مع اعتياد الجسم عليه.
  • من المُحتمل أن يؤثر الصيام المُتقطع  سلبًا على الخصوبة عند النساء، وعلى انتظام الدورة الشهرية.

لأن العقل السليم في الجسم السليم، ولأن جمالكِ ورشاقة جسمكِ باتت بمقدمة الأولويات في عصرنا هذا، اتبعي دايت الصيام المُتقطع؛ لتتمتعي بجسم رشيق وصحة ممتازة، دون الكثير من العناء، إذ يتميز هذا النظام بقدرة الجسم العالية على التأقلم معه بسرعة، فبمجرد مرور أول خمس أيام باتباعه، تسهل عملية الاستمرارية فيه، بالإضافة إلى ذلك فهو نظام لا يقتضي الحرمان من أي نوع من أنواع الطعام خلال الفترة المسموحة بتناول الطعام، إذ يُمكنك تناول ما يحلو لكِ من أطعمة دون حرمان.