زيت بذور الورد للشفايف

  • تاريخ النشر: الإثنين، 19 أبريل 2021
زيت بذور الورد للشفايف
مقالات ذات صلة
تقشير الشفايف بالسكر وزيت الزيتون
طريقة عمل زيت بذور الشيا
زيت الورد للتبييض

زيت بذور الورد

هو زيت طبيعي مُستخلص من ثمار الورد بطريقة العصر، وهو من الزيوت الجمالية المفيدة، حيث تكمن فوائده للبشرة في محتواه الغني بمضادات الأكسدة والفيتامينات مثلفيتامين A وC، إلى جانب الأحماض الدهنية مثل أوميجا-3، وأوميجا-6 وأوميجا-9 المفيدة للبشرة، كما يمتلك هذا الزيت خصائص مضادة للبكتيريا، والفيروسات والفطريات، ويمكن استخدامه مباشرةً على الجلد أو خلطه مع الزيوت الأخرى،  كما أنه موجود بكثرة كمكون في المنتجات التجميلية والعناية بالبشرة.

فوائد زيت بذور الورد

كما ذكرنا، فإن محتواه العالي من مضادات الأكسدة والفيتامينات والأحماض الدهنية المعروفة بدورها في محاربة تأثير الجذور الحرة التي تضر بالبشرة وتسبب ظهور علامات التقدم في السن، إلى جانب مجموعة من الفوائد التي تتمثل بما يلي:

ترطيب البشرة

المواد الكيميائية القاسية والملوثات البيئية يمكن أن تلحق الضرر بالطبقة الخارجية من الجلد. يمكن أن يترك هذا الضرر الجلد جافاً ومثيراً للحكة، وغير قادر على الاحتفاظ بالرطوبة الكافية. تشير دراسة في 2018 إلى أن زيت بذور الورد والزيوت الأخرى قد تكون مفيدة لإصلاح الجلد وتطريبه. يجب على الأشخاص الذين يعانون من بشرة الوجه الجافة والمصابة بالحكة أن يطبقوا زيت بذور الورد مباشرة بعد الاستحمام. يساعد القيام بذلك على إنشاء حاجز مادي على السطح، والذي يحبس الرطوبة.

علاج الندبات

وفقاً لدراسة أجريت عام 2015، قد يقلل زيت بذور الورد من ظهور الندبات، ويحسن تلون الجلد المرتبط بالندبات. يُقدم انخفاضاً كبيراً في إحمرار الجلد وضمور الجلد وتغير لون الجلد. تذكر الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية أن الحفاظ على رطوبة الجرح قد يساعد في منع الندوب. وبالتالي، فإن استخدام زيت بذور الورد قد يساعد في منع الجروح من الجفاف مع عكس بعض علامات الندوب.

علاج الأكزيما

الأكزيما هي حالة جلدية التهابية تسبب الجفاف المزمن والبقع الحمراء الحاكة وتهيج الجلد. زيت بذور الورد غني بمضادات الأكسدة التي يمكن أن تساعد في مكافحة الالتهاب. لذلك، قد يساعد في تقليل شدة الإكزيما، خاصةً إذا كان الشخص يستخدمها مع علاجات الإكزيما التقليدية. نظراً لأن زيت بذور الورد يمكن أن يمنع أيضاً فقدان الماء من الجلد، فقد يساعد في معالجة جفاف الجلد المزمن.

إزالة المكياج

قد تحتوي المنظفات التقليدية وغسول الوجه على مواد كيميائية قاسية يمكن أن تؤدي إلى تفاقم البشرة الجافة والحساسة. زيت بذور الورد بديل جيد لا يجرد البشرة من الرطوبة. قد يكون مناسباً بشكل خاص للأشخاص ذوي البشرة الجافة أو المعرضة للحساسية. يمكن أن تساعد المنظفات التي تحتوي على الزيت في إذابة المكياج المقاوم للماء، بما في ذلك الماسكارا وكريم الأساس طويل الأمد.

تفتيح البقع العمرية (بقع الشمس)

يدعي بعض الناس أن زيت بذور الورد يمكن أن يساعد في منع أو تقليل تلون الجلد المرتبط بالعمر مثل البقع العمرية. ومع ذلك، لا يوجد بحث مباشر يحقق في هذا الادعاء. ومع ذلك، فإن زيت بذور الورد غني جداً بفيتامين سي. هذا الفيتامين يساعد على حماية خلايا الجلد من الآثار الضارة للتعرض لأشعة الشمس. وفقاً لاستعراض عام 2011، يمكن أن يساعد فيتامين C في تقليل فرص الشخص في تطوير بقع الشيخوخة، مع السماح للجلد بإصلاح أضرار أشعة الشمس السابقة.

