دليل شامل لعمليات تجميل الوجه

  • بواسطة: بابونج تاريخ النشر: الأحد، 24 نوفمبر 2019 آخر تحديث: الخميس، 17 نوفمبر 2022
دليل شامل لعمليات تجميل الوجه
مقالات ذات صلة
يوغا الوجه البديل السحري لعمليات التجميل والبوتوكس
شد الوجه بالشريط اللاصق البديل المثالي لعمليات التجميل
الدليل الشامل لإزالة شعر الجسم

مع تطور الطب التجميلي يوماً بعد يوم، واكتشاف العديد من التقنيات التجميلية الحديثة، صار هناك إقبال شديد من الناس على إجراء العمليات التجميلية خصوصاً في منطقة الوجه، التي تساهم في تعديل بعض العيوب وإصلاحها، في هذا المقال، سنتعرف معاً على أهم عمليات تجميل الوجه المنتشرة حالياً.

عمليات تجميل الوجه

تهدف عمليات تجميل الوجه بشكل أساسي إلى تعديل العيوب وإصلاحها حسب رغبة المريض، وتختلف النتائج المتحصل عليها باختلاف الأشخاص، أي أنه ليس بالضرورة أن يحصل شخصان لديهما العيب نفسه وأجريا الجراحة التجميلية ذاتها لإصلاحه على نفس النتائج. [1]

ويعود ذلك إلى خبرة الطبيب ومهاراته، وعمر المريض، وكذلك صحته العامة، وملمس جلده وطبيعته، وكذلك بنية الهيكل العظمي، والقدرة على الشفاء، والعادات الصحية الشخصية، مثل: تدخين السجائر وتناول الكحول، فهي كلها عوامل قد تؤثر على نتائج الجراحات التجميلية المتماثلة. [1]

ويعتبر تجميل منطقة الوجه بكل تفاصيلها بمثابة حجر الزاوية في أي إجراء تجميلي عام، وعندما نشير إلى عمليات تجميل الوجه، فنحن نقصد الجراحات الآتية بحسب الجمعية الأمريكية لجراحي الوجه والفكين. [1]

عمليات تجميل الخدود

عملية تجميل الخدود قبل وبعد

وتختص هذه العملية بتحسين مظهر الخدين، عن طريق رفع عظام الوجنتين إلى أعلى وجعلها أكثر تناسقاً، وبالتالي ذلك يمنح الوجه مظهراً أكثر توازناً، وعادةً ما يكون هذا الإجراء فعالاً مع الأشخاص الذين لديهم تسطح في عظام الخد، أو انخفاض زائد في موقعه أو أي تشوهات أخرى. [1]

وقد يكون هذا الإجراء فعالاً أيضاً في حالة وجود ترهلات بسيطة في الخدين، إلا إذا كانت ترهلات الوجه شديدة فقد تكون عملية شد الوجه أكثر فاعلية، ويجب الأخذ في الاعتبار أنه في حال كان الطبيب قد قرر زرع عظام خد إضافية (بالإنجليزية: Cheekbone Implants)، فقد يعاني الشخص من رفض جسمه للعظم الجديد، ومن الممكن أن يُصاب بالالتهاب. [1]

عمليات تجميل الذقن

جراحة تجميل الذقن قبل وبعد

تُجرى عملية تجميل الذقن (بالإنجليزية: Genioplasty) من أجل زيادة أو إنقاص طول الذقن، وإعادة نحته لإعطائه الشكل المناسب في الحالات التي يكون فيها شكل الذقن غير متناسق، ويقوم الطبيب خلال هذه العملية ببَرد العظام الزائدة ونحتها، أو إعادة زرع عظام الذقن لزيادة حجمها إن تطلب الأمر. [2]