العناية بالبشرة المعرضة لحب الشباب

يمتص الجلد زيت بذور الورد بسرعة، مما يعني أنه من غير المحتمل أن يسد المسام. هذا يجعله زيتاً مثالياً للتنظيف للأشخاص ذوي البشرة الدهنية أو المعرضة لحب الشباب. بالإضافة إلى ذلك، يحتوي زيت بذور الورد على مركبات تسمى الريتينويد، والتي قد تساعد في تقليل ظهور حب الشباب. [1]

له خصائص مضادة للشيخوخة

تعمل الفيتامينات A و C على تحفيز إنتاج الكولاجين وتقديم فوائد مضادة للشيخوخة. تقلل التجاعيد (خاصة حول العينين) والخطوط الدقيقة. يحتوي الزيت أيضاً على الليكوبين، الذي له خصائص تجديد شباب الجلد. إذا كنت تتطلعين إلى تجنب استخدام المواد الكيميائية على وجهك، فقد يكون زيت بذور الورد خياراً جيداً. ومن المعروف أيضاً أنه يعالج البقع الداكنة.

يقوي الرموش

تضيف الرموش السميكة والقوية دائماً مظهر جذاباً. ومع زيت بذور الورد، يمكن تحقيق هذا الأمر. ببساطة ضعي كرة قطنية بقطرتين إلى خمس قطرات من الزيت وضعيها برفق على رموشك.

يمكن أن تقلل من علامات التمدد

تحدث علامات التمدد عندما يتمزق الكولاجين والمرونة في بشرتك، ونتيجة لذلك تتشكل الندبات. يمتص الجلد زيت بذور الورد بسهولة. الأحماض الدهنية الأساسية تحفز إنتاج الكولاجين. يعمل الزيت أيضاً على تنعيم البشرة وترطيبها. يتم تحويل الأحماض الدهنية إلى البروستاجلاندين، والتي تحفز بعد ذلك قوى بشرتك على التجدد. هذا يحمي في النهاية من علامات التمدد. ضعي بضع قطرات من زيت بذور الورد على المناطق التي تعاني من مشاكل - وقد يشمل ذلك صدرك وبطنك أيضاً. يمكن أن يساعد هذا الإجراء في علاج الكلف، وهو فرط تصبغ يحدث أثناء الحمل. [2]

فوائد زيت بذور الورد للشفايف

يمكن للأشعة فوق البنفسجية والظروف الجوية القاسية وعوامل أخرى أن تحرم شفتيك من الرطوبة وتتركها جافة ومتقشرة. فوائد زيت بذور الورد المغذية والمشرقة لا تعمل فقط على بشرة وجهك ولكن أيضاً على شفتيك الرقيقة. ومن فوائد زيت بذور الورد للشفايف:

  • يعمل على تفتيح لون الشفاه ويحميها من حروق الشمس. يمكنك استبدال مرطب الشفاه الخاص بك بهذا الزيت كعامل تنعيم طبيعي للشفاه المتشققة والجافة والمتشققة. اخلطي قطرتين من زيت بذور الورد مع ملعقة صغيرة من زيت جوز الهند أو الزبدة وضعي هذه التركيبة الطبيعية على شفتيك عدة مرات في اليوم للحصول على شفاه ناعمة وردية. [2]
  • زيت بذور الورد كمرهم للشفاه، ضعي قطرة من زيت بذور الورد وشاهديه يُمتص على الفور، لأنسجة وملمس أكثر نعومة للشفاه. سيكون لديك شفاه خصبة وناعمة في أي وقت من الأوقات. [3]

طرق استخدام زيت بذور الورد للشفايف

يساعد هذا زيت بذور الورد في شفاء الجلد الجاف والمتفاقم والمتشقق، والذي قد يكون أيضاً السبب وراء وجوده بشكل شائع في المستحضرات ومرطبات الشفاه. وفيما يلي أبرز طرق استخدام زيت بذور الورد للشفايف:

  • إضافة بضع قطرات من الزيت إلى الماء الساخن، والاستمتاع ببخار الوجه المريح.
  • اخلطي قطرتين من زيت ثمر الورد مع ملعقة صغيرة من زيت جوز الهند. يمكنك استخدام الزبدة بدلاً من زيت جوز الهند. ضعي بلسم الشفاه الطبيعي على شفتيك المتشققة عدة مرات في اليوم.
  • تطبيقه مباشرة على الشفاه.
  • اخلطي قطرتين من زيت بذور الورد مع ملعقة صغيرة من زيت جوز الهند أو الزبدة وضعي هذه التركيبة الطبيعية على شفتيك عدة مرات في اليوم للحصول على شفاه ناعمة وردية. [3] [4]

تعمل الفيتامينات الموجودة في الزيت كمضادات للأكسدة تساعد في محاربة الجذور الحرة. ويتم امتصاص الأحماض الدهنية الأساسية في الزيت، وهي أحماض الأوليك واللينوليك والبالميت وجاما لينوليك، عن طريق الجلد وتحويلها إلى البروستاجلاندين. تلعب هذه المركبات دوراً في تجديد الأنسجة والأغشية الخلوية. يساعد الزيت أيضاً على تحسين صحة الجلد ويؤخر ظهور علامات الشيخوخة. يعتبر زيت بذور الورد أحد أفضل الزيوت الطبيعية والأساسية للعناية بجمال البشرة والشعر، وهو مناسب للوجه والجسم، كما أن له فوائد أخرى عديدة متعلقة بتفتيح البشرة والتخلص من التصبغات وتحفيز إنتاج الكولاجين فيها، لذا فهو مناسب لحالات الندوب وآثار الحبوب.