وعادةً ما تُجرى هذه العملية للأشخاص الذين لديهم ذقن غير متوازن أو غير متناسب مع شكل الوجه، أو الذقن الذي يكون بارزاً بشكل واضح، أو الذقن المزدوج أو المشطور، ومن المهم مقارنة ذروة الأنف مع ذروة الذقن، لكي يكونا متناسبين معاً. [2]

لا يُمكن تطبيق مثل هذا الإجراء على الأشخاص الذين لديهم مشاكل تقويمية في الأسنان، أو أولئك الذين لديهم عضة مفتوحة (بالإنجليزية: Open Bite)، وتعني وجود فراغ بين أسنان الفك العلوي والسفلي بالرغم من إغلاق الفم، بالإضافة إلى ذلك يجب أن يُوضع في الحسبان رفض الجسم للعظام المزروعة، الذي قد يتسبب في حدوث التهابات في هذه المنطقة. [2]

عمليات شد الجفون

عملية تجميل الجفون، قبل وبعد

تهدف عملية شد الجفون (بالإنجليزية: Blepharoplasty) إلى إزالة الدهون والجلد الزائد من كلا الجفنين العلوي والسفلي، ويمكن أن تُجرى هذه العملية منفردة أو برفقة مجموعة من الإجراءات التجميلية الأخرى، مثل: حقن البلازما لشد الجفون. [1]

يُنصح بإجراء هذه العملية للأشخاص الذين لديهم جفون متدلية، أو في حال وجود جيوب أو انتفاخات حول العينين، ولا يُنصح بإجرائها للأشخاص الذين لديهم سواد شديد حول العينين أو خطوط دقيقة. [1]

يجب أن يكون الشخص على دراية بالمخاطر المُحتملة لهذه العملية، بالرغم من أنها نادرة الحدوث، مثل: ندوب حول العينين، وجفاف العينين بشكل دائم، وفي حالات نادرة جداً قد يحدث تهيج شديد في العينين أو الإصابة بالعمى، وعادةً ما يكون ذلك ناتجاً عن أخطاء طبية. [1]

عمليات رفع الحواجب

عملية شد الحواجب قبل وبعد

تهدف عملية رفع الحواجب (بالإنجليزية: Brow Lift) بشكل أساسي إلى تغيير موقع الحاجب أو تعديل شكله، عن طريق تعديل شكل النتوء العظمي الذي يقع عليه شعر الحاجب، ويٌطلق عليها أيضاً عملية تجميل الجبين. [3]

يُنصح بإجراء هذه العملية للأشخاص الذين يملكون حاجبين عريضين بشكل زائد، أو تجاعيد عميقة في منطقة الجبهة، ولا يُنصح بإجرائها للأشخاص الذين يعانون من الصلع. [3]

يجب إدراك بعض المخاطر المُحتملة في حال فشلت هذه العملية، مثل: وجود بعض الخدر في الجبين، وفروة الرأس، أو فقدان الشعر في المنطقة المحيطة بمنطقة العملية. [3]

عمليات شد الوجه

عمليا شد الوجه قبل وبعد

تعطي عملية شد الوجه (بالإنجليزية: Facelift) وجهاً أكثر شباباً، ومظهراً جميلاً بفضل البشرة المشدودة، كما أنها تخفي العديد من عيوب الوجه وتسمح بتحسين المظهر العام للوجه. [3]

يُنصح بإجراء هذه العملية للأشخاص الذين لديهم جلد مترهل أو مجعد في منطقة الوجه، ويجب الأخذ في الاعتبار أن إجراء عملية شد الوجه لا يعني أنه لم يعد هناك حاجة لإجرائها كل فترة من أجل استمرار النتائج. [3]

إذ إن علامات تقدم السن وظهور التجاعيد لن توقفها مثل هذه العمليات، بل هي فقط تصلح ما هو موجود في الأساس، ويمكن إعادة إجراء عمليات داعمة لها بعد فترة تتراوح بين 7-8 سنوات. [3]

ومن المخاطر المحتملة لهذه العملية، حدوث ندبات في الوجه، ويمكن في بعض الحالات النادرة حدوث شلل في العصب الوجهي، ويعتمد نجاح أو فشل العملية على مهارة الطبيب بشكل رئيسي. [3]

وقد تطورت طرق شد الوجه مؤخراً لتصبح غير جراحية، إذ إنه أصبح من الممكن إجراء شد الوجه بالخيوط الشائكة، من خلال إحداث شقوق بسيطة في الوجه لا تترك أثراً بعدها. [3]

عمليات شفط دهون الوجه والعنق

شفط دهون الوجه والرقبة قبل وبعد

تهدف عملية شفط دهون الوجه والعنق (بالإنجليزية: Facial and Neck Liposuction) إلى تخفيف كمية الدهون المتراكمة في محيط الوجه والعنق، ويعد هذا الأمر مشكلة حقيقية لدى الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة. [1]

وعادةً ما تكون هذه العملية جزءاً من مجموعة إجراءات تهدف إلى شفط دهون الجسم بشكل عام، ولكن يمكن إجراؤها في بعض الحالات بشكل مستقل. [1]

عمليات تكبير الشفايف

عملية تجميل الشفايف قبل وبعد

تعد عملية تكبير الشفاه (بالإنجليزية: Lip Enhancement) من أشهر العمليات وأكثرها اتباعاً كخطوة أولى من قبل الكثير من الأطباء، ويُنصح بإجراء هذه العملية للفتيات اللاتي يمتلكن شفاهاً رقيقة جداً ويرغبن بالحصول على شفاه أكبر، أو النساء الأكبر سناً اللاتي ترققت شفاههن مع تقدم العمر، ويرغبن بالحصول على شفاه أكثر شباباً. [2]

ولا يُنصح بإجراء هذه العملية إذا كنتِ مصابة بمرض الهربس (بالإنجليزية: Herpes Simplex) أو مرض السكري (بالإنجليزية: Diabetes) أو أمراض المناعة الذاتية، مثل: مرض الذئبة (بالإنجليزية: Lupus) أو التهاب المفاصل الروماتويدي. [2]

وفي كثير من الأحيان، نُجرى عمليات تكبير الشفايف، بواسطة حقن الفيلر (بالإنجليزية: Filler)، أو حقن البوتوكس (بالإنجليزية: Botox). [2]

عمليات تجميل الأنف

عملية تجميل الأنف، قبل وبعد

تُجرى عملية تجميل الأنف (بالإنجليزية: Rhinoplasty) وتكون فعّالة جداً للأشخاص الذين لديهم أنوف كبيرة أو أية تشوهات في الأنف أو أحد العظام المكونة له، وتهدف إلى إعادة تشكيل الأنف، وجعله كما يرغب المريض، ومؤخراً هناك كتالوجات متوافرة تستطيع الاختيار منها شكل الأنف الذي تريده. [1]

لا يُمكن إجراء هذه العملية للأطفال الصغار أو الأشخاص الذين لديهم جلد سميك، ويجب أن تكون على استعداد نفسي لوجود احتمال بنسبة 15-20% أن تحتاج لإجراء عملية تجميل أخرى، كي تحصل على النتائج المطلوبة. [1]

عمليات تجميل الأذن

عادة ما تُجرى عملية تجميل الأذن (بالإنجليزية: Otoplasty) في حال رغبة المريض بجعل أذنيه أقرب إلى الرأس، أو تخفيف بروز الأذنين، كما يمكن إجراؤها من أجل تعديل شكل الأذنين أو جعلهما أصغر حجماً. [3]

ختاماً، كان هذا استعراضاً سريعاً لأبرز عمليات تجميل الوجه المتاحة حالياً، وفي كثير من الأحيان، تحقق هذه العمليات النتائج المرجوة منها مدى الحياة، فيما عدا عملية شد الوجه لكبار السن، إذ لا يمكن إيقاف علامات تقدم العمر.